Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

توقعات بعودة الحياة تدريجا إلى لندن بحلول 13 أبريل

هدد وزير الصحة البريطاني بفرض مزيد من القيود على التريض خارج المنازل

قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، اليوم الأحد، إن بلاده ستضطر لفرض المزيد من القيود على التريض خارج المنازل إذا استخف السكان بقواعد العزل العام التي تهدف لكبح انتقال عدوى فيروس كورونا.

وأضاف في مقابلة ببرنامج آندرو مار، الذي تبثه هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، "لا أريد أن أضطر لإلغاء التريض باعتباره سبباً لمغادرة المنزل... إذا لم يلتزم الكثير من الناس بالقواعد".

وتابع "في الوقت الحالي الغالبية العظمى من الناس ملتزمون. لكن ينبغي ألا نخالف القواعد لأن هذا سيعني انتشار الفيروس أكثر، وعندها قد نضطر لاتخاذ المزيد من الإجراءات".

وكانت هناك مخاوف من أن يشجع الطقس الربيعي الدافئ، اليوم الأحد، البريطانيين على الذهاب إلى الحدائق. وأغلق مجلس منطقة لامبث في لندن حديقة بروكويل بارك اليوم بعد أن قال إن الكثيرين توجهوا إليها للاستمتاع بالشمس أو شكلوا تجمعات كبيرة هناك أمس السبت.

وقال هانكوك إن رؤية أقلية صغيرة تستخف بنصيحة الحكومة بالحفاظ على التباعد الاجتماعي أمر "لا يُصدق".

وأضاف أنه لو لم يتبع السكان القواعد، التي تسمح للناس بالسير أو الركض أو قيادة الدراجات في الخارج مرة واحدة يومياً، وليس بالجلوس في الشمس، فإنه سيضطر لحظر كل أشكال التريض خارج المنازل.

وتابع قائلاً، إن الاتفاق على جدول زمني لتخفيف القيود، أو استراتيجية الخروج من العزل العام، سيكون ممكناً فقط عند السيطرة على انتشار الفيروس.

ذروة المرض

قال نيل فيرجسون الأستاذ في جامعة إمبريال كوليدج لندن، الذي ساعد في تحديد خطة الحكومة لمواجهة تفشي فيروس كورونا، إن من المتوقع أن يستقر الوباء عند مستوى مرتفع خلال ما يتراوح بين سبعة وعشرة أيام مقبلة.

وأضاف لبرنامج آندرو مار، "الأمر الذي سيكون بالغ الأهمية حينها هو مدى سرعة تراجع عدد الحالات: هل سنشهد ذروة ثابتة تستمر طويلاً أم أننا سنشهد تراجعاً أسرع بكثير، كما نأمل، والأمر يعتمد حقاً على مدى فعالية الإجراءات الحالية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتابع أن توقعات أعداد الوفيات في بريطانيا بسبب مرض كوفيد-19 الناجم عن الفيروس تخضع لدرجة معينة من الشك، لكنه يعتقد حالياً أن عدد الوفيات قد يكون "عند أي نقطة بين نحو سبعة آلاف أو أعلى كثيراً إلى ما يتجاوز 20 ألفاً بقليل".

وارتفع عدد حالات الوفاة في بريطانيا إلى 4313 أمس السبت بعد وفاة 708 أشخاص خلال 24 ساعة، وهي أعلى زيادة يومية حتى الآن.

وأضاف فيرجسون أنه يجب أولاً أن يتراجع عدد الحالات إلى نقطة متدنية قبل أن تحل إجراءات مثل زيادة الفحوص وتتبع المخالطين محل بعض قيود العزل العام.

خلافات حكومية

وتحدثت وسائل إعلام بريطانية اليوم الأحد عن خلافات في أعلى مستويات الحكومة على استراتيجية الخروج، إذ يضغط وزير المالية ريشي سوناك من أجل تحديد مسار واضح يفضي لرفع القيود لمحاولة الحد من الأضرار الاقتصادية.

لكن هانكوك نفى وجود أي خلاف. وقال لقناة "سكاي نيوز" "نعمل عن كثب معاً، وما يهم هو أن نتمكن من الخروج من تلك الأزمة بأسرع وقت ممكن".

المزيد من دوليات