سجن اثنين من نجوم الغناء الكوريين بتهمة الاغتصاب

يقول القاضي "اعتبرا النساء مجرد أدوات للمتعة الجنسية"

المغني الكوري الجنوبي، جانغ جون يونغ، حين وصوله إلى مقر شرطة سيول قبل الحكم عليه بالسجن 6 أعوام بتهمة الاغتصاب (أ.ب.)

سُجن اثنان من نجوم موسيقى الـ "كي بوب" الرائجة في كوريا الجنوبية بعد ادانتهما بارتكاب اغتصاب جماعي لنساء كن في حالة سكر وغائبات عن الوعي.

وشهدت محكمة منطقة سيول المركزية يوم الجمعة الماضي إصدار الحُكمَ على جانغ جون يونغ وتشوي جونغ هون، بالسجن لمدة ست وخمس سنوات على التوالي بتهمة الاغتصاب. وسيتعين على الفنانين، وكل منهما له من العمر 30 عاماً، الخضوع أيضاً لثمانين ساعة من "التثقيف العلاجي للعنف الجنسي" كجزء من العقوبة.

يشار إلى أنهما كانا عضوين في مجموعات للدردشة على الإنترنت جرت فيها مشاركة مقاطع فيديو جنسية وتداول نكات عن تخدير النساء واغتصابهن، حسبما قيل أمام المحكمة.

وشملت إدانة جانغ تهماً بمشاركة مقاطع فيديو صوّرها سراً أثناء اغتصاب إحدى النساء وخلال ممارسة الجنس مع أخريات. واعترف الموسيقي، الذي شق طريقه إلى عالم الشهرة من خلال برنامج تلفزيوني للمواهب، بتوزيع مقاطع الفيديو، لكنه ادعى أن ممارسة الجنس حصلت بالتراضي في الحالات كلها.

وقال القاضي كانغ سونغ سو، الذي أصدر الحكم على الموسيقيَين يوم الجمعة "المتهمان هما شخصيتان مشهورتان وصديقان، لكن الدردشات التي أجرياها تُظهر ببساطة أنهما اعتبرا النساء أدوات للمتعة الجنسية، وارتكبا جرائم خطيرة للغاية.. لا مفر من إنزال عقوبة صارمة بهما، نظراً لعدم معالجة الضرر الحاصل بشكل صحيح ولأن الضحايا يطالبن بعقوبات قاسية".

من جهته، نفى تشوي، وهو عضو سابق في فرقة "إف تي أيلاند" الكورية الجنوبية المؤلفة من موسيقيين شباب، أنه قد اغتصب المرأة في أحد مقاطع الفيديو التي صورها جانغ. وقال إنه لا يتذكر ممارسة الجنس معها وأنه إذا حصل ذلك بالفعل، فمن المرجح أنه كان بالتراضي.

يذكر أن قضيتهما هي واحدة من فضائح عديدة تنطوي على جرائم جنسية وغيرها من الأنشطة غير القانونية، التي كشفت عن جانب مظلم في قلب موجة موسيقى الـ "كي بوب" العالمية الهوجاء.

على صعيد متصل، يخضع لي سانغ هيون، وهو عضو سابق في مجموعة "بيغ بانغ" لموسيقى الـ "كي بوب"، والمعروف باسمه الفني "سانغري"، للمحاكمة أيضاً بسبب اتهامات باستئجاره عاهرات لرجال أعمال أجانب ليستثمروا أموالهم في عمله.

يشار إلى أنه لم يتسن الاتصال بالمحامين المدافعين عن جانغ وتشوي للحصول على تعليق.

© The Independent

المزيد من منوعات وترفيه