Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أسهم أوروبا تسجل أطول موجة صعود بفضل تفاؤل التعافي الاقتصادي

الأسواق مستقرة وعيون المستثمرين على قرارات المركزي الأميركي المتوقعة لمواجهة التضخم

ارتفعت الأسهم الأوروبية للجلسة الثامنة على التوالي (أ ف ب)

على الرغم من حال الاستقرار في الأسواق العالمية، فإن عيون المستثمرين تترقب القرارات التي سوف يعلنها البنك الفدرالي الأميركي، بشأن السياسات المرتقبة في مواجهة التضخم.

في الوقت ذاته، ارتفعت الأسهم الأوروبية للجلسة الثامنة على التوالي، إذ أدى التفاؤل حيال تعاف اقتصادي سريع في المنطقة لصعود أسهم الشركات الصناعية، بينما اقتدت أسهم شركات التكنولوجيا بقفزة نظرائها في الولايات المتحدة الليلة الماضية.

وارتفع مؤشر "ستوكس 600" للأسهم الأوروبية 0.3 في المئة، وهي أطول موجة مكاسب في ما يزيد على عامين مع مراهنة المستثمرين أيضاً على إبقاء البنوك المركزية صنابير التحفيز مفتوحة.

وتُسلط الأنظار الأسبوع الحالي على اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي بشأن السياسات الذي يبدأ اليوم، ويستمر يومين للتعرف على موقف البنك المركزي إزاء قفزة للتضخم في الآونة الأخيرة.

وارتفعت أسهم القطاع الصناعي في أوروبا 0.5 في المئة، في حين زادت أسهم التكنولوجيا 0.7 في المئة، بعدما أغلق المؤشر ناسداك الزاخر بشركات التكنولوجيا على مستوى قياسي أمس.

الذهب يستقر بفعل تراجع الدولار

وفي المعادن ارتفعت أسعار الذهب، إذ تسبب انخفاض الدولار في تراجع تكلفة المعدن الأصفر لحائزي بقية العملات.

وصعد الذهب في التعاملات الفورية 0.1 في المئة إلى 1867.83 دولار للأوقية (الأونصة) بعد أن نزل لأدنى مستوياته منذ 17 مايو (أيار) عند 1843.99 دولار يوم الإثنين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وربحت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.2 في المئة إلى 1869 دولاراً. وتراجع الدولار 0.1 في المئة مقابل منافسيه.

واستفاد الذهب من بيانات في الآونة الأخيرة أظهرت ارتفاع أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة، إذ إنه يُعتبر تحوطاً في مواجهة التضخم.

وبالنسبة إلى المعادن النفيسة الأخرى، نزلت الفضة 0.5 في المئة إلى 27.71 دولار للأوقية، وارتفع البلاديوم 0.2 في المئة إلى 2756.68 دولار، بينما تراجع البلاتين 0.3 في المئة إلى 1161 دولاراً.

أسهم اليابان ترتفع مقتفية أثر "ناسداك"

وفي طوكيو أغلقت الأسهم اليابانية مرتفعة، إذ تلقت الدعم من أسهم التكنولوجيا وتلك التي تركز على النمو عقب إغلاق قوي لمؤشر "ناسداك" الليلة الماضية، بينما واصلت شركات صناعة الأدوية مكاسبها.

وقفز مؤشر "نيكي" 0.96 في المئة إلى 29441.30 نقطة، مسجلاً أكبر مكسب منذ أواخر مايو (أيار)، بينما ارتفع مؤشر "توبكس" الأوسع نطاقاً 0.8 في المئة إلى 1975.48 نقطة، ليغلق عند أعلى مستوياته منذ أوائل أبريل (نيسان).

وتعززت معنويات السوق بآمال تعافي التجارة العالمية وإعادة فتح الاقتصاد في البلاد.

وقال جون موريتا، المدير العام لقسم الأبحاث لدى تشيباغين لإدارة الأصول، "إغلاق السوق القوي اليوم ببساطة رد فعل على المكاسب في ناسداك الليلة قبل الماضية. المستثمرون استعادوا الثقة في السوق مع سلاسة وسرعة توزيع لقاحات مضادة لكورونا".

وتصدر قطاع صناعة الأدوية قائمة الرابحين بين 33 قطاعاً فرعياً في بورصة طوكيو بارتفاع 1.65 في المئة. وقفز سهم إيساي 6.59 في المئة ليتصدر قائمة الأسهم الرابحة على مؤشر "نيكي".

وشهدت أسهم إيساي تذبذباً منذ تلقى عقار لمرض ألزهايمر، طورته الشركة بالتعاون مع بيوجين، موافقة الجهات التنظيمية الأميركية الأسبوع الماضي. وتواجه إدارة الغذاء والدواء الأميركية انتقادات متزايدة بشأن الموافقة على العقار.

وصعد سهم تاكيدا للأدوية 1.69 في المئة، وتتولى الشركة توريد لقاح نوفافاكس المضاد لكورونا في اليابان. وأظهرت تجارب سريرية أن لقاح الشركة الأميركية فعّال بأكثر من 90 في المئة في مواجهة مجموعة سلالات للفيروس. وتقدم سهم طوكيو إلكترون، وهي مورد كبير لمعدات صناعة الرقائق، 1.68 في المئة، بينما قفز سهم تويوتا موتور 1.77 في المئة ليبلغ مستوى قياسياً.

المزيد من أسهم وبورصة