Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

واشنطن تتهم الحوثيين بـ"تفويت فرصة كبرى" للسلام في اليمن

الجماعة رفضت لقاء المبعوث الأممي مارتن غريفيث والحكومة الشرعية أبدت استعدادا للتوصل إلى اتفاق

الحوثيون رفضوا لقاء المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث في مسقط (رويترز)

اتهمت الولايات المتحدة، الجمعة، الحوثيين بـ"تفويت فرصة كبرى" للمضي قدماً نحو حل للنزاع في اليمن برفضهم لقاء المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة مارتن غريفيث في سلطنة عُمان.

وجاء في بيان نشرته وزارة الخارجية الأميركية في ختام جولة إقليمية جديدة للموفد الأميركي المكلف ملف اليمن تيم ليندركينغ قادته خصوصاً إلى السعودية وعُمان "هناك اتفاق عادل مطروح على الطاولة من شأنه أن يريح على الفور الشعب اليمني".

وأكد البيان "لقد فوت الحوثيون فرصة كبرى لإبداء التزامهم بالسلام وبتحقيق تقدم على صعيد هذا الاقتراح برفضهم لقاء المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث في مسقط، خصوصاً وأن الحكومة اليمنية أبدت استعدادها للتوصل إلى اتفاق يضع حداً للنزاع".

وتابعت الخارجية الأميركية "خلافاً لتصريحاتهم بشأن الأوضاع الإنسانية في اليمن، الحوثيون يفاقمون الأوضاع سوءاً بمواصلة هجومهم على مأرب".

وأضاف بيان الخارجية الأميركية أنه في ظل "تزايد التوافق والزخم الدوليين نحو إنهاء النزاع في اليمن من دون مزيد من التأخير، على كل الأطراف أن تتحاور مع المبعوث الأممي الخاص حول الاقتراح المطروح على الطاولة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكانت الأمم المتحدة قد أعربت، الأربعاء، عن أسفها لعدم تحقيق تقدم في محادثات السلام الرامية إلى وضع حد للحرب المدمرة الدائرة في اليمن، عقب مفاوضات دبلوماسية مكثفة بين أطراف النزاع استمرت أسبوعاً في الخليج لمحاولة التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

وكانت جماعة الحوثي قد أعلنت في مارس (آذار) الماضي أنها رفضت عقد لقاءات مع المبعوث الأممي غريفيث.

وقال القيادي الحوثي محمد عبد السلام في تصريحات لقناة "المسيرة" الناطقة باسم الجماعة حينها "رفضنا اللقاءات مع المبعوث الأممي لأنها باتت تحصل قبل إحاطته لمجلس الأمن فقط".

وأضاف أن "الموقف الأميركي يختلف بين إدارة وأخرى من حيث الأسلوب والاستهلاك الإعلامي وإصدار التصريحات، وفي المضمون لم نلمس أي تغير".

وكشف أن "هناك تواصلاً مع الأميركيين يتم عبر سلطنة عمان التي تنقل الرسائل بيننا وبينهم".

ويحاول الحوثيون السيطرة على مدينة مأرب وهي آخر معاقل الحكومة في الشمال منذ أكثر من عام، وقد كثفوا هجماتهم في فبراير (شباط) وشنوا حملة شرسة قتل فيها الآلاف من الجانبين.

المزيد من الأخبار