Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

عشرات القتلى في أعمال شغب عمت 3 سجون في الإكوادور

السلطات تقول إن السبب هو تنافس جماعتين على "القيادة الإجرامية" داخل مراكز الاحتجاز

أعلنت الشرطة في الإكوادور أن أعمال شغب في ثلاثة سجون في البلاد أسفرت عن سقوط ما لا يقل عن 62 قتيلاً، فيما وصفته الحكومة يوم الثلاثاء بأنه عمل منسق بين منظمات إجرامية.
وسعى رئيس الإكوادور لينين مورينو للسيطرة على العنف في السجون وأعلن حال الطوارئ فيها بسبب تكرار المواجهات بين العصابات الإجرامية خلف القضبان.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


وقال إدموندو مونكايو مدير إدارة السجون في الإكوادور "كانت جماعتان تتنافسان على القيادة الإجرامية داخل مراكز الاحتجاز"، وأضاف أن عدد القتلى ارتفع إلى 62.
وأشار مونكايو إلى أن السلطات تمكنت من "السيطرة واستعادة النظام داخل مراكز الاحتجاز"، بمساعدة 800 شرطي إضافي.
وسُجلت حوادث عنف بين النزلاء في سجون في أقاليم جواياس وأزواي وكوتوباكسي التي تمثل نحو 70 في المئة من السجناء في البلاد، بحسب الإحصاءات الرسمية.

المزيد من دوليات