Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أرمينيا تملك "أدلة" على انخراط تركيا عسكريا في قره باغ

باشينيان يتهم أنقرة "بالتقدم مرة أخرى على طريق الإبادة الجماعية"

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (أ ب)

قال رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في مقابلة مع صحيفة لو فيغارو الفرنسية نشرت اليوم الجمعة إن أرمينيا لديها "أدلة" على أن تركيا تدعم عسكرياً القوات الأذربيجانية المشاركة في المعارك في ناغورنو قره باغ.

واتهم باشينيان تركيا بدعم الجيش الأذربيجاني بطائرات مقاتلة وطائرات بدون طيار ومعدات عسكرية أخرى وبارسال مستشارين عسكريين و"مرتزقة وإرهابيين" إلى منطقة ناغورنو قره باغ، حسب تعبيره.

وأكد باشينيان أنه "لدينا أدلة"، وقال "إنهم يستخدمون طائرات مسيرة و(طائرات مقاتلة) أف 16 تركية لقصف مناطق مدنية في قره باغ العليا".

وأردف "يجب أن يعلم المجتمع الدولي، وخاصة الشعب الأميركي، أن طائرات اف-16 الأميركية الصنع تُستخدم حالياً لقتل أرمن في هذا الصراع". وتابع "هناك أدلة على أن قادة عسكريين أتراكاً متورطون بشكل مباشر في قيادة الهجوم".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال باشينيان "زودت أنقرة باكو مركبات عسكرية وأسلحة و(أرسلت) مستشارين عسكريين. نعلم أن تركيا قامت بتدريب ونقل آلاف المرتزقة والإرهابيين من المناطق التي يحتلها الأتراك في شمال سوريا. إن هؤلاء المرتزقة والإرهابيين يقاتلون اليوم ضد الأرمن".

كما أشار باشينيان إلى "ما حدث في عام 1915 عندما ذبح أكثر من 1,5 مليون أرمني خلال أول إبادة جماعية في القرن العشرين". وبحسب قوله فإن "الدولة التركية التي لا تزال تنكر الماضي، تغامر مرة أخرى على طريق الإبادة الجماعية".

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي ندّد بتدخّل جماعات مسلحة في النزاع في منطقة ناغورنو قره باغ، أنّه سيتّصل بنظيره التركي رجب طيب إردوغان ليُطالبه بـ"تفسيرات"، داعياً حلف شمال الأطلسي إلى مواجهة تصرّفات أنقرة العضو في الحلف.

وقال ماكرون للصحافة خلال قمة الاتّحاد الأوروبي في بروكسل "حسب استخباراتنا، فقد غادر 300 مقاتل من سوريا للتوجه الى باكو عبر غازي عنتاب (تركيا). إنهم معروفون ويتم تعقّبهم". وأضاف أنهم ينتمون إلى "مجموعات تنشط في منطقة حلب".

وكانت تركيا قد نفت نفت تقارير عن إرسالها مقاتلين سوريين لمساعدة حليفتها أذربيجان في قتال القوات الأرمينية في إقليم قرة باغ.
وأوضح متحدث باسم وزارة الدفاع التركية أن بلاده "لا تقوم بتجنيد مسلحين أو نقلهم إلى أي مكان في العالم".

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، دعا يوم الاثنين إلى إنهاء ما وصفه بـ "الاحتلال" الأرميني لناغورنو قره باغ لإنهاء القتال. وقال الرئيس التركي: "حان الوقت لإنهاء هذه الأزمة التي بدأت مع احتلال قره باغ".

المزيد من دوليات