Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

قتلى في هجوم جديد باليمن بعد أيام من استهداف مطار عدن

طال القصف قاعة للأفراح في محافظة الحديدة


قتل 5 نساء وأصيب 7 آخرون بجروح، بينهم ثلاثة أطفال، في قصف استهدف قاعة للأفراح جنوبي مدينة الحديدة في اليمن، والتي تبعد 226 كيلو متراً عن العاصمة صنعاء.

وذكر الإعلام العسكري التابع للقوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، أن جماعة الحوثي أطلقت 4 قذائف هاون على مواقع عسكرية في قطاع مطار الحديدة سقطت إحداها على صالة أعراس تقع في شارع المطار قرب خطوط التماس في مدينة الحديدة.

وأكد أن القذيفة التي سقطت بقاعة المنصور أطلقتها عناصر حوثية من جهة حديقة "حديدة لاند" الواقعة تحت سيطرة الميليشيات في شرق المدينة.

وذكرت مصادر محلية، أن القذيفة سقطت بالقاعة في الوقت الذي كانت فيه مكتظة بالنساء موقعة قتلى وجرحى، مشيرة إلى أن بعض المارة أمام القاعة تعرضوا لإصابات متفاوتة إثر شظايا قذيفة الـ"هاون" المحرمة دولياً.

وتطلق عناصر الحوثي المتمركزة في شارع "الخمسين" وشارع "غزة" بشمال شرقي مدينة الحديدة قذائف المدفعية والهاون باتجاه مواقع القوات المشتركة وتسقط بعضها في الأحياء السكنية.

وتلى الحادث اشتباكات عنيفة في قطاع شارع صنعاء داخل المدينة، حسبما أعلن الإعلام العسكري التابع للقوات المشتركة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

من جانبها، نقلت وكالة "سبأ" الموالية لجماعة الحوثي عن القائم بأعمال محافظ الحديدة بحكومة الحوثيين محمد قحيم قوله، إن القوات الحكومية استهدفت بوابة صالة المنصور للأفراح أثناء إقامة حفل زفاف نسائي مما أدى إلى مقتل خمسة مواطنين وإصابة أكثر من خمسة آخرين في حصيلة أولية.

ويأتي الحادث بعد ثلاثة أيام فقط من هجوم شنته جماعة الحوثي على مطار عدن الدولي بالتزامن مع وصول طائرة تقل أعضاء الحكومية اليمنية الجديدة إلى البلاد.

وكان الرئيس اليمني قد وجه بتشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات "العمل الإرهابي" الذي استهدف مطار عدن، الأربعاء، في أول إجراء رئاسي تجاه الحادثة التي تسببت بسقوط 22 قتيلاً و50 جريحاً.

وقضى القرار بتشكيل لجنة برئاسة وزير الداخلية، اللواء إبراهيم حيدان، وعضوية قيادات الأجهزة الأمنية والاستخباراتية والسلطة المحلية في عدن بالتنسيق مع تحالف دعم الشرعية.

وفي تلميح إلى دور جماعة الحوثي، قال هادي خلال اتصال أجراه برئيس مجلس الوزراء معين عبد الملك سعيد، عقب الحادثة، إن "الأعمال الإرهابية التي تفتعلها ميليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً والجماعات الإرهابية المتطرفة لن تثني الحكومة الشرعية عن ممارسة مهامها من العاصمة المؤقتة عدن، ومواصلة جهودها الرامية إلى حفظ الأمن والاستقرار وجهود تطبيع الأوضاع في مختلف المحافظات وإنهاء الانقلاب"، وفق الموقع الرسمي للرئاسة اليمنية.

المزيد من الأخبار