Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

حرائق الغابات تغير "لهجة" طائر مغرد

تميل "هازجة الناسك" إلى غناء ألحان يردّدها جيرانها من طيور المناطق المجاورة إلى أن تضطرها النيران إلى هجر موطنها

تتشاطر الطيور غالباً أغنية واحدة مهيمنة داخل المنطقة الجغرافية نفسها (كرييتيف كومونز/ مايك بيردز)

اكتشف علماء أنّ طيوراً مغرِّدة ارتحلت عن موائلها جراء حرائق الغابات، تؤثر في "لهجات" طيور مغرّدِة تستوطن مناطق مجاورة.

طيور "هازجة الناسك" (hermit warbler)، وهي تندرج في خانة طيور الجواثم الصغيرة الحجم، وتعيش في ولايات أميركية تقع على ساحل المحيط الهادئ، تُصدر عادة أصواتاً غنائية مماثلة لتغريدات طيور أخرى من الفصيلة عينها تعيش في ذات المنطقة.

فيما تتسلّح الهوازج بمجموعة أغانٍ مركّبة كي تدافع عن حيزها ضدّ الدخلاء، تميل تلك الطيور العاشقة، عندما يتعلّق الأمر بنداءات التزاوج، إلى أن تشاطر جيرانها لحناً واحداً ثابتاً.

وغالباً، يفضي تعلّم الغناء عن طريق التقليد (النقل عن الأبوين والجيران) إلى تطوّر لهجات (نغمات) تختلف باختلاف المناطق الجغرافية، على نحو وثيق الشبه بلهجات البشر.

بيد أنّ طيورَ "هازجة الناسك"، التي تعيش حصراً في ولايات كاليفورنيا، وأوريغون وواشنطن خلال فصل الصيف، تتأثّر باضطرابات من قبيل الحرائق، وقطع الأخشاب، تتعرّض لها موائلها في الغابات.

وحتى الحرائق التي تُعتبر صغيرة نسبياً، في مقدورها أن تحمل الطيور على الهرب بحثاً عن بيئة أكثر أماناً.

أخيراً، اكتشف عدد من العلماء في كاليفورنيا، (حيث الحرارة والمناخ الجاف يجعلان من حرائق الغابات حوادث شائعة)، أنّ هروب الطيور ولجوءها لموائل أخرى انتهى إلى ظهور ما وصفوه بـ"تنوّع مركّب" من اللهجات في بعض المناطق.

وسجّل باحثون في "إدارة الأسماك والحياة البرية" في كاليفورنيا 1588 طائراً من ذكور طيور (وهذه تتولّى الغناء غالباً) "هازجة الناسك" المغرِّدة في 101 موقع في الولاية بين عامي 2009 و2014، بهدف إعداد خريطة شاملة للأغاني الثابتة الخاصة بتلك العصافير.

 قسّم العلماء الأغاني التي رصدوها إلى 35 لهجة، ووضعوا نموذجاً للآثار التي خلّفتها حرائق حديثة طالت المناطق حيث سُجّلت الطيور، كذلك حدّدوا موائل التكاثر.

خلُصت دراستهم، التي نُشرت في مجلة "أوك: أورنيثولوجيكل أدفانسس"Auk: Ornithological Advances، إلى أنّ التنوعّ في الأغنية (اللهجة) ازداد في المناطق التي شهدت مزيداً من الحرائق.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ومن طريق تحليل بيانات إضافية مستقاة من 10 مناطق خضعت للدراسة زارها الباحثون مجدداً في عام 2019، كشف هؤلاء أيضاً أنّ بنية الأغنية بدأت تتغيّر منذ زياراتهم الأولى قبل ما يتراوح بين 5 و10 سنوات، وازداد تباين الأغاني في مواقع أحرقها اشتعال الغابات بالنيران في غضون تلك السنين.

قال بريت فورناس من "مختبر بحوث الحياة البرية" التابع لـ"إدارة الأسماك والحياة البرية" في كاليفورنيا، وهو الباحث الرئيس في الدراسة "تشير مسوحاتنا إلى أنّ لهجات الأغاني نشأت لدى مجموعات فرعية من الطيور تتّخذ من أنواع غابات مختلفة موائل لها".

وأضاف "على المدى الطويل، غادر بعض الطيور موطنه نتيجة اندلاع النيران تاركاً فراغاً لتملأه طيور أخرى... ومحصلة ذلك، أنّ بعض المناطق يحظى الآن بطيور تغنِّي أكثر من لهجة واحدة، ما يؤدي إلى تنوّع مركّب من الأغاني في جميع أنحاء كاليفورنيا".

© The Independent

المزيد من منوعات