Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

3 آلاف لاجئ من الروهينغا ينقلون إلى جزيرة نائية في بنغلاديش

تريد دكا نقل 100 ألف منهم من مخيّمات حدودية مكتظة جنوب شرقي البلاد

نقل لاجئي الروهينغا إلى جزيرة باشان شار على متن سفينة (أ ب)

نقلت السلطات البنغلاديشية 3 آلاف لاجئ من الروهينغا إلى جزيرة نائية في خليج البنغال، بحسب ما أعلن مسؤولون الثلاثاء 16 فبراير (شباط)، ليرتفع عدد الذين نُقلوا إلى موقع الإقامة الجديد إلى أكثر من 10 آلاف شخص.

وتريد دكا نقل 100 ألف من الروهينغا من مخيمات حدودية مكتظة جنوب شرقي البلاد، حيث يقيم قرابة مليون من أفرد هذه الأقلية المسلمة منذ فرارهم من ميانمار هرباً من عملية عسكرية عام 2017.

وكان نحو ألفي لاجئ آخرين نقلوا إلى باشان شار، الإثنين، وقرابة ألف الثلاثاء، بحسب ما صرّح المسؤول في البحرية البنغلاديشية، أنور الكبير، لوكالة الصحافة الفرنسية.

وجاء ذلك بعد نقل نحو 7سبعة آلاف لاجئ من الرجال والنساء والأطفال، في ديسمبر (كانون الأول) ويناير (كانون الثاني) إلى الجزيرة البالغة مساحتها 53 كيلومتراً مربعاً، والتي تبعد مسافة ثلاث ساعات بالمركب عن مرفأ شيتاغونغ بجنوب شرقي بنغلاديش.

ينتقلون طوعاً؟

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال نائب مفوض اللاجئين في بنغلاديش، محمد شمس الدجى، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن الروهينغا انتقلوا إلى الجزيرة "من تلقاء أنفسهم وبمحض إراداتهم". وأضاف، "يأخذون معهم كلابهم وماعزهم إلى الجزيرة".

لكن نشطاء يقولون إن بعض اللاجئين لم يغادروا طوعاً، إذ قال منتقدو هذه الخطوة إن الجزيرة عرضة للفيضانات والأعاصير القاتلة.

ووقعت مواجهات خلال الأشهر الماضية بين عصابات مخدرات متنافسة في مخيمات اللاجئين في جنوب شرقي بنغلاديش، والتي تعدّ الأكبر في العالم. وأفادت تقارير بمقتل وجرح عدد من الأشخاص خلال تلك المواجهات.

وقال مسؤولون إنهم يأملون بنقل مزيد من اللاجئين إلى الجزيرة قبل موسم الأعاصير بين أبريل (نيسان) ومايو (أيار) وارتفاع أمواج البحر، في حين قالت الأمم المتحدة إنها غير ضالعة في عملية نقلهم.

المزيد من دوليات