Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وفيات كورونا تتخطى 450 ألفا في العالم

لا يزال الوباء يتفشى بوتيرة سريعة في أميركا اللاتينية

أودى فيروس كورونا المستجدّ بحياة أكثر من 450 ألف شخص في العالم، في حصيلة تضاعفت خلال شهر ونصف الشهر، بحسب تعداد وضعته وكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى مصادر رسمية الخميس.

وفي المجمل، سُجّلت 450,004 وفيات من أصل 8,395,929 إصابة مثبتة في العالم منذ أن أعلنت الصين رسمياً ظهور المرض في ديسمبر (كانون الأول). وأوروبا هي القارة التي سجّلت أكبر عدد وفيات في العالم (190,120 وفاة من أصل 2,469,242 إصابة)، لكن يتفشى حالياً المرض بوتيرة سريعة في أميركا اللاتينية مع 86,706 وفيات من أصل 1,840,488 إصابة.

قلق صيني

وسجلت العاصمة الصينية بكين 21 إصابة جديدة بالفيروس من أصل 28 حالة جديدة في البلاد. وجاء في التقرير اليومي تسجيل 28 حالة جديدة 24 منها محلية (21 في بكين، واثنتان في هوباي، وواحدة في تيانجين) وأربع حالات وافدة من الخارج.

وقال مسؤولون إن الصين وجدت آثاراً كثيفة لفيروس كورونا في قسم بيع اللحوم والمأكولات البحرية في سوق لبيع الأغذية بالجملة في بكين وتشتبه في أن ارتفاع الرطوبة وانخفاض درجة الحرارة من العوامل التي تسهم في تلوث السوق بالفيروس.

ويأتي التقرير الأولي في الوقت الذي تواجه فيه العاصمة الصينية عودة ظهور حالات الإصابة بمرض "كوفيد-"19 في الأسبوع الماضي، التي ارتبطت بسوق شينفادي للمأكولات الذي يضم مخازن ومنصات بيع على مساحة شاسعة.

وأصيب أكثر من 100 شخص في موجة التفشي الجديدة التي أثارت المخاوف من انتشار العدوى في الصين مرة أخرى.

وقال وو تشون يوو، خبير علم الأوبئة في المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، في إفادة يومية اليوم الخميس، إن أغلب المرضى الذين يعملون في سوق شينفادي كانوا من العاملين في قسم المأكولات البحرية ويليهم من يعملون في أقسام لحوم الأبقار والأغنام. وأضاف أن العاملين في قسم المأكولات البحرية ظهرت عليهم الأعراض قبل غيرهم.

وأوقفت الصين واردات السلمون من الموردين الأوروبيين هذا الأسبوع وسط مخاوف من أن تكون مرتبطة بأحدث تفش في بكين.

وحذر مسؤولو الصحة كذلك من تناول السلمون غير المطهو بعد اكتشاف الفيروس على ألواح التقطيع التي تستخدم للسلمون المستورد رغم أن مصدر التفشي لم يعرف بعد.

الكمامة إجبارية في كبرى المدن التركية

ألزمت تركيا كل من يخرج من منزله في أكبر مدنها، إسطنبول وأنقرة، وكذلك في مدينة بورصة بالشمال الغربي بوضع الكمامة الواقية وذلك اعتباراً من اليوم الخميس، في محاولة للتصدي لانتشار فيروس كورونا.

وأعلنت مكاتب رؤساء أجهزة المدن الثلاث عن أمر استخدام الكمامات. وكانت المطاعم والمقاهي قد عاودت فتح أبوابها هذا الشهر واستؤنفت رحلات الطيران الداخلية والنقل البري وتقرر رفع أوامر البقاء بالمنزل في عطلات نهاية الأسبوع.
ومع هذا، تضاعفت أعداد الإصابات الجديدة بالفيروس وبلغت حوالى 1500 حالة يومية وفق البيانات الرسمية.

ومع تدفق المواطنين على الشوارع والمراكز التجارية والحدائق أو الخروج في عطلات، بغير كمامات واقية في أغلب الأحوال، دعت السلطات إلى توخي الحذر وقالت إن حالات جديدة تظهر في مزيد من مناطق الريف في أقاليم وسط وجنوب شرق البلاد.

ارتفاع عدد الوفيات في إيطاليا

وأعلنت وكالة الحماية المدنية في إيطاليا ارتفاع عدد وفيات مرض "كوفيد-19" ‬‬بواقع 66 حالة اليوم الخميس، مقابل 43 أمس، فيما ارتفعت الحصيلة اليومية لحالات الإصابة الجديدة قليلاً إلى 333 من 329 أمس الأربعاء.

وأضافت الوكالة أن إجمالي عدد الوفيات منذ ظهور المرض في إيطاليا يوم 21 فبراير (شباط) وصل إلى 34514، وهو رابع أكبر عدد وفيات في العالم بعد الولايات المتحدة والبرازيل وبريطانيا.

وزاد إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة إلى 238159، وهو ثامن أعلى عدد في العالم.

وانخفض عدد المسجلين كحاملين للمرض إلى 23101 حالة من 23925 حالة في اليوم السابق.

وبلغ إجمالي عدد من يرقدون في الرعاية المركزة اليوم الخميس 168 شخصاً ارتفاعاً من 163 أمس الأربعاء، في أول زيادة منذ أسابيع عديدة.

وارتفع عدد من تعافوا من المرض إلى 180544 من 179455 في اليوم السابق.

وقالت الوكالة إنه تم حتى اليوم فحص مليونين و959 ألف شخص للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، بينما كان العدد حتى أمس الأربعاء مليونين و926 ألفا من بين السكان الذين يبلغ عددهم نحو 60 مليون نسمة.

1218 حالة جديدة في مصر

وسجلت مصر 1218 إصابة جديدة بفيروس كورونا، فضلاً عن 88 حالة وفاة اليوم الخميس، ليرتفع بذلك مجمل الإصابات إلى 50437 والوفيات إلى 1938.

وكانت مصر سجلت أمس الأربعاء 1363 إصابة و84 وفاة.

وتفرض مصر إجراءات للحد من انتشار الفيروس تشمل حظر التجول الليلي، كما بدأت في إلزام المترددين على المؤسسات الحكومية والبنوك والكثير من الأماكن العامة باستخدام الكمامات مع فرض غرامة على المخالفين.

السودان يمدد قيود العزل

وأعلن مجلس الأمن والدفاع في السودان الأربعاء تمديد قيود العزل في ولاية الخرطوم حتى 29 يونيو (حزيران) وذلك بهدف كبح انتشار فيروس كورونا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وولاية الخرطوم التي تضم العاصمة هي أكبر ولايات السودان من حيث عدد السكان. وقال المجلس في بيان صدر عقب الموافقة على توصيات اللجنة العليا للطوارئ الصحية إن حظر التجول سيستمر بالتوقيتات ذاتها من دون تغيير من الثالثة عصراً حتى السادسة من صباح اليوم التالي.

وأضاف البيان أن السودان سيشرع في إعادة العالقين بالخارج عبر مطار الخرطوم والمعابر البرية بدءاً من يوم الأحد المقبل. وأوضح أن الأفراد الذين لا يحملون شهادات صحية تثبت خلوهم من الفيروس سينقلون إلى مراكز الحجر الصحي المجهزة.

ومدد السودان في الأسبوع الماضي إغلاق المطارات أمام الرحلات التجارية الدولية والداخلية حتى 28 يونيو. وسجل السودان 7435 حالة إصابة حتى يوم السبت منها 468 حالة وفاة.

الكويت تمدد مرحلة العودة الأولى

أعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة الكويتية طارق المزرم اليوم الخميس أن مجلس الوزراء قرر الاستمرار في المرحلة الأولى من العودة التدريجية للحياة الطبيعية أسبوعاً إضافياً.

وكان من المقرر أن تبدأ المرحلة الثانية يوم الأحد. وهناك خمس مراحل للعودة.

كما قرر مجلس الوزراء تعديل ساعات حظر التجول وتخفيضه ساعتين ليبدأ من الساعة السابعة مساء وحتى الخامسة صباحاً يومياً اعتباراً من صباح يوم الأحد المقبل.

كما قرر مجلس الوزراء رفع العزل التام المفروض على مناطق حولي والنقرة ومیدان حولي والقطع المعزولة في منطقة خیطان.

وكالة‭ ‬دولية: الأردنيون يكافحون

قالت دراسة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي صدرت الأربعاء إن كثيراً من الأردنيين يجاهدون لتلبية الاحتياجات الأساسية بعد إغلاق دام أكثر من شهرين لمحاربة كورونا.

وأضافت الدراسة أنه على الرغم من أن الأردن احتوى الموجة الأولى للفيروس ويعيد الآن فتح معظم قطاعات الأعمال، فإن الأثر الكامل للجائحة لا يزال يكتشف في البلد الذي يقطنه عشرة ملايين نسمة.

وقالت سارة فيرير أوليفيا، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الأردن، لـ "رويترز" إن الأردن يعاني بالفعل منذ سنوات من بطء النمو وارتفاع معدلات البطالة.

وتابعت قائلة "كثير من الأعمال لم تكن تسير بشكل جيد حتى قبل الأزمة، كذلك لم يتبق لكثير من الأسر مدخرات كبيرة تتيح لهم التكيف مع الأوضاع بعد ما فقدوه من دخولهم بسبب إجراءات الإغلاق".

وأشارت أوليفيا إلى أن ثلثي الأسر صرحت في مسح حديث لبرنامج الأمم المتحدة في عموم الأردن بأن مواردها المالية لا تغطيها أسبوعاً كاملاً ما يجعل من الصعب التعويل عليها في ذروة الإغلاق". وأضافت أن أكثر من ثلاثة أرباع ممن شملهم المسح توقعوا تأثيراً "مستمراً لفترة طويلة".

وقالت "هذا أمر مثير للقلق باعتبار أن الأزمة أمامها شوط طويل قبل أن تنتهي. كثير من العمالة غير المنتظمة فقدت مصدر رزقها، لذا فمن المرجح بشدة أن نرى تزايد الفقر".

وأضافت أن فقدان الوظائف وإغلاق الأعمال يؤثران أيضاً في قطاعات عريضة من الطبقة الوسطى في الأردن.

اختبارات هيدروكسي كلوروكين لم تنته بعد

وأعلنت منظمة الصحة العالمية، الخميس، أنها على علم بالتجارب المستمرة على عقار هيدروكسي كلوروكين لمعرفة فائدة استخدامه للوقاية من فيروس كورونا، على الرغم من استبعاده كعلاج لمرضى "كوفيد-19" في المستشفيات.

وهذا العقار المستخدم منذ عقود لعلاج مرضى الملاريا والتهاب المفاصل الروماتويدي، هو في وسط جدل سياسي وعلمي.

الأربعاء، قررت منظمة الصحة العالمية وقف تجاربها للعقار على مرضى الفيروس في المستشفيات، بعدما أظهرت أبحاثها وأبحاث آخرين عدم وجود أي تأثير له في خفض معدلات الوفيات.

لكن وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة قالت الخميس إن نتائج تجارب خارج المنظمة حول احتمال وجود فائدة في الوقاية من الفيروس، لم تُنجز بعد.

وقالت كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية سمية سواميناثان في مؤتمر صحافي افتراضي "فيما يخص استخدام هيدروكسي كلوروكين على سبيل الوقاية من كوفيد-19 أو الحؤول دون الإصابة به، فإن الكلمة النهائية لم تصدر بعد".

وتابعت أنّ "هناك بعض التجارب الجيدة والكبيرة الدائرة، ونأمل إنجازها ليكون لدينا الأدلة التي نحتاج لها لضمان أن يحصل المرضى على الأدوية التي تساعدهم، وليس تلك التي لا تساعدهم".

المزيد من صحة