Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ظل "الكانيات" ما زال يخيم على ترهونة الليبية

عصابة يقودها ستة إخوة قتلت واعتقلت وأخفت العشرات

انتشلت 140 جثة من المقابر الجماعية في ترهونة منذ يونيو 2020 (أ ف ب)

في ترهونة، كان "يختفي أشخاص كل يوم"... فقد زرع ستة إخوة الرعب بقضائهم بشكل منهجي على كل من يعارض مجموعتهم المسلحة. وعلى الرغم من طردهم أخيراً، ما زال شبح أفعالهم يخيم على المدينة الليبية.

تصل مجموعة صغيرة من الرجال إلى باحة واسعة تطل عليها من بعيد هضبة صخرية رمادية اللون في بلدة ترهونة التي تبعد نحو 80 كيلومتراً عن العاصمة طرابلس.

على يسار التلة، توقفت نحو عشر سيارات إسعاف تفصل بينها مسافات متساوية. ومقابلها مسجد بلون أصفر، بينما يحيط بالموقع عدد من أشجار النخيل.

على أحد الجدران، وضعت ملصقات تجذب الأنظار أيضاً، فهي تحمل أسماء وصور قتلى ترهونة وبينهم أطفال.

مقابر جماعية

وعلى غرار ما يحدث غالباً منذ صيف 2020، يتجمع أبناء المدينة لصلاة جنازة أيام الجمعة، أمام رفات أشخاص تم انتشالها. في ذلك اليوم كان عددها 13.

وقال محمد عامر أحد أوائل الواصلين "أنا والد الشهيد مؤيد الذي قتلته عصابة الكاني بدم بارد". وأضاف الرجل الخمسيني الذي غزا الشيب رأسه "لم يسلم منهم لا طفل ولا امرأة ولا شيخ ولا عجوز"، مشيراً إلى أن "معظم أبناء ترهونة أصبحوا تحت التراب".

وتابع أن "الحقيقة كشفت" لكن "نطالب بأسرع وقت بالقصاص العادل بالقبض على القتلة والمجرمين لأنه لن تكون هناك مصالحة ولا هدنة إلا بعد" أن يتحقق ذلك.

في يونيو (حزيران) 2020، أصبح اسم المدينة يتردد فجأة بعد العثور على مقابر جماعية.

في تلك الفترة، كانت حكومة الوفاق الوطني قد استعادتها للتو من قوات المشير خليفة حفتر الرجل القوي في سلطة تمركزت في شرق ليبيا.

منذ ذلك التاريخ، تم انتشال 140 جثة.

عصابة الكاني

كانت "عصابة الكاني" المعروفة أيضاً باسم "الكانيات" سيطرت على ترهونة عام 2015. وكانت مؤيدة لحكومة الوفاق أولاً، ثم انتقلت في ولائها إلى قوات حفتر التي جعلت من ترهونة قاعدة خلفية لها في محاولتها السيطرة على العاصمة اعتباراً من أبريل (نيسان) 2018.

وقالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المدافعة عن حقوق الإنسان، إن المجموعة المسلحة كانت خلال هذه السنوات "تخطف وتحتجز وتقتل وتخفي أشخاصاً يعارضونها أو يشتبه بأنهم يفعلون ذلك".

وأفادت شهادات عدة أن الأمر وصل بهم إلى استخدام أسود لبث الذعر.

وقال ميلاد محمد عبد القادر، إن "الكانيات كانوا يديرون المدينة بقبضة من حديد. لم يكن يحق لأحد التكلم... كانت لديهم عيون في كل مكان. كان هناك الإخوة، ولكن رجالهم كانوا موجودين أيضاً وهم مجرمون من كل القبائل".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقد حضر الرجل المسن بجلابيته السوداء، الجمعة، إلى الباحة من أجل "ابني عمه... الشهيدان خليفة وعبد السلام". وهمس "سينتقم الله لهما عاجلاً أم آجلاً"، قبل أن يجهش بالبكاء.

قبل دفنها، نقلت الرفات الـ13، وقد لفت بأكفان إلى عوارض خشبية مصفوفة بشكل منتظم. وتلا الحاضرون صلاة الجنازة بورع. وبعد صمت طويل، ارتفع صوت عبر مكبر يطالب بمحاكمة "عصابة الكاني الإجرامية الإرهابية".

قتل اثنان من الإخوة، لكن الأربعة الآخرين بمن فيهم زعيمهم محمد، ما زالوا فارين، ويقول عدد من أهالي ترهونة، إنهم موجودون "في بنغازي".

وأصدرت النيابة العامة في طرابلس مذكرات توقيف بينما تشهد البلاد تحسناً في الأوضاع السياسية مع تشكيل حكومة موحدة.

وقالت حنان صلاح، الباحثة في منظمة "هيومن رايتس ووتش" في ليبيا، إنه "لم يتم تحميل أي شخص المسؤولية" بانتظار ذلك.

إبادة 33 عائلة

من جهته، أوضح عيسى هرودة، رئيس المنظمة الليبية لحقوق الإنسان، أن "33 عائلة تمت إبادتها إبادة جماعية بأيدي بعض أفراد العصابة".

وأضاف هرودة (48 عاماً)، الذي فقد هو شخصياً عدداً من أقربائه، إن عصابة الإخوة "أحاطت نفسها برجال قدمت لهم السلاح والمال مستغلة ضعف السكان، وهم من البدو الذين يعملون في تربية الماشية والزراعة".

وأكد هو أيضاً أن "رئيس العصابة (وأفرادها) ما زالوا متواجدين في المنطقة الشرقية بكامل حريتهم من دون مضايقات من أي جهة حكومية".

وفي حي سكني، تبدو الفلل الكبيرة المبنية بالرخام مناقضة للطريق الرملية التي تمر بينها. هنا كان يعيش الإخوة كاني وحراسهم. وبعد تحرير المدينة، خربت المباني.

وقال أحد سكان المدينة كان يرتدي بزة عسكرية إن "الإخوة كاني استولوا على مصنعين وعديد من الشركات. طردوا العائلات الثرية من المدينة للاستيلاء على ثرواتها". وأضاف "كانوا يتجولون في شاحناتهم مع وحوشهم وأرهبوا المدينة".

وتابع متسائلاً "كل هذا لماذا؟ من أجل المال".

المزيد من تقارير