Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

البورصة المصرية تسترد 2.2 مليار دولار في 5 جلسات

شهدت الأسهم أداءً متذبذباً ما بين الربح والخسارة... وتوقعات بإقبال المستثمرين الأسبوع المقبل

سيطر اللون الأخضر على معظم الأسهم المتداولة بالبورصة المصرية في جلسة اليوم (أ.ف.ب)

أنهت البورصة المصرية آخر جلسات عمل الأسبوع، اليوم الخميس، مدفوعة بعمليات شراء من المتعاملين المصريين، وسط أحجام تداول متوسطة، وتراجع رأس المال السوقي للبورصة بـ600 مليون جنيه (38 مليون دولار أميركي)، لتغلق عند مستوى 539.9 مليار جنيه (34.2 مليار دولار أميركي).

وارتفع المؤشر الرئيس EGX30 بنسبة 0.48 في المئة إلى 9912 نقطة، وقفز مؤشر EGX70 بنسبة 3.15 في المئة إلى 959 نقطة، وEGX100 الأوسع نطاقاً 1.4 في المئة إلى 1036 نقطة.

كما صعد المؤشر EGX50 بنسبة 1.97 في المئة إلى 1339 نقطة، وكذلك مؤشر EGX30 Capped بنسبة 0.79 في المئة إلى 11280 نقطة.

وبلغت قيمة التداولات على الأسهم فقط نحو 673 مليون جنيه (43 مليون دولار أميركي)، واتّجه المصريون إلى الشراء، بينما العرب والأجانب إلى البيع.

وسيطر اللون الأخضر على غالبية الأسهم المتداولة، إذ صعد 115 سهماً من إجمالي 176 متداولة، بينما هبط 22 فقط، وظلّ 39 من دون تغير.

وتوقع شريف سامي، الرئيس السابق للهيئة العامة للرقابة المالية، "إقبال عملاء جدد وقدامى خلال الأسبوع المقبل، لاقتناص الفرص المتاحة لشراء الأسهم، خصوصاً مع تدني الأسعار حالياً".

وقال سامي، لـ"اندبندنت عربية"، "البورصة المصرية لا تزال تعمل بثقة، نتيجة للإجراءات الحكومية الأخيرة التي دعمتها بقوة"، موضحاً "تحفيزات الدولة رفعت من معنويات المستثمرين الأفراد، ما زاد من ثقتهم بسوق المال المحلية، ومن ثمَّ شراء مزيدٍ من الأسهم".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ودعمت الحكومة المصرية البورصة مطلع الأسبوع الحالي بحزمة تحفيزية، كان أهمها ضخ البنك المركزي 20 مليار جنيه (1.3 مليار دولار أميركي) لشراء الأسهم.

وكانت البورصة المصرية تعافت مع أول أيام حظر التجول في جلسة أمس الأربعاء، وانتهت جلستها بارتفاع جماعي لكل المؤشرات، واستردّ رأس المال السوقي للبورصة 6.6 مليار جنيه (418 مليون دولار أميركي) من خسائره على مدار الأيام الماضية.

وعلى مدار الأسبوع الحالي، تذبذب أداء البورصة المصرية ما بين الربح والخسارة على وقع تداعيات فيروس كورونا، إذ ربحت في بداية جلسات الأسبوع الأحد الماضي 19.6 مليار جنيه (1.2 مليار دولار أميركي)، لتغلق عند مستوى 524.3 مليار جنيه (33.2 مليار دولار أميركي).

وفي اليوم التالي استمرت في وتيرة الربح، وارتفع رأس المال السوقي 16.5 مليار جنيه أخرى (1.3 مليار دولار أميركي)، لتغلق عند مستوى 540.8 مليار جنيه (34.3 مليار دولار أميركي).

والثلاثاء الماضي، عادت البورصة إلى الخسائر، وتراجع رأس المال السوقي 6.9 مليار جنيه (437 مليون دولار أميركي) لتغلق عند مستوى 533.8 مليار جنيه (33.8 مليار دولار أميركي).

المزيد من اقتصاد