المجلس العسكري السوداني يحذر من إغلاق الطرق و"السيطرة على حركة المواطنين"

"قيام بعض الشباب بممارسة دور الشرطة والأجهزة الأمنية في تخط واضح للقوانين واللوائح"

حذر المجلس العسكري الانتقالي في السودان من إغلاق الطرق وإعاقة حركة النقل، وقالت اللجنة الأمنية في المجلس في بيان إن هناك "جهات تقوم ببعض الممارسات السلبية وغير المقبولة، مثل إغلاق الطرق والتفتيش والسيطرة على حركة المواطنين والمركبات العامة".

وأشار إلى "قيام بعض الشباب بممارسة دور الشرطة والأجهزة الأمنية في تخط واضح للقوانين واللوائح".

للفتح الفوري للطرق

ودعت اللجنة في بيانها إلى "الفتح الفوري للممرات والطرق والمعابر، لتسيير حركة القطارات والنقل بأشكاله المختلفة بالعاصمة والولايات"، من أجل إيصال "الاحتياجات الضرورية"، وجددت اللجنة تأكيد سعي المجلس العسكري الانتقالي الحثيث "تسيير دفة الحياة السياسية والاقتصادية، لحماية سلامة الوطن ومواطنيه وممتلكاتهم".

قادة الاحتجاجات يعلّقون المفاوضات

وأعلن قادة الاحتجاجات في السودان مساء الأحد 21 أبريل (نيسان) تعليق التفاوض مع المجلس العسكري الحاكم معتبرين إياه "استمراراً" لنظام الرئيس المخلوع ومؤكّدين مواصلة التظاهرات للمطالبة بحكم مدني.

وكان مقرّراً أن يعلن قادة الحركة الاحتجاجية خلال مؤتمر صحافي مساء الأحد تشكيلة "مجلس سيادي مدني" يحكم البلاد بدلاً من العسكر، لكنّ هذه الخطوة أُرجئت إلى "الأيام المقبلة"، في حين تحوّل المؤتمر الصحافي الذي عقد في ميدان الاعتصام أمام مقرّ قيادة الجيش في الخرطوم إلى منبر لمخاطبة المتظاهرين.

المزيد من العالم العربي