Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الفصائل الفلسطينية تقر "ميثاق شرف" الانتخابات من القاهرة

نص على عدم اللجوء إلى العنف ورفض التمويل الخارجي باعتباره تدخلاً في الشأن الداخلي

شهدت العاصمة المصرية الجولة الأولى من جلسات الحوار الوطني الفلسطيني الشهر الماضي (أ ف ب)

بعد نحو شهر من التوافق بشأن الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني، وقّعت الفصائل الفلسطينية في اليوم الأول من اجتماعاتها بالقاهرة أمس الثلاثاء، ميثاق شرف يقضي باحترام نتائج الانتخابات العامة المقررة ابتداءً من مايو (أيار) المقبل، ويؤكد مواعيد إجرائها وتعليمات اللجنة المركزية الفلسطينية بما يحقق لها النزاهة والشفافية، واحترام دور الشرطة في تأمين العملية الانتخابية بجميع مراحلها والتزام قراراتها.

وتشهد العاصمة المصرية القاهرة الجولة الثانية من جلسات الحوار الوطني الفلسطيني لحسم الملفات الخلافية، مع اقتراب موعد إغلاق الترشح النهائي لأول انتخابات منذ حوالى 15 عاماً.

وبحسب مصادر إعلامية فلسطينية، نوقشت خلال اليوم الأول من الحوار المواضيع التي تواجه عمل لجنة الانتخابات المركزية، وجرى التوافق على بعض الأمور التي لها علاقة بالمحكومية والإشراف الأمني والقضائي، وتحصين أعضاء المجلس التشريعي المقبل وطنياً.

أبرز البنود

وفق ما جاء في ميثاق الشرف، أكدت الفصائل المجتمعة بالقاهرة عدم اللجوء في الدعاية الانتخابية إلى كل ما يتضمن أي تحريض أو طعن بالمرشحين والقوائم الانتخابية، والامتناع عن التشهير والقذف والشتم وإثارة النعرات أو استغلال المشاعر الدينية أو الطائفية والقبلية، مع تأكيد الاحتكام إلى قانون الانتخابات المعدل رقم 1 لعام 2007، وعدم اللجوء إلى السلاح أو العنف.

كما تضمن الميثاق عدم التعرّض المادي للحملة الانتخابية للغير، وكذلك عدم ممارسة أي شكل من أشكال الضغط أو التخويف أو التخوين أو التكفير أو العنف، وتجريم تحريم الاحتكام إلى السلاح والمعالجات الأمنية، فضلاً عن تأكيد رفض التمويل الخارجي باعتباره تدخلاً في الشأن الداخلي الفلسطيني، والتزام القانون المحدد لسقف تمويل الحملة الانتخابية مع تقديم بيان مالي مفصّل للجنة الانتخابات بجميع مصادر التمويل.

تعهدات والتزامات

وتعهد المجتمعون في القاهرة التعاون التام مع لجنة الانتخابات واحترام دور الشرطة الفلسطينية في تأمين العملية الانتخابية بجميع مراحلها والتزام قراراتها، واحترام دور المراقبين المحليين والعرب والدوليين، والتعاون معهم على أداء دورهم الرقابي، والحفاظ على مبدأ سرية التصويت وحق الناخب في اختيار قائمته بحرّية، فضلاً عن الارتباط بالفترة الزمنية المحددة للدعاية والتعهد بكل الضوابط التي تضمن توفير مناخ الحرية والمنافسة الشريفة في كل مراحل العملية الديمقراطية.

كما أعلنوا التزامهم القرارات التي تنظم مرحلة ما بعد إعلان نتائج عمليات التصويت، وما يرتبط بها مثل عملية التقدم بالطعون أو الاعتراضات، وكذلك عدم مخالفة النتائج النهائية للانتخابات التشريعية الصادرة عن لجنة الانتخابات المركزية ومحكمة قضايا الانتخابات.

وكان رئيس وفد حركة فتح لاجتماعات القاهرة جبريل الرجوب أعلن للإذاعة الفلسطينية الرسمية، أن ميثاق الشرف سيمثّل "مدوّنة سلوك لكل الفصائل لضبط الأداء خلال الانتخابات". وقال إن الخطوة "تستهدف منع أي مظاهر توتر أو تخوين أو أي من أشكال العنف اللفظي والجسدي خلال إجراء الانتخابات التشريعية" المقررة في الـ 22 من مايو والرئاسية المقررة نهاية يوليو (تموز) المقبلين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأعلن خليل الحية، عضو المكتب السياسي لـ"حماس"، إن الحركة "جاهزة لكل الخيارات ولتذليل كل الصعاب والعقبات في حوار القاهرة"، مضيفاً وفق ما نقلت عنه وكالة "سما" الفلسطينية، "نناقش النقاط الخاصة بالانتخابات، نريد بعدها تشكيل حكومة وحدة وطنية أياً كانت النتائج، ونفضّل أن يكون التوافق على مرشح وطني واحد لانتخابات الرئاسة".

ويشارك في الجولة الثانية من مباحثات الفصائل الفلسطينية في القاهرة قادة 15 فصيلاً، وبحضور رئاسة المجلس الوطني ولجنة الانتخابات المركزية، وذلك بعد جولة أولى من المباحثات اتفقت فيها الفصائل منتصف الشهر الماضي على آليات لإجراء الانتخابات العامة، من بينها تكليف جهاز الشرطة الإشراف على أمن الانتخابات التي ستكون الأولى من نوعها منذ عام 2006.

وأبرز الفصائل المشاركة هي فتح، وحماس، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والجبهة الديمقراطية، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة، وحزب الشعب الفلسطيني، وجبهة التحرير الفلسطينية، وجبهة النضال الشعبي، والاتحاد الديمقراطي، وجبهة التحرير العربية، وحركة المبادرة الوطنية، والجبهة العربية الفلسطينية، وطلائع حرب التحرير الشعبية، والتجمع الوطني للمستقلين.

المزيد من تقارير