Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ارتفاع تخارج المستثمرين من بورصات خليجية الشهر الماضي

بيانات اقتصادية ترصد استراتيجية أخرى لمؤسسات دولية بتعزيز وجودها في السوق السعودية

متعاملون في بورصة الكويت للأوراق المالية (أ.ف.ب)

شهدت تعاملات المستثمرين الأجانب في البورصات الخليجية خلال شهر أبريل (نيسان) تخارجات بوتيرة أقل بكثير عن مارس (آذار) الماضي، الذي شهد تخارجاً كبيراً على وقع أزمة فيروس كورونا. ولكن استراتيجية المستثمرين الأجانب في السوق السعودية كانت مختلفة عن باقي البورصات، حيث زادوا استثماراتهم فيها.

السعودية

أظهر التقرير الشهري لتداولات الأجانب بسوق الأسهم السعودية "تداول" في أبريل الماضي اتجاه الأجانب نحو الشراء بشكل كبير، على عكس مارس الماضي، حيث سجلوا صافي شراء بمقدار 1.577 مليار ريال سعودي (نحو 419 مليون دولار)، من خلال إجمالي مشتريات تقدر بـ 9.170 مليار ريال سعودي (نحو 2.44 مليار دولار أميركي)، وإجمالي مبيعات بـ 7.592 مليار ريال سعودي (2.024 مليار دولار أميركي).

وتتوزع تعاملات الأجانب على اتفاقيات المبادلة والمستثمرين المؤهلين والمستثمرين المقيمين والمحافظ المدارة، بالإضافة إلى الشركاء الاستراتيجيين.

وعلى عكس الأجانب، سجّل الخليجيون صافي بيع بمقدار 138 مليون ريال سعودي (نحو 36.7 مليون دولار)، من خلال إجمالي مشتريات تقدر بـ 1.51 مليار ريال سعودي (402.6 مليون دولار أميركي)، وإجمالي مبيعات 1.65 مليار ريال سعودي (440 مليون دولار أميركي).

وارتفع المؤشر العام السعودي بنسبة 5.5 في المئة خلال أبريل الماضي إلى مستوى 9304.34 نقطة مرتفعاً بـ 484.76 نقطة عن نهاية الشهر الأسبق. كما بلغت القيمة السوقية للأسهم المصدرة في نهاية أبريل الماضي 2.186 مليار ريال (نحو 582.93 مليار دولار)، مسجلة ارتفاعاً بلغت نسبته 4.74 في المئة مقارنة بالشهر الأسبق. كما بلغت قيمة التداولات الإجمالية 77.2 مليار ريال سعودي (نحو 20.60 مليار دولار ).

الإمارات

شهدت سوق دبي للأوراق المالية خروج استثمارات أجنبية، حيث سجّلت صافي بيع يقدر بـ 257 مليون درهم إماراتي (نحو 70 مليون دولار) من خلال إجمالي شراء بمقدار 55.7 مليون درهم، وإجمالي مبيعات بمقدار 56 مليار درهم إماراتي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي نفس الاتجاه، خرج المستثمرون الأجانب من سوق أبو ظبي للأوراق المالية عبر صافي بيع بقيمة 365.5 مليون درهم إماراتي (ما يعادل 99.5 مليون دولار)، من خلال إجمالي مبيعات تقدر بـ 1.33 مليار درهم، مقابل إجمالي مشتريات بقيمة 968.9 مليون درهم.

ووفقا لبيانات السوق، ارتفع المؤشر العام لسوق أبو ظبي للأوراق المالية خلال أبريل من العام الحالي 13.62 في المئة، بما يعادل 507.39 نقطة، ليصل إلى 4230.37 نقطة مقابل 3734.68 نقطة في مارس.

كما أنهت سوق دبي المالية تعاملات أبريل على ارتفاع كبير، حيث صعد المؤشر العام بنسبة 14.4 في المئة، ليصل لمستوى 2026.61 نقطة مقابل مستواه بنهاية مارس عند 1771.31 نقطة.

الكويت

واصل الأجانب سحب استثماراتهم من البورصة الكويتية بالتزامن مع انتشار فيروس كورونا الوبائي، حيث شهد أبريل أكثر موجات الخروج، بخروج الاستثمار الأجنبي عبر صافي بيع بقيمة 94.2 مليون دولار (ما يعادل 29.14 مليون دينار ).

وارتفع مؤشر السوق الأول بنسبة 3 في المئة خلال أبريل مقارنة بتعاملات مارس الماضي. ويقيس المؤشر أداء أسهم السوق الأولى من الأسهم القيادية للشركات والبنوك التي تتركز فيها الاستثمارات الأجنبية.

وتركزت مبيعات الأجانب في هذا الشهر من خلال المؤسسات والشركات، التي حققت فائض بيع 28.1  مليون دينار (ما يعادل 91 مليون دولار)، كما حققت صناديق الاستثمار صافي تعاملات بيعية بقيمة 1.4 مليون دينار (ما يعادل 4.5 مليون دولار)، بينما اتّجه صافي تعاملات الأفراد إلى الشراء بقيمة 415 ألف دينار (ما يعادل 1.3 مليون دولار ).