Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

حذارِ أيها الشباب...  فأنتم غير محصنين  ضد "كورونا"

يقول المدير العام لـ"منظمة الصحة العالمية" إن "هذا الفيروس قد يتسبب بدخولك المستشفى لأسابيع، أو حتى بوفاتك"، وسط مخاوف من عدم مبالاة اليافعين بالخطر الذي يمثله الوباء عليهم أيضاً

شاب على دراجته على الرغم من جائحة الكورونا والدعوات إلى الحجر المنزلي (أ.ف.ب)

حذرت "منظمة الصحة العالمية" من أن الشباب ليسوا محصنين ضد فيروس "كورونا"، الذي  يجعلهم عرضة للإصابة بمرض خطير قد يؤدي إلى وفاتهم، علاوة على تسببهم في تعريض كبار السن للخطر، إذا لم يتجنبوا الاختلاط بالآخرين.

وذكرت المنظمة أن "نسبة كبيرة" من المرضى حول العالم الذين عُولجوا في المستشفيات من عدوى "كوفيد- 19" كانوا دون سن الخمسين، وسط مخاوف من أن كثيرين لم يدركوا خطورة هذه الجائحة إلى اليوم.

في السياق نفسه، قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام للمنظمة، "لدي اليوم رسالة أوجهها إلى الشباب، أنتم لستم محصنين". وفي مؤتمر صحافي عقده يوم الجمعة الماضي، شدد على أن "هذا  الفيروس يمكن أن يتسبب بدخولك المستشفى لأسابيع، أو حتى بوفاتك. حتى في حال لم تتعرض لمرض، يمكن أن تمثل الخيارات التي تتخذها بشأن المكان الذي تقصده الحد الفاصل بين الحياة والموت بالنسبة إلى شخص آخر".

والحال أن ما يربو على 10 آلاف شخص في شتى أنحاء العالم فارقوا الحياة نتيجة الإصابة بفيروس كورونا منذ شرع الوباء بالتفشي في الصين، أواخر العام الماضي. وأكدت "منظمة الصحة العالمية" أن عدد الحالات عالمياً تجاوز 210 آلاف إصابة، في الوقت الحاضر.

يُعتبر كبار السن والأشخاص الذين يعانون أوضاعاً صحية أخرى الأكثر عرضة للوقوع ضحية لفيروس كورونا الفتاك. بيد أن مسؤولي دوائر الصحة في إيطاليا، البلد الأشد تأثراً بالوباء، ذكروا  أن ثمة  تزايداً في أعداد المرضى الأصغر سناً الذين يحتاجون إلى تلقي علاج في المستشفيات.

ووفقاً لأرقام رسمية صدرت الأسبوع الماضي، تتراوح أعمار 12 في المئة ممن تلقوا العلاج في العناية المركزة في إيطاليا بين 19 و50 سنة.

وأعرب بروس أيلوارد، وهو من كبار مستشاري منظمة الصحة العالمية، لمديرها العام غيبريسوس في إطار حديث أجراه معه يوم الجمعة الماضي على انفراد، عن قلقه من أن الشباب لا يبالون بالتهديد الذي يشكله المرض بالنسبة إليهم.

وقال أيلوارد لمجلة "تايم"، إن "أحد الأمور التي ترعبني حالياً، هي أنه فيما ينتشر الوباء في الدول الغربية، هناك  شعور بالحصانة من الخطر بين جيل الألفية. نحن لا نعرف سبب تفاقم إصابات بعض الشباب الأصحاء وتحولها إلى مرض شديد أدى إلى الوفاة أحياناً، بينما لا تتفاقم حالات بعض الشباب الآخرين  إلى ذلك الحد".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وجاءت تحذيرات "منظمة الصحة العالمية" في وقت أصدرت حكومة بوريس جونسون في المملكة المتحدة أوامر بإغلاق جميع الحانات والمطاعم والصالات الرياضية في البلاد مساء الجمعة المنصرم، استجابة للمخاوف من أن كثيراً من الناس لم يأخذوا بنصيحة الالتزام بالتباعد الاجتماعي.

وفي تطور متصل، قال رئيس الوزراء مخاطباً الأمة من مقره الرسمي في 10 داونينغ ستريت، "سينجو الآلاف  بالفعل" في حال تقيد الشعب البريطاني بدقة بنصيحة النأي بأنفسهم عن التجمعات الاجتماعية حيث يمكن أن ينتشر الفيروس".

© The Independent

المزيد من صحة