Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

جنوب أفريقيا تعلق حملة التلقيح وبايدن يتحدث عن صعوبة تحقيق مناعة القطيع

دراسة تحذر من تفشي سلالة كورونا البريطانية في الولايات المتحدة والصين تعلن عدم تسجيل إصابات محلية جديدة

أعلنت جنوب أفريقيا، الأحد، تعليق حملة التلقيح ضد فيروس كورونا، التي كان مقرراً أن تبدأ خلال أيام قليلة، بعد أن أظهرت دراسة "محدودية" فاعلية لقاح "أسترازينيكا" في الوقاية من العوارض الخفيفة والمتوسطة للمتحور المحلي من الوباء.

وكان من المفترض أن تبدأ جنوب أفريقيا في الأيام القليلة المقبلة حملة تلقيح ضد فيروس كورونا بمليون جرعة من لقاح "أسترازينيكا - أكسفورد".

وقال وزير الصحة زويلي مكيزي في تصريح للصحافيين خلال مؤتمر عبر الفيديو، إن "التريث في التلقيح بواسطة لقاح (أسترازينيكا) هو مؤقت بانتظار تبيان هذه المسائل".

والأحد، جاء في بيان حول دراسة أجرتها جامعة فيتفاترسراند في جوهانسبورغ أن لقاح "أسترازينيكا" يوفر "حماية محدودة من العوارض الخفيفة والمتوسطة" للإصابة بالمتحور الجنوب أفريقي من فيروس كورونا.

لكن في وثيقة ستنشر، الاثنين، أكدت "أسترازينيكا" أنه لم تظهر عوارض خطرة على أي من المشاركين في الدراسة البالغ عددهم ألفي شخص. وقد يعني هذا الأمر أن اللقاح فاعل في حالات المرض الشديد، علماً بأن البيانات المتوفرة حالياً لا تسمح بحسم هذه المسألة. 

وتلقت جنوب أفريقيا التي لم تطلق بعد حملة تلقيح ضد الوباء، الاثنين، أول دفعة من اللقاحات بلغت مليون جرعة. وتتوقع البلاد تسلم 500 ألف جرعة إضافية هذا الشهر.

والجرعات كلها من لقاح "أسترازينيكا" الذي ينتجه معهد سيروم في الهند، ومن المفترض أن يكون أفراد الطواقم الطبية البالغ عددهم 1.2 مليون أول من يتلقونها. وقال مكيزي "في الأسابيع الأربعة المقبلة، سنحصل على لقاحي جونسون أند جونسون وفايزر".

كذلك تجري مفاوضات مع منتجي لقاحات أخرى، خصوصاً "موديرنا"، ومطوري لقاح "سبوتنيك - في" الروسي. وكان مكيزي قد أعلن مؤخراً حجز 20 مليون جرعة من لقاح "فايزر - بيونتيك".

وقال المتخصص في مجال الأوبئة وأحد مديري اللجنة العلمية في وزارة الصحة الجنوب أفريقية، سليم عبد الكريم، إن "إنتاج جيل ثانٍ من اللقاح مضاد لكل المتحورات سيستغرق وقتاً أطول".

مناعة القطيع في أميركا

قال الرئيس الأميركي جو بايدن إنه سيكون من الصعب على الولايات المتحدة الوصول إلى مناعة القطيع، أي تطعيم 75 في المئة على الأقل من السكان للوقاية من فيروس كورونا، بحلول نهاية هذا الصيف.

وقال بايدن لشبكة "سي بي أس" الإخبارية في مقابلة "فكرة إمكانية حدوث هذا أو أن نحصل على مناعة القطيع قبل نهاية هذا الصيف صعبة للغاية".

وقالت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن الولايات المتحدة استخدمت 41 مليوناً و210937 جرعة من لقاحات "كوفيد-19" حتى صباح الأحد، ووزعت 59 مليوناً و307800 جرعة.

وفي السياق، تلقى 12 مليوناً و14288 بريطانياً في المجمل الجرعة الأولى من لقاح "كوفيد-19"، وفقاً لبيانات حكومية صدرت الأحد في حين تسابق السلطات الزمن لطرح الجرعات.

وأظهرت الأرقام أن بريطانيا سجلت الأحد 15845 إصابة جديدة بفيروس كورونا، و373 حالة وفاة خلال 28 يوماً من تأكيد الفحوص إصابتهم بالمرض.

العزل العام في ألمانيا

قال رئيس وزراء ولاية بافاريا الألمانية، ماركوس سودير، إنه من السابق لأوانه أن ترفع ألمانيا العزل العام من دون المخاطرة بمواجهة موجة ثالثة من إصابات "كوفيد-19".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأدلى سودير بهذا التصريح قبل اجتماع عاجل لمراجعة القيود التي تهدف إلى القضاء على الجائحة.

ومن المقرر أن تجتمع المستشارة أنغيلا ميركل وزعماء الولايات الاتحادية الألمانية البالغ عددها 16 ولاية يوم الأربعاء لمناقشة ما إذا كان سيتم تخفيف القيود اعتباراً من 15 فبراير (شباط)، أو تمديد العزل العام، الذي بدأ في منتصف ديسمبر (كانون الأول).

وقال سويدير لمحطة "أي آر دي": "أعتقد، بشكل أساسي، أنه سيتعين تمديد الإغلاق في الوقت الحالي. لا جدوى من إنهائه الآن. تخيل: نفتح كل شيء مرة واحدة، ثم نصبح خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع في وضع ربما يكون أسوأ من ذي قبل".

وأضاف "إذا أخطأنا الآن، ستكون لدينا موجة ثالثة".

الصين تعلن عدم تسجيل إصابات محلية جديدة

أعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين، الاثنين، عدم تسجيل أي إصابات جديدة منقولة محلياً بـ"كوفيد-19" في البر الرئيسي للمرة الأولى منذ ما يقرب من شهرين في تعزيز لمؤشرات تمكن بكين من وقف أحدث موجة من هذا المرض.

وقالت اللجنة في بيان، إن العدد الإجمالي لحالات "كوفيد-19" ارتفع بشكل طفيف إلى 14 في السابع من فبراير مقابل 12 في اليوم السابق، لكن جميع الإصابات كانت وافدة من الخارج، ووقعت سبع حالات في شنغهاي، والباقي في إقليم قوانغدونغ الجنوبي الشرقي، ويمثل ذلك أول مرة لا تسجل فيها الصين أي إصابات محلية منذ 16 ديسمبر (كانون الأول)، ما يشير إلى أن الخطوات الصارمة التي اتخذتها السلطات نجحت في وقف انتشار المرض بشكل أكبر.

وقالت اللجنة الوطنية للصحة في بيان إن عدد الحالات الجديدة التي لا تظهر عليها أعراض، والتي لا تصنفها الصين على أنها حالات مؤكدة ارتفع من عشر حالات قبل يوم إلى 16 حالة.

ويبلغ الآن العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بـ"كوفيد-19" في البر الرئيسي 89706 حالات، بينما ما زال عدد الوفيات من دون تغيير عند 4636.

رصد أول إصابة في تورنتو بالنسخة المتحورة البرازيلية

رُصدت أول إصابة في تورنتو بالنسخة المتحورة البرازيلية من فيروس كورونا، وفق ما أعلنت الأحد السلطات الصحية في أكبر مدينة في كندا.

وقالت السلطات في بيان، إن "المتحور بي 1" من فيروس كورونا اكتشف لدى أحد سكان تورنتو الذي كان قد سافر في الآونة الأخيرة إلى البرازيل، وهو الآن في المستشفى.

وكانت هذه النسخة المتحورة قد رصدت أيضاً في أوروبا (ألمانيا وفرنسا وإسبانيا)، وكذلك في كولومبيا والولايات المتحدة.

كذلك، أعلنت السلطات الصحية في تورونتو رصد أول إصابة بالنسخة المتحورة الجنوب أفريقية من فيروس كورونا، والتي قالت إنها تشكل أيضاً مصدر "قلق". وأوضحت أن النسخة المتحورة الجنوب أفريقية اكتشفت لدى شخص لم يسافر في الآونة الأخيرة، ولم يكن لديه أي اتصال واضح مع أي مسافر.

وتثير النسخ المتحورة التي رصدت في المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا والبرازيل قلقاً منذ أسابيع لدى المجتمع الدولي الذي يطرح أسئلة حول مدى قوة العدوى لدى هذه النسخ، وحول فاعلية اللقاحات في مواجهتها.

وسجلت كندا البالغ عدد سكانها 38 مليوناً، حتى يوم الأحد أكثر من 800 ألف إصابة بفيروس كورونا، وما يزيد على 20 ألف وفاة.

البرازيل والمكسيك 

أعلنت وزارة الصحة في البرازيل، الأحد، تسجيل 26845 إصابة جديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، و522 وفاة، بسبب "كوفيد-19".

وأضافت الوزارة أنها سجلت حتى الآن تسعة ملايين و524640 إصابة منذ بدء الجائحة في حين ارتفع العدد الرسمي للوفيات إلى 231534 في ثالث أسوأ تفشٍ للجائحة في العالم بعد الولايات المتحدة والهند، وثاني أكثر حالات وفاة.

بدورها، أعلنت وزارة الصحة المكسيكية تسجيل 414 حالة وفاة مؤكدة جديدة بسبب "كوفيد-19" ليصل العدد الإجمالي للوفيات في المكسيك إلى 166200. وتقول الحكومة إن من المرجح أن يكون العدد الحقيقي للإصابات والوفيات في المكسيك أعلى بكثير من الحالات المؤكدة.

تحذير من تفشي السلالة البريطانية في الولايات المتحدة

حذرت دراسة جديدة نشرت، الأحد، من أن يتضاعف عدد الإصابات بالسلالة البريطانية من فيروس كورونا في الولايات المتحدة كل عشرة أيام.

وعززت نتائج الدراسة نموذجاً تنبأت به المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، الشهر الماضي، بأن التحور البريطاني الأكثر قابلية للعدوى قد يصبح "السلالة المسيطرة" في الولايات المتحدة، وفقاً لتقرير نقلته شبكة "سي أن بي سي" الأميركية. 

وذكر الباحثون في الدراسة أن الولايات المتحدة لا تزال قادرة على كبح التفشي الواسع للسلالة الجديدة، مؤكدين ضرورة "اتخاذ إجراءات حاسمة وآنية في مجال الصحة العامة"، وأن السلالة "من شأنها أن تجلب تبعات كارثية على عدد الوفيات والإصابات بـ"كوفيد-19" في الولايات المتحدة خلال أشهر".

وفي لبنان توفي النائب جان عبيد عن عمر ناهز 82 عاماً متأثراً بإصابته بالفيروس، وهو النائب الثاني في البرلمان اللبناني الذي يقضي بكورونا بعد النائب ميشال المر الذي توفي نهاية يناير (كانون الثاني) المنصرم.

المزيد من صحة