Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كيف فقدت "بيتكوين" وأمثالها نحو نصف تريليون دولار في يوم؟

مخاوف الأضرار البيئية واحتمالات القيود الحكومية يضغطان على سعر العملات المشفرة

الصين حظرت على المؤسسات المالية وشركات المدفوعات تقديم خدمات العملات المشفرة (أ ب)

استعادت "بيتكوين" بعضاً من قيمتها، الخميس، لتتجاوز حاجز 40 ألف دولار ويصل سعرها إلى 42 ألف دولار، بعد يوم دام، الأربعاء، فقدت فيه سوق العملات المشفرة بما فيها "بيتكوين" ما يقارب نصف تريليون دولار. وارتفع سعر "بيتكوين" بعد تأكيد عدد من المشاهير المؤثرين في حركة العملات المشفرة على الإنترنت أنهم لن يبيعوا ما بحوزتهم. وفي مقدمة هؤلاء الملياردير الأميركي إيلون ماسك رئيس شركة "تيسلا" للسيارات الكهربائية، الذي يعد أهم محرك لسوق العملات المشفرة. وأشار ماسك على "تويتر" إلى أنه لن يبيع ما بحوزته من "بيتكوين"، وكانت "تيسلا" أعلنت أنها استثمرت 1.5 مليار دولار في "بيتكوين".

وشهدت سوق العملات المشفرة هبوطاً حاداً، الأربعاء، بعد بيان بنك الشعب (المركزي) الصيني الذي جدد التحذير من التعامل في تلك المشتقات الرقمية الافتراضية أو استخدامها في الدفع والتحويلات. وسبق الإجراء الصيني انتقاد ماسك لـ"بيتكوين" بسبب ما هو معروف من استهلاك عملياتها للطاقة بالقدر الذي يوازي استهلاك دول بكاملها. كما أعلنت شركة "تيسلا" تراجعها عن إعلان سابق بإمكانية استخدام "بيتكوين" في الدفع مقابل شراء سياراتها. وخسرت العملات المشفرة نحو 460 مليار دولار، الأربعاء.

وباستثناء "بيتكوين"، لا تستخدم بقية العملات المشفرة الأخرى التي يزيد عددها على 10 في عمليات الدفع أو التحويل إنما هي مجرد مشتقات استثمارية رقمية يتم تداولها عبر شركات تجارة العملات المشفرة. وأدى الاضطراب الأخير إلى تراجع احتمالات دخول "بيتكوين" في النظام المالي التقليدي. كما أن شركات تداول العملات المشفرة أصبحت في وضع أسوأ مما كانت عليه قبل شهر حين سجلت أول شركة عملات مشفرة، هي "كوين بيز"، على مؤشرات سوق وول ستريت في نيويورك.

فقاعة أم تصحيح؟

تباينت آراء المحللين بشأن ما حدث، الأربعاء، في سوق العملات المشفرة، فاعتبره من لا يتحمسون لتلك الأصول الاستثمارية الرقمية فقاعة وانفجرت، بينما رأى مؤيدو العملات المشفرة أنها حركة تصحيح نتيجة المخاوف من تشديد القيود الحكومية وخروج مستثمرين كبار من سوق العملات المشفرة.

لكن حتى القبول بأنها حركة تصحيح لا يغفل الانهيار الهائل بالقيمة في ساعات. ففي مرحلة ما، الأربعاء، هبط سعر "بيتكوين" إلى نحو 31 ألف دولار أي تقريباً نصف سعرها قبل شهر. وخسرت عملة "دوغ كوين" نحو 40 في المئة من قيمتها. فالتصحيح الذي يهوي بنصف قيمة السهم أو السند يقترب فعلاً من انفجار فقاعة غليان في قيمة الأصل الاستثماري.

وكذلك من يذهب للقول بأنها فقاعة لا يمكنه تجاهل عودة "بيتكوين" مثلاً للارتفاع مع الإقبال على الشراء.

لكن ما يجمع عليه المحللون والاقتصاديون أن التذبذب الهائل في قيمة تلك الأصول الرقمية يؤكد حقيقة أنها مادة للمضاربة أكثر منها عملة، ولو حتى افتراضية. وهذا ما أعاد البنك المركزي الأوروبي التأكيد عليه مجدداً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونشرت صحيفة "فايننشال تايمز" تقريراً موسعاً حول "العملات القذرة"، استعرضت فيه آراء علماء تكنولوجيا واقتصاد ذكروا بكمية الطاقة المستهلكة في تخليق تلك العملات والتعامل عليها. فحسب آخر إحصاء على مؤشر استهلاك "بيتكوين" للكهرباء الذي تصدره جامعة كامبريدج يستهلك تكوين عملة "بيتكوين" 133.68 تيرا وات/ساعة سنوياً – ويقارن ذلك بأن دول كالسويد تستهلك 131.8 تيروات/ساعة سنوياً، بينما تستهلك دولة كبيرة مثل ماليزيا 147.21 تيرا وات/ساعة سنوياً.

ويرى علماء البيئة أن عمليات العملات المشفرة يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الأرض بنحو درجتين مئويتين في غضون أقل من عقدين من الزمن. ومع اهتمام الحكومات والأعمال حالياً بقضية التغير المناخي والسعي لتقليل الانبعاثات الكربونية، يتوقع أن تشهد العملات المشفرة ضغوطاً من الحكومات وجماعات الحفاظ على البيئة.

استمرار الطلب

قد يواجه سوق العملات المشفرة مزيداً من التشديد الحكومي، وربما تؤدي الضغوط بسبب تلويث عملياتها للبيئة إلى مزيد من القيود على السوق، لكن في النهاية لا يتوقع أحد أن تختفي تلك العملات الافتراضية التي أصبحت أصلاً رقمياً لملايين المستثمرين الجدد الذين دخلوا الأسواق في السنوات الأخيرة ويطلق عليهم "المستثمرون الأفراد" أو "متعاملو اليوم الواحد".

وبالتلي لن يختفي الطلب على تلك العملات المشفرة بل سيستمر، وإن شهد بالطبع تقلبات قد تبدو حادة أحياناً. ويذكر البعض بحقيقة أن تلك التقلبات في السعر تلازم عملة "بيتكوين" مثلاً منذ ارتفاع سعرها من 15 دولاراً إلى 276 دولاراً قبل ثماني سنوات ثم عادت للهبوط مجدداً وقتها. 

وسيستمر عدد من المشاهير المؤثرين عبر تطبيقات الإنترنت ومواقع التوصل في دفع الطلب على الشراء– والبيع أحياناً– في سوق العملات المشفرة. ولعل إيلون ماسك يعد نموذجاً على ذلك، فقد كانت تغريداته العام الماضي ومطلع هذا العام وراء تضاعف سعر "بيتكوين" أكثر من أربعة أضعاف قبل أن يغير رأيه وتؤدي تغريداتها إلى انهيارها.

وفي انتظار طرح البنوك المركزية الرئيسة حول العالم للعملات السيادية الرقمية، مثل اليوان الرقمي في الصين واليورو الرقمي في دول أوروبا، ستظل سوق العملات المشفرة متذبذبة. لكن مع التوسع في العملات الوطنية الرقمية ستأخذ تلك المشفرات مكانها المتوقع كأصل رقمي للتداول مثله مثل مشتقات استثمارية أخرى.

المزيد من عملات رقمية