Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

قصص نجوم هوليوود مع كورونا بين المتعافين والراحلين

مات ديمون يعيش سيناريو فيلمه الأشهر‏ مع ابنته على أرض الواقع ومادونا اكتشفت إصابتها بعد شهرين من تعافيها

مادونا أعلنت تعافيها من كورونا لحمل دمها أجساماً مضادة للفيروس (أ.ف.ب)

قصص نجوم العالم مع فيروس كورونا مثلما كان بعضها مأساوياً، جاء كثير منها ملهماً أيضاً ويبعث على الأمل. ففي الوقت الذي ‏نتابع فيه كل دقيقة أخباراً تؤكد ألا أحد محصناً من الإصابة بالفيروس، وأن المرض شديد العدوى يصيب حتى من يأخذون احتياطات قوية لحماية أنفسهم من التعرض له، جاء مشاهير الفن في العالم وذووهم في مقدم الفئات التي سُلط عليها الضوء، وباتت حكاياتهم مع الفيروس الذي يشل ‏العالم متداولة على نطاق واسع.‏

مات ديمون يعيش قصة فيلم Contagion‏ مع ابنته

لم يؤثر انتشار كورونا في عالم صناعة السينما والتلفزيون وأسواق المهرجانات والحفلات فقط، بعدما شلّ حركتها تماماً، ‏ولكنه تسلل أيضاً إلى عدد كبير من المشاهير، كان في مقدمهم النجم الأميركي توم هانكس وزوجته المغنية والممثلة ريتا ويلسون، ثم توالت ‏القائمة، إذ أعلن قبل أيام الممثل العالمي مات ديمون إصابة ابنته بالفيروس في مفارقة ذكّرت الجمهور بدوره في الفيلم ‏الشهير "عدوى" (‏Contagion‏)، الذي عرض قبل تسع سنوات، ودار حول فيروس قاتل يصيب العالم بالرعب وينتقل عن طريق الهواء، ويحاول ‏العلماء السيطرة عليه وسط هلع يجتاح الكرة الأرضية، إذ بدا وكأنه محاكاة استباقية لما يجري حالياً مع كورونا.

 

اللافت أن ديمون جسّد في الفيلم دور رجل يفقد طفله وزوجته بسبب الفيروس، ويحاول الحفاظ على ابنته المراهقة من العدوى، وبالفعل نجت ابنة مات ديمون البالغة من العمر 21 عاماً، وتعافت بعدما التقطت العدوى من إحدى زميلاتها في مكان سكنها، حيث تدرس الفتاة بالمرحلة الجامعية بعيداً عن أسرتها.

مادونا أصيبت وتعافت من دون أن تدري

المغنية العالمية مادونا أيضاً كانت لها حكاية غير تقليدية مع الإصابة بالوباء، وأجرت اختباراً للأجسام المضادة واكتشفت بالمصادفة أن لديها أجساماً في دمها تقاوم الفيروس، وأعلنت أنها أصيبت بالمرض وتعافت من دون أن تدري، ولفتت إلى أنها تعتقد أن إصابتها جاءت خلال نهاية جولتها في العاصمة الفرنسية باريس مطلع شهر مارس (آذار) الماضي، إذ ظنت حينها أنها إنفلونزا عادية، وكانت قد أعلنت في وقت سابق وفاة ثلاثة من أقربائها وأصدقائها متأثرين بالفيروس.

نجوم تعافت

وعلى الرغم من حالة الممثل البريطاني إدريس آلبا الصحية بشكل عام، فإنه تمكن من مقاومة الفيروس، وظل أسابيع حاملاً الفيروس مع أعراض خفيفة. وفي النهاية تمكن من التعافي على الرغم من أنه مصاب بالربو المزمن، ووقتها أعلن أنه لم يكن يتوقع أن ينجو من الإصابة لتأثير كورونا الشديد في الجهاز التنفسي، وكان آلبا قد التقط العدوى أثناء وجوده في المكسيك، وطلب من متابعيه عدم الاستسلام والتمتع بروح المقاومة.

 

أيضاً أصيبت المغنية العالمية بينك وابنها وزوجها بالفيروس، وعانت أعراضاً شديدة للغاية إذ إنها كذلك مصابة بالربو، وتعرضت لضيق في التنفس، وكذلك طفلها ولكن بعد أسبوعين من العدوى تعافت وعائلتها أخيراً.

وعلى الرغم من تعافي النجم نيك كورديرو من الفيروس، ولكن المضاعفات كانت أشد وطأة، إذ اضطر الأطباء لبتر ساقه اليمنى جراء مضاعفات كورونا، وأصيب بتخثر في الدم ونزيف، وبالكاد أفاق من الغيبوبة قبل أيام قليلة.

ونجح النجم سام سميث في التعافي من الفيروس هو وشقيقته عن طريق العزل الذاتي في المنزل، ولم يذهب إلى المستشفى، ومن أبرز المتعافين أيضاً كريستوفر هيفجو، نجم مسلسل Game of Thrones، والمغني الأميركي جاكسون براون، والنجمة الأوكرانية أولجا كوريلنكو، وكذلك آلي وينتوورث.

المشاهير يشاركون في جهود الإغاثة والتبرعات لا تتوقف

وفي إطار السعي للحد من انتشار المرض تبرع عشرات من نجوم هوليوود بالأموال والمعدات والمؤن للمستشفيات التي يكافح العاملون بها المرض، وكذلك للعائلات المتضررة جراء الإغلاق. كما شاركوا بحملات واسعة للتوعية، بينهم ريان رينولدز وكريستين بيل وتشارليز ثيرون وجاستن تمبرليك وليدي جاجا وجاستن بيبرومايلي سايرس وريتا أورا، وجاي زي، وريهانا، والأخيرة كان لها لفتة مميزة،

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

حينما أرسلت جهاز تنفس صناعياً لوالدها الذي أصيب بالفيروس في دولة باربادوس؛ محل إقامته ومسقط رأس ابنته المغنية الشهيرة. كذلك حرص توم هانكس على التبرع ببلازما الدم بعد تعافيه للمشاركة في معالجة حالات أخرى، وأيضاً للمساهمة في جهود الأبحاث التي تُجرى للوصول إلى علاج للمرض.

نجوم خسرت المعركة

وفي مقابل قصص الأمل والتعافي والمشاركة في جهود الإغاثة والتوعية، خسر عدد من نجوم الفن في العالم المعركة مع كورونا، وكان في المقدمة العازف الكاميروني مانو ديبانجو، الذي توفي في فرنسا بعد إصابته بالفيروس عن عمر 86 عاماً، كذلك فارق الفنان مارك بلوم الحياة في عامه الـ 70، ويعتبر بلوم أحد أبطال مسلسل نتفليكس الشهير "you".

 

وعن عمر 76 عاماً توفي الممثل الشهير أندرو جاك بسبب الفيروس، الذي قضى أيضاً على حياة عازف الجاز الشهير والاس روني عن 59 عاماً، وبسبب فيروس كورونا أيضاً توفيت الممثلة العالمية لي فييرو عن عمر 91 عاماً. الأمر نفسه حدث للنجم جاي بيندكيت، الذي فارق الحياة في الـ 68 من عمره بسبب الفيروس.

كذلك فارق المغني الأميركي الشهير جون براين الحياة بسبب مضاعفات إصابته بالفيروس عن عمر يناهز 73 عاماً. أيضاً الممثل الشهير ألين جارفيلد توفي بسبب مضاعفات كورونا في عامه الـ 80. في وقت جاءت وفاة المغني ومؤلف الأغاني آدم شليزنجر بسبب الفيروس بمثابة صدمة لمحبيه وزملائه، وتوفي عن عمر 52 عاماً، وقد حرص النجم توم هانكس على وداعه برسالة مؤثرة، خصوصاً أن آدم كان صاحب أغنية "That Thing You Do"، التي جاءت في فيلم بالعنوان نفسه لتوم هانكس عرض عام 1996.

المزيد من فنون