طائرات إسرائيلية تستهدف مطار التيفور السوري

"المرصد" يعلن مقتل 3 مسلحين موالين لإيران... والإعلام الرسمي يقول إن الأضرار اقتصرت على الماديات

صورة جوية لمطار التيفور العسكري في سوريا (غيتي)

تسبّبت الغارات التي استهدفت مطار التيفور العسكري (تي فور) الواقع في منطقة التنف بريف حمص الشرقي وسط سوريا، واتهمت دمشق اسرائيل بشنها، بمقتل ثلاثة مسلحين موالين لإيران، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان الأربعاء.
واتهم مصدر عسكري سوري، وفق تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية "سانا"، الطيران الإسرائيلي بشن "عدوان جوّي" على المطار الواقع في محافظة حمص. وقال إن الدفاعات الجوية السورية "تصدّت للصواريخ المعادية وأسقطت عدداً منها".
وأفاد المرصد السوري عن مقتل "ثلاثة من المقاتلين غير السوريين الموالين لإيران" بينما تسبب القصف بـ"تدمير مبنى قيد الانشاء في محيط المطار ومستودع ذخيرة وعربتين عسكريتين للقوات الإيرانية".
ويقع مطار "تي فور" العسكري في ريف حمص الشرقي، وتعدّ منطقة نفوذ إيراني، وفق المرصد. وتتواجد في المطار قوات تابعة للنظام السوري وأخرى لإيران بينما يقتصر التواجد الروسي فيه على عدد محدود من المستشارين.
ولم تعلن اسرائيل مسؤوليتها عن القصف، فيما رفضت متحدّثة باسم الجيش الإسرائيلي الإدلاء بأي تعليق رداً على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية.
وتزامن تنفيذ هذه الغارات، بحسب المرصد، مع قصف طائرات مجهولة مواقع لقوات النظام والمجموعات الموالية بها في شرق البلاد.

وكانت وكالة الأنباء الرسمية السورية أعلنت أن الدفاعات الجوية السورية تصدّت ليل الثلاثاء لـ "عدوان جوي جديد"، نفذته الطائرات الإسرائيلية، على مطار التيفور.

وأشارت "سانا" إلى أن الدفاعات الجوية أسقطت عدداً من الصواريخ، في حين وصلت أربعة منها إلى المنطقة المستهدفة، واقتصرت الأضرار على الماديات.

وذكر التلفزيون الرسمي السوري أن الدفاعات الجوية تصدت لضربات يحتمل أن طائرات مسيرة وصواريخ شنتها على مطار التيفور العسكري.

وقال "أنباء تتحدث عن أن العدوان على مطار التيفور تم بطائرات مسيرة وصواريخ وجرى إسقاط عدد منها".

وقصفت إسرائيل مراراً أهدافاً تابعة لجماعات مسلحة تدعمها إيران في سوريا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي 8 ديسمبر (كانون الأول) 2019، قتل خمسة مقاتلين موالين لإيران إثر غارات استهدفت محيط البوكمال، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ووفق المصدر نفسه، قتل 28 مقاتلاً موالين لإيران في سبتمبر (أيلول) 2019، بينهم 10 عراقيين على الأقل، في غارات مشابهة.

وفي يونيو (حزيران) 2018، نسب مسؤول أميركي في واشنطن المسؤولية عن غارات وقعت في أقصى الشرق السوري إلى إسرائيل.

وكانت الغارات أسفرت عن مقتل 55 مقاتلاً من القوات الموالية للنظام، خصوصاً من السوريين والعراقيين، بحسب المرصد السوري.

المزيد من العالم العربي