Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إصابة شرطيين في هجوم مسلح شمال باريس

سرقوا أسلحة ضباط كانوا في مهمة وفتحوا النار عليهم

الشرطة الفرنسية في شوارع باريس (أ ف ب)

تعرض شرطيان خلال مهمة مراقبة للضرب وإطلاق نار من قبل مجهولين قاموا بسرقة أسلحتهما مساء الأربعاء في منطقة باريس، بحسب ما أعلن وزير الداخلية جيرالد دارمانين الذي ووصف الحادث بأنه "عنف لا يصدق".
وذكرت مصادر في الشرطة الخميس الثامن من أكتوبر (تشرين الأول)، أن الشرطيين التابعين للشرطة القضائية في منطقة سيرغي-بونتواز "بوغتا"، كانا في مهمة مراقبة في سيارة مموهة.
وقد تم نقلهما إلى المستشفى. وقال لودوفيك كولينيون من نقابة الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية، إن أحد الشرطيين أصيب بأربع رصاصات وجروحه خطرة.
وأصيب الشرطي الثاني برصاصتين في فخذه وساقه.

"البحث عن مرتكبي الجريمة"
وأكد كولينيون أنه "تم إخراجهما من السيارة وتعرضا للضرب ثم لإطلاق النار عليهما وسرقة أسلحة الخدمة" التي كانا يحملانها.
وكتب وزير الداخلية جيرالد دارمانين على "تويتر"، "الدعم الكامل لشرطيينا اللذين تعرضا لهجوم عنيف في فال دوزا خلال خدمتهما". وأضاف أن "هذه الأفعال، إطلاق النار على قواتنا الأمنية، تتسم بعنف لا يصدق"، مؤكداً أنه "يجري بذل كل الجهود للعثور على مرتكبيها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


وقال فيليب رولو رئيس بلدية إيربلي حيث وقعت الحادثة، إن "ثلاثة أفراد رصدوا" رجلي الشرطة.
وأضاف "لا أعتقد أنهم كانوا يعرفون أنهم من الشرطة. حدث عراك وكان الضرب مروعاً. وفي أوج العراك استولى المهاجمون على أسلحتهما وأطلقوا النار".
وأثار هذا الاعتداء إدانات من قبل العديد من السياسيين.

والجرائم العنيفة والمخاوف بشأن الإرهاب في فرنسا من التحديات الرئيسة التي تواجه حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون. وفي الشهر الماضي أصيب شخصان في هجوم بساطور أمام المقر السابق لمجلة "شارلي إبدو".

 

المزيد من الأخبار