Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

عقوبات أميركية جديدة تستهدف كبار ممولي حزب الله

شملت ثلاث شخصيات وأكثر من 15 كياناً وشركة

مسيرة سيارة لمناصري حزب الله في مدينة بعلبك في البقاع (أ.ف.ب)

فرضت الولايات المتحدة، الجمعة 13 ديسمبر (كانون الأول)، عقوبات على شخصيات وشركات متهمة بغسل أموال لتمويل حزب الله اللبناني. وشملت العقوبات الجديدة كلاً من ناظم سعيد أحمد وصالح عاصي وطوني صعب.

وأوضحت وزارة الخزانة الأميركية إن أحمد، المقيم في لبنان، يعدّ أحد أكبر مموّلي حزب الله عبر عمله في تجارة الألماس، مضيفةً أن عاصي، المقيم في الكونغو، أسهم في غسل أموال من خلال أعمال أحمد التجارية، ليموّل الحزب اللبناني. أمّا صعب، فهو مُحاسب مقيم في لبنان وقدّم الدعم لعاصي، وفق وزارة الخزانة الأميركية. 

وقال وزير الخزانة الأميركية ستيفن منوتشن إن "حزب الله يستمر باستخدام شركات تبدو شرعية كواجهات لجمع وغسل الأموال في بلدان كجمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث باستطاعتها الاستفادة من دفع الرشى والعلاقات السياسية لتؤمّن وصولها غير العادل إلى الأسواق ولتتهرّب من دفع الضرائب".

وأضاف منوتشن أن الإدارة الأميركية "ستواصل اتخاذ تدابير ضدّ مموّلي حزب الله كناظم سعيد أحمد وصالح عاصي، اللذين استخدما غسل الأموال ومخطّطات التهرّب الضريبي لتمويل مؤامرات إرهابية وتمويل نمط عيشهما الباذخ، بينما الشعب اللبناني يعاني".

وفي وقت لاحق، غرّد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على تويتر قائلاً "نقف إلى جانب الشعب اللبناني في محاربة الفساد والإرهاب. اليوم قمنا بتصنيف رجلي أعمال لبنانيين دعما حزب الله من خلال أنشطة مالية غير شرعية". أضاف "سنواصل استخدام كل إمكاناتنا المتاحة لمواجهة التهديد الذي يمثله حزب الله". 

شبكة شركات

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي التفاصيل، اتهم بيان الخزانة الأميركية ناظم سعيد أحمد بغسل أموال لحزب الله من خلال شركاته، إضافةً إلى تقديمه المال شخصياً للأمين العام للحزب حسن نصرالله. وشملت العقوبات 11 كياناً وشركة يملكها أو يديرها أحمد.

كذلك قالت الخزانة الأميركية إن عاصي دعم وموّل وعمل مع أدهم طباجة، المدرج سابقاً على لائحة العقوبات لتمويله حزب الله. وأضافت الوزارة أن عاصي وشركاته في الكونغو متورط بغسل أموال وتهرّب ضريبي، ما يدرّ عليهم عشرات ملايين الدولارات التي يرسل قسم منها إلى لبنان وطباجة عبر شركات ناظم أحمد. وشملت العقوبات ست شركات يملكها عاصي في لبنان والكونغو.

أمّا صعب، فأوضح بيان الخزانة الأميركية أنه كموظّف في إحدى شركات عاصي، تورّط في تسهيل تمرير أموال هذا الأخير إلى طباجة.

نصرالله يرفض حكومة تكنوقراط

لبنانياً، وعلى الصعيد السياسي، قال نصرالله، في خطاب متلفز الجمعة، إن الحكومة اللبنانية المقبلة يجب أن تضمّ كل الأطراف حتى تتمكّن من علاج أسوأ أزمة اقتصادية تمرّ بها البلاد منذ عقود.

ورأى نصرالله أن "حكومة اللون الواحد التي تضم حزب الله وحلفاءه لا يمكنها أن تعالج أزمة البلاد والأزمة تحتاج إلى تكاتف الجميع"، مضيفاً أن فريقه يصرّ على مشاركة حليفه السياسي التيار الوطني الحر في الحكومة.

وكان وزير الخارجية ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل أعلن، الخميس، رفضه الدخول في حكومة وفق شروط رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري، كما رفض المشاركة في حكومة تكنوسياسية برئاسة الأخير، قائلاً إن "مصيرها الفشل". واعتبر باسيل أن الحل يكون بحكومة إنقاذ، أي تكنوقراط برئيسها وأعضائها، تضمّ اختصاصيين من الأكفاء وتحفظ المقاومة.

وفي خطابه، أمل نصرالله بتكليف رئيس جديد للحكومة يوم الاثنين المقبل، التاريخ المقرّر لإجراء الاستشارات النيابية الملزمة لتسمية شخصية تُكلّف تشكيل الحكومة، لكنه أضاف أن عملية التأليف لن تكون سهلة، مشيراً إلى أن أزمة لبنان ازدادت سوءاً منذ استقالة الحريري.

المزيد من العالم العربي