Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ترمب: بايدن لن يدخل البيت الأبيض إلا إذا أثبت عدم التزوير

محكمة اتحادية ترفض طلب الرئيس الأميركي حجب إعلان المرشح الديمقراطي فائزا بأصوات بنسلفانيا

بعد شبه إقراره بالهزيمة، وقوله أنه سيغادر البيت الأبيض إذا أكد المجمع الانتخابي فوز خصمه الديمقراطي برئاسة الولايات المتحدة الأميركية، عاد الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب، إلى القول أنه لن يعترف بالهزيمة ملمحا بأنه لن يغادر منصبه، إذ قال في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، اليوم الجمعة، أن الرئيس المنتخب جو بايدن "لا يمكنه دخول ​البيت الأبيض كرئيس، إلا إذا تمكن من إثبات أن الـ80 مليون صوت السخيفة التي يزعم الحصول عليها، لم يتم الحصول عليها عن طريق الاحتيال أو بشكل غير قانوني".

ولفت ترامب، في تغريدته​، إلى أنه "عندما ترى ما حدث في ديترويت وأتلانتا وفيلادلفيا وميلووكي، تزوير كبير للناخبين، فإنه يواجه مشكلة كبيرة لا يمكن حلها".

جاءت تغريدة ترمب هذه، قبل قليل من رفض محكمة استئناف اتحادية طلبا قدمته حملته الانتخابية لحجب إعلان جو بايدن الرئيس المنتخب الفائز بالتصويت في ولاية بنسلفانيا الحاسمة.
والحكم انتكاسة كبيرة أخرى لجهود ترامب من أجل تغيير نتيجة الانتخابات التي جرت في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني.

وكان ترمب قد قال يوم الخميس الخميس أنه سيغادر البيت الأبيض إذا تم تأكيد فوز بايدن رسمياً في الانتخابات الأميركية.

وعندما سئل عمّا إذا كان سيغادر البيت الأبيض في حال ذلك، قال "بالتأكيد سأفعل. وأنتم تعرفون ذلك".

و تابع "إذا ما فعلوا ذلك، يكونون قد ارتكبوا خطأ"، مضيفاً "سيكون من الصعب جداً الإقرار بالهزيمة". وقال تعليقاً على نتيجة الانتخابات، إنها "كانت عملية تزوير هائلة" من دون تقديم أي دليل مجدداً. ووصف البنية التحتية لنظام التصويت الأميركي بأنها شبيهة "بدولة من العالم الثالث".

ويجتمع المجمع الانتخابي في 14 ديسمبر (كانون الأول). وأدلى ترمب بهذه التصريحات في البيت الأبيض خلال اتصال عبر الفيديو مع القوات الأميركية في الخارج بمناسبة عيد الشكر.

في وقت سابق الخميس، غرّد ترمب على تويتر "كانت انتخابات مزوّرة بنسبة 100 في المئة". وطالب من أنصاره الأربعاء العمل على قلب نتيجتها، مدعياً "تزويرها" في فوز بايدن.

وخاطب أنصاره الجمهوريين في بنسلفانيا في كلمة عبر الهاتف قائلاً "علينا أن نقلب نتيجة الانتخابات".
 
في المقابل، حذر الرئيس الأميركي المنتخب الأربعاء من أنّ الأميركيين "لن يسمحوا" بعدم احترام نتيجة الانتخابات الرئاسية التي أجريت في 3 نوفمبر (تشرين الثاني).

تسليم لقاح كورونا يبدأ الأسبوع المقبل

وقال ترمب إن تسليم لقاح فيروس كورونا سيبدأ الأسبوع المقبل والذي يليه. أضاف سيرسل اللقاح في البداية إلى العاملين في الخطوط الأمامية وي المجال الطبي وكبار السن.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

من جانب آخر، احتفل الرئيس المنتخب والرئيس الحالي بعيد الشكر في هدوء بالقرب من المنزل الخميس، مثل ملايين الأميركيين، مع اجتياح كورونا الولايات المتحدة.

وقضى بايدن العطلة في بلدة ريهوبوث الساحلية الصغيرة في ولاية ديلاوير حيث لديه هو وزوجته جيل منزل عطلات، واستضافا ابنتهما آشلي وزوجها على عشاء عيد الشكر.

وقال نائب الرئيس السابق في تسجيل فيديو له ولزوجته على حسابه على تويتر بمناسبة العيد، إن العائلة عادة ما تقيم تجمعاً كبيراً على جزيرة قبالة ولاية ماساتشوستس، لكنه بقي هذا العام في ديلاوير "مع مجموعة صغيرة فحسب حول مائدة العشاء" بسبب الجائحة.

وفي خطابه إلى الأمة التي فقدت أكثر من 260 ألفاً بسبب الوباء، قال بايدن إن الأميركيين يقدمون "تضحية مشتركة للبلاد بأسرها" و"موقفاً له هدف موحد" من خلال البقاء في المنزل مع أسرهم.

واعتاد الرئيس ترمب الاحتفال بالعطلات في منتجع مار ألاجو في ولاية فلوريدا. لكنه بقي في واشنطن الخميس وقضى بعض ساعات الصباح فحسب في نادي ترمب الوطني للغولف في فرجينيا.

الفارق في احتفال عيد الشكر لديه كبير عن العام الماضي الذي قام فيه بزيارة مفاجئة لأفغانستان، وقدم خلالها لحم الحبش (الديك الرومي) للقوات الأميركية هناك قبل أن يجلس معهم لتناول العشاء. 

وفي تناقض مع موقف بايدن الذي حثّ الأميركيين على الاحتفال بأمان، واضعين الكمامات ومحافظين على التباعد الاجتماعي، دعا ترمب الأميركيين في بيانه بخصوص عيد الشكر الأربعاء إلى "التجمع" للاحتفال بالعطلة.

المزيد من دوليات