Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

اللحوم المركبة في المختبر تباع للمرة الأولى في سنغافورة

سبقت العالم بسماحها بيع الدجاج المُصنّع من خلايا حيوانية

هل يستسيغ الجمهور اللحوم التي يعرف إنها مركبة في المختبرات؟ (غيتي)

أصبحت سنغافورة أول دولة في العالم تجيز بيع الدجاج غير المذبوح والمصنّع في المختبر.  

وحصل منتج "لقيمات الدجاج" chicken bites الذي تنتجه شركة تصنيع الأغذية الناشئة "إيت جست" Eat Just ومقرها كاليفورنيا، على موافقة الهيئة التنظيمية في وكالة الأمن الغذائي في سنغافورة، في بادرة تُعتبر بداية لمستقبل من الممكن فيه إنتاج كافة اللحوم من دون قتل الحيوانات.  ويُصنع هذا المنتج من الخلايا الحيوانية وسوف يطرح في البلاد تحت العلامة التجارية "غود ميت" Good Meat. ولم يتّضح بعد متى سيقدم للزبائن، في المطاعم بداية.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة جوش تيترك للصحافيين، إن تكلفة هذه اللحوم قد تكون مشابهة لسعر الدجاج الفاخر بدايةً، إنما يتوقع أن ينخفض سعرها مع زيادة حجم الإنتاج. وأضاف أن الشركة تتواصل أيضاً مع الهيئات التنظيمية في الولايات المتحدة، ولكن سنغافورة متقدمة "بشوط كبير" عن الولايات المتحدة في هذا المجال.

وقال لوكالة "رويترز"، "أتوقع أن الولايات المتحدة وأوروبا الغربية وغيرها سوف ترى ما استطاعت سنغافورة إنجازه، وصلابة الإطار العملي الذي وضعته. وأتخيّل أنها ستستخدمه نموذجاً تنطلق منه لوضع إطارها العملي الخاص".

احتلّت شبه جزيرة سنغافورة موقعاً رائداً بين بقية البلدان في مجال ثورة استنبات اللحوم. وحالياً، تحظى الشركة الناشئة "شيوك ميتس" Shiok Meats التي تتخذ من سنغافورة مقراً لها وتأمل بأن تكون أول شركة تبيع القريدس المصنّع في المختبر، بدعم من هنري سويسانتو من شركة "موند نيسين كورب" Monde Nissin Corp الفيليبينية التي تمتلك منتج "كورن" Quorn كذلك (وهو شبيه اللحوم ويسوق عالمياً).  

ويسعى البلد إلى زيادة إنتاج المواد الغذائية من 10 إلى 30 في المئة بحلول عام 2030، على أمل تخفيف اعتماده على الاستيراد من أجل إطعام سكانه البالغ عددهم 5.6 مليون نسمة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

زاد الطلب على اللحوم المستنبتة باعتبارها بديلاً عن اللحوم التقليدية خلال السنوات الأخيرة، وما يحفّزه أكثر هو القلق المتزايد بشأن الصحة ورفاهية الحيوانات وأثر تربيتها في البيئة.  

وفقاً لمعهد "غود فود" Good Food Institute، تعمل 55 شركة على الأقل في كل أرجاء العالم على اختبار الأسماك ولحوم المواشي والدجاج المصنعة مخبرياً على أمل إيجاد موطئ قدم في هذا القطاع.

وتوقع تقرير أصدرته شركة "باركليز" في عام 2019 أن تتضاعف قيمة السوق العالمية للحوم البديلة، التي تُقدّر حالياً بـ14 مليار دولار أميركي أو ما يعادل واحد في المئة من قطاع اللحوم البالغة قيمته 1.4 تريليون دولار أميركي، عشر مرات بحلول عام 2029.

كما كشفت جائحة فيروس كورونا وجود عيوب في قطاع اللحوم بعد تفشّي المرض بشكل كبير في عدة مصانع للحوم في الولايات المتحدة وأوروبا، مما أزّم وضع سلسلة التوريد في القطاع.

© The Independent

المزيد من دوليات