Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

السعودية تطوي صفحة "إعدام القصّر" بإلغاء أحكام سابقة

قالت هيئة حقوق الإنسان إن السلطات خفضت الحكم الصادر بحق ثلاثة شبان إلى السجن

ساهمت خطوات تقنين تنفيذ أحكام الإعدام بخفض نسبتها إلى 85 في المئة في 2020 مقارنة بالعام الذي سبقه (واس)

طوت السعودية رسمياً ملف تنفيذ أحكام الإعدام في القصّر، بتخفيض أحكام لمدانين إلى الحبس لمدة تصل لعشر سنوات، وفق ما أعلنه مسؤولون سعوديون.

وجاء في بيان لهيئة حقوق الإنسان السعودية، أن السلطات "أعادت الحكم في قضية المتهم علي النمر، وألغت عقوبة الإعدام وخفّضتها إلى الحبس عشر سنوات" تشمل المدة التي قضاها منذ اعتقاله في فبراير (شباط) 2012، على خلفية صدامات دامية شهدتها المنطقة الشرقية في السعودية.

وأشارت الهيئة إلى أنه سيتم أيضاً "تخفيض الحكمين الصادرين بحق كل من المدانين داود المرهون وعبدالله الزاهر، من الإعدام إلى الحبس عشر سنوات"، وهي المدة التي ستنقضي مطلع عام 2022.

وأكدت الهيئة أن هذه الخطوة تأتي في إطار تطبيق الأمر الملكي الصادر في مارس (آذار) الماضي، والذي ينطبق على جميع الحالات "بأثر رجعي يشمل جميع الأفراد المحكوم عليهم بالإعدام عن جرائم ارتكبوها عندما كانوا قاصرين".

من هم المدانون الثلاثة

كان المدانون الثلاثة علي النمر وداود المرهون وعبدالله الزاهر، قد أوقفوا في عام 2012 لتهم تتعلق بالإرهاب، وفق ما أفادت السلطات السعودية في حينها.

إلا أن أهالي المتهمين يرفضون التهم التي وجهت لأبنائهم، على خلفية مشاركتهم في الصدامات التي شهدتها المنطقة الشرقية مطلع العقد الماضي، مؤكدين أنها تهم سياسية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتقول السلطات إن من تم اعتقالهم في تلك الفترة، كانوا على صلة بمواجهات أسفرت عن قتلى بين رجال الأمن السعوديين ومدنيين، كان آخرهم القاضي محمد الجيراني، الذي عُثر على جثته مدفوناً بعد قتله وسط إحدى المزارع، غير أن السلطات السعودية تمكنت من طي الملف بالكلية، بهدم المنطقة الحصينة في أحد أحياء بلدة "العوامية" القريبة من القطيف على ساحل الخليج العربي.

وتتعرض السعودية لانتقادات من قبل مؤسسات حقوقية دولية بسبب تنفيذ عقوبات الإعدام. وتقول منظمة العفو الدولية إن السعودية جاءت في المرتبة الثالثة في عدد الإعدامات عام 2019 بعد إيران والصين.

تراجع في أحكام الإعدام

هيئة حقوق الإنسان في السعودية، أعلنت الشهر الماضي أن 27 عقوبة إعدام نفّذت في السعودية في عام 2020، وتشكّل هذه الحصيلة انخفاضاً قدره 85 في المئة مقارنة بالعام السابق، سببه وقف تنفيذ عقوبة الإعدام في مخالفات يمكن الحكم عليها بأحكام بديلة مثل تهريب المخدرات.

وقالت مايا فوا، مديرة مركز "ربريف" الحقوقي ومقره بريطانيا، إن "الحكم الصادر اليوم يشكل بكل وضوح خطوة إيجابية"، على رغم تشديدها على أهمية تحقيق تغيير حقيقي يضمن أن "لا يحكم على أحد في المستقبل بالإعدام لارتكابه جريمة في صغره".

إلا أن هذا التحول الحقوقي لا يعد الأول من نوعه في البلد الذي واجه انتقادات كثيرة خلال السنوات الماضية، في هذا الملف بالتحديد.

إذ سبق أن أصدرت المحكمة العليا في البلاد، قراراً بإلغاء عقوبة الجلد بما يتفق مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان والاكتفاء بعقوبة بديلة كـ"الالتزام بتقديم خدمات اجتماعية".

وأفادت الوثيقة التي أصدرتها المحكمة بأن "هذا القرار يأتي في إطار الإصلاحات والتطورات المتحققة في مجال حقوق الإنسان، بعد أن كانت المحاكم في السعودية تحكم بالجلد في الأماكن العامة لمدانين في بعض المخالفات التي يدينها القضاء المحلي".

المزيد من العالم العربي