Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الادعاء الفرنسي: منفذ هجوم باريس خطط لحرق مبنى شارلي إبدو

لم يكن يعلم بانتقال مقر المجلة الساخرة إلى مكان آخر وهاجم الضحيتين معتقداً أنهما يعملان بها

خبراء في الأدلة الجنائية بموقع هجوم باريس  (رويترز)

قال الادعاء الفرنسي إن الباكستاني الذي أصاب شخصين بساطور أمام المقرّ السابق لمجلة شارلي إبدو، يوم الجمعة الماضي، لم يكن يعلم أن المجلة الساخرة انتقلت إلى مكان آخر وكان يريد إشعال النار في المبنى.

وقال ممثل الادعاء جان فرانسوا ريكار في مؤتمر صحافي إن المشتبه فيه كانت بحوزته ثلاث زجاجات من الكحول الأبيض سريع الاشتعال، مضيفاً أنه استخدم بطاقة هوية مزيفة وأن صورة لجواز سفره على هاتفه أوضحت أنه يبلغ من العمر 25 سنة، وليس 18 سنة مثلما ادّعى في البداية.

وأردف ريكار، "كان يخطط في الأساس لدخول مبنى المجلة، ربما بالاستعانة بمطرقة، وبعد ذلك يحرقه بزجاجات الكحول الأبيض".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعام 2015، قتل مسلح 12 شخصاً بالرصاص خلال هجومه على مبنى شارلي إبدو للانتقام من نشر رسوم تسخر من النبي محمد.

وبعد الاعتداء، نقلت المجلة الأسبوعية مقرّها إلى مكان لم تكشف النقاب عنه. وتعيد المجلة نشر بعض تلك الرسوم هذا الشهر تزامناً مع بدء محاكمة 14 شخصاً يشتبه في أن لهم صلات بالقتلة.

وأوضح ريكار أنه لدى وصول المشتبه فيه إلى الشارع حيث كان مبنى المجلة، رأى الضحيتين وهاجمهما معتقداً أنهما يعملان بها.

وقال ريكار إن الرجل استكشف المنطقة على مدى ثلاثة أيام منفصلة قبل قليل من هجومه واشترى الساطور يوم تنفيذه، مشيراً إلى أنه "عثرنا في هاتفه على مقطع مصوّر مدته ثلاث دقائق بلغة الأوردو، يعلن فيه خطته قائلاً، هنا في فرنسا يرسمون رسوماً ساخرة لنبيّنا الطاهر العظيم محمد، اليوم سأثور على ذلك".

المزيد من الأخبار