Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ترمب وولي العهد السعودي يناقشان النفط وأسواق الطاقة

البيت الأبيض: قضايا إقليمية مهمة تصدرت المباحثات الأميركية السعودية

الرئيس الأميركي دونالد ترمب وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان (رويترز)

قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب تحدث مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان هاتفياً، أمس الاثنين، وناقش معه أسواق الطاقة العالمية وموضوعات أخرى.

وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض جود دير، في بيان أمس، أن "الرئيس دونالد ترمب وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ناقشا قضايا أخرى مهمة إقليمية وثنائية".

في الوقت ذاته قفزت أسعار النفط بنحو 8 في المئة اليوم الثلاثاء بعد يوم من أكبر هبوط لها منذ حوالى 30 عاماً.

وأججت معركة على الحصص في سوق النفط بين السعودية وروسيا خسائر أوسع نطاقاً في الأسواق المالية ناجمة عن المخاوف بشأن فيروس كورونا، مع هبوط الأسهم الأميركية، أمس الاثنين، إلى أدنى مستوياتها منذ الأزمة المالية في 2008. لكن بورصة وول ستريت تعافت اليوم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وذكرت شركة شيفرون، "إنها تبحث سبلاً لتقليل الإنفاق الرأسمالي إثر الانهيار الذي حدث أخيراً في أسعار النفط، الذي من المتوقع أن يؤدي إلى إنتاج أقل على المدى القريب".

وأضافت الشركة لوكالة "رويترز"، "ننظر في بدائل من أجل تقليل الإنفاق الرأسمالي، ومن المتوقع أن يخفض ذلك من الإنتاج على المدى القصير وأن يحافظ على القيمة على المدى الطويل".

من جانب آخر، أشار الرئيس ترمب إلى أنه سيتخذ خطوات "كبيرة" لإعداد الاقتصاد لمواجهة تأثير تفشي فيروس كورونا، بينما تخطط حكومة اليابان لإنفاق أكثر من أربعة مليارات دولار في حزمة ثانية من الخطوات للتعامل مع الفيروس.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 3.36 دولار، ما يعادل 10 في المئة تقريباً، إلى 37.72 دولار للبرميل، بعدما بلغت أعلى مستوى في الجلسة عند 37.75 دولار للبرميل. وربح خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 3.14 دولار أو نحو 10 في المئة، إلى 34.27 دولار للبرميل بعد أن بلغ مستوى مرتفعاً في الجلسة عند 34.42 دولار.

وقالت وزارة الطاقة الأميركية، اليوم الثلاثاء، إنها أرجأت بيع ما يصل إلى 12 مليون برميل من النفط من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي بسبب هبوط سعر الخام.

وكانت الوزارة قد أعلنت عن البيع من الاحتياطي البترولي المخصص للطوارئ في أواخر فبراير (شباط) قبل تفشي فيروس كورونا، وحرب أسعار بين منتجي النفط الرئيسيين السعودية وروسيا هوت بأسعار الخام.

المزيد من العالم العربي