Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الوحدة الإماراتي ينسحب من دوري أبطال آسيا ويرفض السفر إلى قطر

الأندية تصطدم برفض الاتحاد الآسيوي تأجيل أية مباريات بسبب الظروف القهرية

نسخة دوري أبطال آسيا ( الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي)

لم تسلم بطولة دوري أبطال آسيا من فيروس كورونا، إلا أن هناك إصراراً كبيراً من جانب الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على استكمال المسابقة تحت أي ظرف.

وضرب فيروس كورونا أندية مشاركة عدة في بطولة دوري أبطال آسيا، بخاصة منطقة الغرب، حيث تستضيف قطر مباريات غرب القارة، بينما تستضيف ماليزيا مباريات شرق القارة الآسيوية، ولكن بمجموعتين فقط، على أن تقام مباريات المجموعتين الأخيرتين في بلد آخر.

وشهدت الفترة الماضية إصابات عدة بفيروس كورونا في صفوف الأندية المشاركة ببطولة دوري أبطال آسيا، ولكن بالرغم من هذا رفض الاتحاد الآسيوي إجراء أية تأجيلات في مواعيد المباريات.

ومنذ أيام أعلن الاتحاد الآسيوي إصابة ستة أفراد من نادي الهلال السعودي بفيروس كورونا بعد خضوعهم للفحوص الطبية، بينهم خمسة لاعبين، هم محمد البريك، وسلمان الفرج لاعب الوسط وقائد نادي الهلال، والحارس البديل محمد الواكد، والمهاجم صالح الشهري، ولاعب الوسط حمد العبدان، إضافة إلى سعود كريري الإداري بالفريق.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كما تم الإعلان أيضاً عن إصابة لاعب وحيد في صفوف فريق الدحيل القطري بفيروس كورونا، ليتم عزل المصابين وخضوعهم للبروتوكول الطبي.

وبعد أن أجرى فريق الهلال المسحة الثانية ظهر لاعب آخر مصاب وهو نواف العابد.

وبالرغم من كثرة الإصابات في صفوف الهلال، إلا أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم رفض أية محاولات خاصة بتأجيل أية مباراة لأي فريق.

وبالفعل نفّذ الاتحاد قواعده، وأعلن في بيان رسمي اعتماد انسحاب فريق الوحدة الإماراتي من بطولة دوري أبطال آسيا نتيجة عدم سفر النادي إلى قطر، من أجل خوض المباريات الباقية في المجموعة الأولى، بسبب وضع الفريق في الحجر الصحي ووجود إصابات عدة في صفوفه بكورونا.

وأوضح الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي أن الظروف التي تحيط بإخفاق نادي الوحدة في السفر ينطبق عليها وصف "الظروف القهرية"، الأمر الذي يغلق المجال أمام أية عقوبات على الفريق لعدم سفره، بحسب تقارير عدة ظهرت في الآونة الأخيرة.

وأشار البيان إلى أنه سيتم اعتبار المباريات التي خاضها نادي الوحدة ضمن البطولة، "ملغاة".

وينص البروتوكول الطبي لإقامة المباريات خلال فترة جائحة كورونا، على أنه كان ينبغي على إدارة نادي الوحدة أن تصل الدوحة قبل أربعة أيام من خوض المباراة الأولى، ولكن النادي أبلغ الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في التاسع من سبتمبر (أيلول) بعدم قدرته على السفر بعد اكتشاف حالات إيجابية بفايروس كورونا داخل صفوفه.

وأكد البيان "أن التعليمات الخاصة لمسابقات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم خلال فترة جائحة فيروس كورونا تنص على أنه في حال عدم تمكن الفريق أو النادي المشارك من السفر إلى الدولة المضيفة أو ملعب المباراة بسبب قيود السفر أو أية قيود أخرى متعلقة بفايروس "كوفيد-19"، فإن الفريق المشارك يعتبر منسحباً من البطولة".

المزيد من رياضة