Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سعر "بيتكوين" والعملات الرقمية يرتفع في موسم الأعياد

تعكس هذه الزيادة اتجاهاً لوحظ أخيراً خلال المناسبات

أسعار العملات الرقمية تبلغ ذروتها في موسم الأعياد (غيتي)

ارتفع سعر الـ"بيتكوين" بشكل حاد على مدى الـ 24 ساعة الماضية، عاكساً اتجاهاً شهدته السنوات الأخيرة تمثَّل في ارتفاع قيمة هذه العملة الافتراضيّة قبل عطلات الأعياد الكبرى.

والحال أنّ هذه الزيادة في السوق وصلت بسعر العملة الرقميّة إلى أعلى من 7500 دولار (5،700 جنيه إسترليني) للمرة الأولى منذ بداية ديسمبر (كانون الأول) الحالي، مضيفةً 7 مليارات دولار إلى إجمالي قيمتها السوقيّة.

ولكن على الرغم من ذلك، لا يزال الارتفاع الأخير الذي سجّلته "بيتكوين" بعيداً عن مستويات مرتفعة بلغتها خلال فصل الصيف الماضي اقتربت من 13 ألف دولار- وهو الرقم الأقرب على الإطلاق إلى 20 ألف دولار حقَّقتها العملة في عام 2017 – غير أنّه في المقابل يمثِّل تحسناً ملحوظاً مقارنةً مع بداية العام، عندما كان سعر تداول العملة هذه أقل من 4000 دولار.

وفي الواقع، توقّع خبراء حدوث هذه الزيادة الموسميّة في وقت سابق من الشهر الحالي، ذلك بعدما كشفت دراسات أجرتها "أس فوكس" المؤسسة المعنيّة بتبادل العملات الرقميّة أنّ أسعار "بيتكوين" شهدت حركة إيجابيّة في الأسواق في المدة التي سبقت أيام الأعياد في الولايات المتحدة الأميركيّة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كذلك الأمر، شهدت الأسواق زيادات مماثلة في الأسعار قبل عطلة يوم الاستقلال الأميركيّ في الرابع من يوليو (تموز) في وقت سابق من العام الحالي، بالإضافة إلى يوم العمال وعيد الشكر في سبتمبر (أيلول) ونوفمبر (تشرين الثاني) الماضيين على التوالي.

يُشار إلى أنّ البحث الأخير يستند إلى دراسات سابقة كشفت عن وجود علاقة بين سعر البيتكوين من جهة وبين عمليات البحث على "غوغل" المتعلِّقة بالعملات الرقميّة المشفّرة من جهة أخرى.

وجاء في منشور على مدونة "أس فوكس" يتناول تفاصيل البحث، "افترضنا أنّ أيام الأعياد يمكن أن تسهم نظرياً في ارتفاع سعر البيتكوين لما تشهده من لمّ شمل العائلات، فضلاً عن تجربة "فومو" (الخوف من ضياع أو تفويت شيء ما)، وتالياً البحث عن البيتكوين وشرائها.

ومع ذلك، تكشف أحدث البيانات التي درسناها هنا أنّ عمليات البحث على "غوغل" عن "بيتكوين" تبلغ ذروتها قبل عطلة الأعياد، وليس بعد ذلك. وبغض النظر عن ماهية القوى التي تتحكّم فعلياً بتحرّكات أسعار "بيتكوين" خلال إجازات الأعياد، يبدو أنّ وضع العملة الافتراضيّة الذائعة الصيت يبقى متأثراً بالأعياد الرئيسة في الولايات المتحدة الأميركيّة خلال الوقت الحاضر".

وشهدت العملات المشفرة الأخرى أيضاً تحركات إيجابيّة في الأسعار خلال عطلة نهاية الأسبوع، من بينها عملتا "الأثير" (الأثريوم) و"إكس آر بي" (ريبيل) و"بيتكوين" النقديّة أو "بيتكوين كاش". حتى أنّ هذه العملات البديلة تبقى أكثر عرضة للتأرجحات الضخمة في الأسعار مقارنةً مع "البيتكوين" التي تتسم بالتقلّب في قيمتها، كما هو معلوم للجميع.

وفي تصريح إلى "ذي إندبندنت" قال ماركوس سواينبويل، الرئيس التنفيذي في شركة "لونو" للعملات المشفّرة ومقرها لندن، إنّه "عادةً، يبحث المتداولون في هذا الوقت عن العملات البديلة، لذا يُحتمل أن تزيد التقلبات في الأسعار".

وبناء على الدراسة الحديثة للزيادة الأخيرة في الأسعار، توقّع بعض محلِّلي أسواق العملات المشفّرة تحقيق زيادات إضافيّة خلال الأيام المقبلة.

ويشير أحد هؤلاء المحللين إلى أنّ تحركات أسعار السوق الحاليّة تبيِّن أنّ قيمة "بيتكوين" ربما تصل إلى 8000 دولار في أوائل الأسبوع المقبل، علماً أنّ توقّعات مماثلة خرجت في الأسبوع الماضي رأت أن هذه العملة ستتكبّد خسائر جديدة في عام 2020.

© The Independent

المزيد من اقتصاد