Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هذه تفاصيل السلالة الفيتنامية من "كورونا"

ذكرت السلطات الصحية أنّ المتحور الجديد أكثر قدرة على الانتقال في الجو مقارنة بنظرائه

دقت السلطات في العاصمة هانوي ناقوس الخطر بشأن المتحور الجديد (رويترز)

قبل أيام، رُصد نوع جديد من فيروس "كورونا" في فيتنام، وهو على ما يبدو عبارة عن تحوِّل (طفرة) في متحور "كورونا دلتا" نفسه، المعروف سابقاً باسم "المتحور الهندي" (بي. 1. 617. 2).

علماء أوبئة في فيتنام اكتشفوا المتحوِّر للمرة الأولى، وما زال يخضع لدراسات. وكانت السلطات الفيتنامية ذكرت بدايةً إنّه سلالة "هجينة" من النسختين "دلتا" و"ألفا"، المعروف أيضاً باسم المتحوِّر البريطاني (الذي رصد بداية في مقاطعة "كِنت" Kent) ولكن ذلك، لقي معارضة "منظمة الصحة العالمية".

في الواقع، لا يُعرف الكثير بعد عن المتغير المكتشف حديثاً، لكن وزير الصحة الفيتنامي قال إنّ بلاده ستنشر قريباً البيانات المتعلقة بالجينوم.

أين رُصد المتحور الجديد؟

حاضراً، تعتبر فيتنام البلد الوحيد الذي يضمّ حالات معروفة من متحوِّر "كورونا" الجديد، علماً أنّ السلطات في بلدان أخرى قالت إنّها لا تملك معلومات كافية عنه كي تكون قادرة على تتبّعه.

وأوضح لو ثي كوينه ماي، من "المعهد الوطني الفيتنامي للصحة والوبائيات"، إنّ هذا المتحوِّر لم تسجّله بعد "جيس إيد" Gisaid، مبادرة علمية عالمية توفِّر الوصول المفتوح إلى البيانات الجينية لفيروسات الإنفلونزا و"كورونا" المسؤول عن "كوفيد-19".

وقال كبير مستشاري الصحة في سنغافورة، التي تستخدم "جيس إيد" لتتبّع متحورات "كورونا"، إنّ المعلومات الكافية لمتابعة المتحوّر الفيتنامي لن تكون متاحة قبل أن يُصار إلى مشاركة مزيد من البيانات بشأنه، وفق صحيفة "ستريتس تايمز".

كذلك أفادت وسائل إعلام حكومية فيتنامية أنّ اختبارات التسلسل الجيني التي أجراها "المعهد الوطني الفيتنامي للصحة والوبائيات" وجدت أنّ أربعة أشخاص في أقل تقدير في فيتنام أصيبوا بالسلالة الجديدة حتى يوم السبت الماضي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأخيراً، كثّفت فيتنام القيود المفروضة لاحتواء "كورونا" بعد ارتفاع شهدته في أعداد الحالات خلال الأسابيع المنصرمة. سجّل البلد أكثر من نصف إجمالي إصاباته البالغة ستة آلاف و700 حالة منذ نهاية أبريل (نيسان) الماضي.

ماذا عن اللغط بشأن المتحور الجديد؟

وفق نغوين ثانه لونغ، وزير الصحة الفيتنامي، المتحوِّر الجديد مزيج من المتحورين "بي. 1. 617. 2" (B.1.617.2) الهندي و"بي. 1. 1. 7" (B.1.1.7 ) البريطاني. وقال إنّه "خطير للغاية" ويملك خصائص مشتركة بين النوعين المكتشفين سابقاً، وفي مقدوره أن ينتقل من شخص إلى آخر بسهولة أكثر في الجو، مقارنة بالنسخ الأخرى.

ولكنّ "منظمة الصحة العالمية" رفضت وصف المتحور بالـ"هجين"، قائلةً إنّ وجود اختلاف طفيف في البديل الهندي أمر معلوم.

وقالت ماريا فان كيركوف، عالمة في الأوبئة لدى "منظمة الصحة العالمية"، إنّ "الفيروس المتحوِّر الذي رُصد في فيتنام وأبلغت عنه وزارة الصحة في البلد هو نفسه "بي. 1. 617. 2" الهندي.

"نعرف أنّه (المتحور الذي ظهر في فيتنام) عبارة عن النسخة "بي. 1. 617. 2" مع وجود "طفرة حذف"deletion  إضافية واحدة في الموضع المعني في بروتين سبايك"، وفق كيركوف.

"أبلِغ عنه بوصفه نسخة هجينة، ولكن في الواقع، ثمة طفرة واحدة، أنه متحور [بي. 1. 617. 2] مع طفرة حذف إضافية."

وأكّدت فان كيركوف مجدداً أنّه سبق أن عُرف عن نسخة "بي. 1. 617. 2" أنّها أكثر قدرة على العدوى، موضحةً أنّ "منظمة الصحة العالمية" ستوفِّر معلومات إضافية حول المتحور الجديد في أقرب وقت ممكن.

في المملكة المتحدة، ذكرت "هيئة الصحة العامة في إنجلترا"Public Health England  إنّ الفيروس المُكتشف في فيتنام لم يكن متحوراً جديداً أو "هجيناً" بل ببساطة النسخة المتحورة "دلتا" إنما طرأ عليها حذف (طفرة) "144" (144) في بروتين "سبايك".

هل تبقى اللقاحات فاعلة ضدّ المتحور الجديد؟

لا توجد بيانات واضحة عن نجاعة اللقاحات والمتحوِّر الفيتنامي حتى الآن، لكننا نعلم أنّه عبارة عن "بي. 1. 617. 2" مع طفرة، علماً أنه تبينّ أن الأخير أدى إلى خفض الحماية التي توفرها جرعة واحدة من اللقاحات، من بينها "فايزر" وأسترازينيكا". بيد أن دراسة أخيرة وجدت أن جرعتين مضادتين منحتا مستويات مماثلة من الحصانة ضدّ (المتحور الهندي) كما بالنسبة إلى المتحورات الأخرى.

© The Independent

المزيد من صحة