Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الصحة العالمية تجدد ثقتها بلقاح "أسترازينيكا"

بايدن يؤكّد أن المعركة ضدّ كورونا أبعد من أن تكون قد انتهت وطعم "فايزر- بيونتيك" يثبت قدرته على تقليل انتشار الفيروس

في ضوء الجدل الذي سبّبه تعليق عدد من الدول استخدام لقاح "أسترازينيكا" خوفاً من التسبّب بتجلط في الدم، قالت منظمة الصحة العالمية، الجمعة 12 مارس (آذار)، ألا سبب لوقف استخدامه، مضيفةً أن لجنة الخبراء الاستشارية التابعة لها تدرسه في الوقت الراهن.

ورداً على أسئلة الصحافيين، قالت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية، مارغريت هاريس، "نعم، يجب أن نواصل استخدام لقاح أسترازينيكا... لا يوجد سبب يستدعي عدم استخدامه"، واصفةً إياه باللقاح "الممتاز".

وانضمّت بلغاريا الجمعة إلى دول عدة، بينها الدنمارك والنرويج وأيسلندا، أوقفت مؤقتاً التطعيم بهذا اللقاح في ظل تقارير أشارت إلى تكوّن جلطات في الدم لدى بعض من تلقوه.

وقالت هيئة تنظيم الأدوية بالاتحاد الأوروبي، الجمعة، إنه ينبغي إضافة الحساسية الشديدة إلى الآثار الجانبية المحتملة للقاح "أسترازينيكا"، بعد اكتشاف صلات محتملة بعدد من الحالات في بريطانيا. وقالت وكالة الأدوية الأوروبية إنها "أوصت بتحديث معلومات المنتج لتشمل الحساسية المفرطة وفرط التحسّس (تفاعلات الحساسية) كآثار جانبية".

تطمينات ألمانية وفرنسية وكندية

وفي هذا السياق، قال كبار مسؤولي الصحة في ألمانيا، الجمعة، إن لقاح "أسترازينيكا" آمن ويمكن مواصلة استخدامه. وقال وزير الصحة الألماني، ينس سبان، في إفادة صحافية، "كل ما نعلمه حتى الآن يشير إلى أن فوائد اللقاح، حتى بعد كل حالة فردية مسجلة، أكبر بكثير من المخاطر وهذا لا يزال الحال".

في فرنسا كذلك، قال المسؤول عن حملة التطعيم ضد كورونا، آلان فيشر، إن لقاح "أسترازينيكا" أظهر فاعلية كبيرة.

وفي حديثه على راديو "كلاسيك"، رحّب فيشر بموافقة السلطات الصحية في الاتحاد الأوروبي على لقاح "جونسون أند جونسون" المضاد لكورونا، قائلاً، إنه لن يكون متاحاً في فرنسا قبل الشهر المقبل.

كندا بدورها قالت الخميس، إن لقاح "أسترازينيكا" آمن. وأضافت إدارة الصحة في بيان، أنها "على دراية بالتقارير عن عوارض جانبية في أوروبا عقب التطعيم بلقاح أسترازينيكا للوقاية من كوفيد-19، وتود أن تطمئن الكنديين من أن فوائد اللقاح ما زالت تفوق مخاطره". وتابعت، "لا يوجد في الوقت الحالي ما يشير إلى أن اللقاح تسبّب في تلك العوارض".

وتسلّمت كندا الأسبوع الماضي 500 ألف جرعة من لقاح "أسترازينيكا"، وتتوقّع تسلم 1.5 مليون أخرى بحلول مايو. وطلبت الحكومة شراء 20 مليون جرعة إجمالاً من لقاح "أسترازينيكا".

تراجع تايلاندي

في المقابل، أعلن مسؤول تايلاندي الجمعة، أن بلاده قرّرت إرجاء بدء حملة التلقيح الوطنية ضد فيروس كورونا باستخدام لقاح "أسترازينيكا".

وقال بياساكول ساكولساتايادورن، مستشار اللجنة الوطنية للقاحات المضادة لكوفيد-19، خلال مؤتمر صحافي إنه "على الرغم من أن نوعية أسترازينيكا جيدة، إلا أن بعض الدول طلبت إرجاء" استخدامه "ونحن أيضاً سنرجئ استخدامه".

موجة ثالثة في ألمانيا

في غضون ذلك، قال رئيس معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية، إن ألمانيا في بداية موجة ثالثة من جائحة كورونا، وحذّر من أن عدد الإصابات مرتفع منذ فترة ويتعيّن خفضه.

وقال لوتار فيلر، خلال مؤتمر صحافي الجمعة، إن التطعيم يساهم في السيطرة على الفيروس، لكن يجب أن يحافظ الناس على التباعد الاجتماعي في الوقت الراهن.

وأضاف، "لن يختفي الفيروس، لكن يمكن السيطرة عليه ما أن يصبح لدينا مستوى أساسي من المناعة بين السكان". وتابع أن التطعيم أدى بالفعل إلى انخفاض معدل الوفاة بالفيروس.

وذكر وزير الصحة ينس سبان أن على ألمانيا أن تستعدّ لبضعة أسابيع صعبة مع بدء الموجة الثالثة.

بايدن: المعركة أبعد من أن تكون قد انتهت

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

حذر الرئيس الأميركي جو بايدن، مساء الخميس، من أي تراخ في التصدي لجائحة كوفيد-19، مؤكداً أن المعركة ضد هذا الفيروس لم تنته بعد، لكنه طمأن في الوقت نفسه إلى أن المستقبل سيحمل معه "أياماً أفضل" مع انحسار الوباء وتسريع وتيرة حملة التلقيح.

وفي أول خطاب له إلى الأمة يبث أثناء وقت ذروة المشاهدة التلفزيونية قال الرئيس الأميركي، إن "هذه المعركة أبعد من أن تكون قد انتهت، هذا ليس الوقت المناسب للتراجع".

وإذ حث بايدن مواطنيه على تلقي اللقاحات المضادة للفيروس والاستمرار في اتباع قواعد التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات الواقية، أكد أنه في نهاية المطاف "سيسجل التاريخ أننا واجهنا وتغلبنا على واحدة من أصعب الفترات وأحلكها في تاريخ هذه الأمة".

وندد بايدن، مساء الخميس، بـ"جرائم الكراهية الخبيثة" التي يتعرض لها مواطنوه المتحدرون من أصول آسيوية منذ بدء جائحة كوفيد-19، معتبراً هذا السلوك "غير أميركي" ومطالباً بوقفه حالاً.

وعرض الرئيس الأميركي بالتفصيل الطريق الذي اجتازته الولايات المتحدة في محاربتها للجائحة، مشيراً إلى أنه "في كثير من الأحيان، انقلبنا ضد بعضنا البعض".

وأكد بايدن إدانته "جرائم الكراهية الخبيثة ضد الأميركيين الآسيويين الذين تعرضوا لهجمات ومضايقات وألقي اللوم عليهم وجُعلوا كبش فداء" بسبب الفيروس الذي ظهر للمرة الأولى في الصين في نهاية 2019. وأضاف "هذا خطأ. هذا غير أميركي، ويجب أن يتوقف".

وأعلن مسؤول أميركي، الخميس، أن بايدن يريد أن يتمكن كل البالغين الأميركيين، أياً كان عمرهم، من تلقي اللقاحات المضادة لكوفيد-19 بحلول 1 مايو (أيار).

وقال المسؤول طالباً عدم نشر اسمه، إن تحقيق هذا الهدف المتمثل في رفع القيود العمرية عن الذين يحق لهم تلقي اللقاح "لا يعني أنه سيكون بالإمكان تطعيم الجميع بحلول الأول من مايو".

وكان بايدن وقع، الخميس، خطة وضعتها إدارته لإنعاش الاقتصاد وأقرها الكونغرس، الأربعاء، وتبلغ قيمتها 1.9 تريليون دولار.

نتيجة فحص لو دريان سلبية

قال مصدر مطلع، إن نتيجة فحص وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان بخصوص كوفيد-19 جاءت سلبية، الخميس، لكنه سيبقى في العزل الذاتي حتى الأربعاء بعد مخالطته فرداً من عائلته مصاباً بفيروس كورونا.

وسيخضع لو دريان (73 سنة) لفحص آخر، الأربعاء المقبل، بعد مضي أسبوع من مخالطته الشخص المصاب.

وكان الوزير، وهو أيضاً الرجل الثاني في مجلس الوزراء الفرنسي، استضاف، في وقت سابق الخميس، اجتماعاً مع نظرائه الألماني والأردني والمصري لبحث شؤون الشرق الأوسط، والتقى المبعوث الأميركي لشؤون المناخ جون كيري، أمس الأربعاء.

"فايزر" قادر على تقليل انتشار الفيروس

قالت شركتا "فايزر وبيونتيك"، الخميس، إن بيانات إسرائيلية تشير إلى أن لقاحهما المشترك فعال بنسبة 94 في المئة في الوقاية من عدوى كوفيد-19 الخالية من الأعراض، وذلك في نتيجة تشير إلى قدرة اللقاح على تقليل انتشار الفيروس.

وذكرت الشركتان أن التحليل الأخير للبيانات الإسرائيلية يُظهر أن اللقاح فعال بنسبة 97 في المئة في الوقاية من الإصابة المصحوبة بأعراض والمرض الشديد والوفاة. ويتوافق ذلك مع نسبة الكفاءة البالغة 95 في المئة المعلنة في نهاية تجارب المرحلة الأخيرة للقاح في ديسمبر (كانون الأول).

وقالت وزارة الصحة الإسرائيلية، التي تعمل مع الجهات الصحية المقدمة للقاح، في بيان بالبريد الإلكتروني، إن البيانات تستند على نظامها لتعقب انتشار العدوى.

كانت الوزارة ذكرت من قبل أن لقاح "فايزر-بيونتيك" يقلل عدوى فيروس كورونا بين الحالات الخالية من الأعراض بنسبة 89.4 في المئة وبنسبة 93.7 في الحالات المصحوبة بأعراض، وذلك وفقاً لبيانات جُمعت في الفترة بين السابع عشر من يناير (كانون الثاني) والسادس من فبراير (شباط).

وقال ألبرت بورلا الرئيس التنفيذي لـ"فايزر"، إن البيانات مهمة للمجتمع؛ لأنها تعني أن عدداً قليلاً من الناس ينقلون الفيروس إلى غيرهم من دون علم.

وأظهر التحليل أيضاً كفاءة اللقاح في الوقاية من سلالة الفيروس سريعة الانتشار المكتشفة في بريطانيا. وكان أكثر من 80 في المئة من العينات المختبرة تنتمي لتلك السلالة.

وتشير بيانات وزارة الصحة الإسرائيلية إلى أن نحو 55 في المئة من السكان البالغ عددهم تسعة ملايين نسمة تلقوا جرعة واحدة على الأقل من لقاح "فايزر- بيونتيك" مضيفة أن 43 في المئة حصلوا على الجرعتين.

حظر تجول بمدينة ناجبور الهندية

في الهند، قال مسؤولون إنه سيتم نشر نحو ثلاثة آلاف شرطي لفرض حظر تجوّل يستمر أسبوعاً وعزل عام في مدينة ناجبور بوسط البلاد، ابتداءً من الاثنين، بعد قفزة بنسبة 60 في المئة في إصابات فيروس كورونا.

وستكون ناجبور، وهي مركز تجاري ولوجيستي بولاية ماهاراشترا، أول مدينة في الهند يسري فيها مجدداً عزل عام شامل منذ قيام السلطات برفع قيود على مستوى البلاد في يونيو (حزيران) العام الماضي.

وقال أميتيش كومار، مفوض الشرطة في ناجبور، إن الشرطة ستراقب المرور لوقف السير غير الضروري والتأكّد من أن معظم المكاتب والمتاجر، باستثناء محال البقالة والصيدليات، مغلقة. وأضاف لوكالة "رويترز"، "هو حظر تجول باستثناء الخدمات الضرورية. ستعمل المستشفيات والصيدليات وسيتم تيسير ذهاب الناس للتطعيم".

وقال أفيناش في. جواندي، المسؤول الطبي بكلية الطب الحكومية في المدينة، إن حالات الإصابة زادت بنسبة 60 في المئة خلال الأسبوعين الماضيين إلى نحو 13 ألف حالة، وهي من بين أعلى النسب في ماهاراشترا. وأضاف، "هناك زيادة في التجمّعات الشعبية، ولا يعمل الناس بالقواعد الخاصة بالتعقيم، والكمامات، والتباعد الاجتماعي".

وبلغ إجمالي عدد الإصابات في الهند 11.3 مليون حالة، وهو ثاني أكبر عدد في العالم بعد الولايات المتحدة. وزاد عدد الوفيات 117 الجمعة، ليصل الإجمالي منذ بدء الجائحة إلى 158306 حالات.

الصين تسجل 9 إصابات جديدة

أعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين، اليوم الجمعة، تسجيل البر الرئيس تسع إصابات جديدة بكوفيد-19، أمس، مقارنة مع 11 في اليوم السابق.

وقالت اللجنة في بيان، إن جميع الحالات الجديدة وافدة من الخارج.

وبلغ عدد الحالات الجديدة التي لا تظهر عليها أعراض عشرة، من دون تغير عن اليوم السابق. ولا تصنف الصين تلك الحالات على أنها حالات مؤكدة.

ويبلغ الآن العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بكوفيد-19 في بر الصين الرئيس 90027 حالة، بينما ظل عدد الوفيات كما هو عند 4636.

البرازيل تسجل أكثر من 2000 وفاة جديدة

وسجلت وزارة الصحة البرازيلية، الخميس، 2233 وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا خلال أربع وعشرين ساعة، وهو اليوم الثاني على التوالي الذي يتجاوز فيه العدد 2000.

وذكرت الوزارة أن عدد الإصابات الجديدة بلغ 75412 ليرتفع الإجمالي في البلاد منذ بدء الجائحة إلى 11 مليوناً و277 ألفاً و717.

وبلغ عدد الوفيات الإجمالي 272889، في ثالث أكبر انتشار للفيروس في العالم بعد الولايات المتحدة والهند.

6470 إصابة و654 وفاة

في المكسيك، سجلت وزارة الصحة 6470 إصابة جديدة و654 وفاة، ليصل إجمالي الإصابات إلى مليونين و151 ألفاً و28 حالة، والوفيات إلى 193142.

وتقول الحكومة، إن العدد الفعلي للمصابين والوفيات أعلى بكثير على الأرجح من الحالات المؤكدة.

المزيد من صحة