Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كيف يتعامل الفرد المكتتب في أرامكو مع نظام "النطاق السعري"؟

سيكون هناك آخر يختص بالأفراد على غرار الشركات في حال تم تحديد الحد الأدنى أو المتوسط

إعلان لوحة لشركة أرامكو العملاقة للنفط بالسعودية (أ.ف.ب)

منذ أن ظهرت نشرة الإصدار الأسبوع الماضي، كان هناك لغط كبير حول طريقة الاكتتاب وماهية الشركة وكيف يضع الفرد أمواله في شركة لا يعرف سعرها حتى الآن؟، بحسب محللين فنيين.

فالحقيقة، كثيرٌ من المتداولين والمستثمرين لا يعلمون ما هو نظام النطاق السعري رغم تطبيقه منذ فترة ليست بالقصيرة، وتم إدراج عدد من الشركات أخيراً بطريقة نظام النطاق السعري، التي كان آخرها شركة "عطاء للتعليم"، ولكن ابتعاد الكثير عن الاكتتابات جعلهم لا يعلمون عن هذا التغيير الجوهري في طريقة الاكتتابات في الشركات  السعودية.

ويترقب المستثمرون بدء الاكتتاب في أرامكو السعودية غداً الأحد، ومن المفترض أن يستمر اكتتاب الأفراد حتى 28 من نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ما هي طريقة النطاق السعري؟

وعن مفهوم النطاق السعري، يوضح عضو الاتحادالسعودي والدولي للمحلليين الفنيين عبدالله الجبلي، أن طريقة "النطاق السعري" هو أن تضع الشركة عدة أسعار (قد يكون سعرين أو ثلاثة)، ويكون للمستثمر حق اختيار السعر الذي يراه مناسبا من حيث وجهة نظره الاستثمارية للشركة، وهذا الأمر في الحقيقة هو حافز للشركات لاستقطاب سيولة أكبر عند الاكتتاب، ويجعل ملاك الشركات غير المدرجة يفكرون جدياً في إدراج شركاتهم للحصول على أكبر قدر ممكن من الأموال ولكم ضمن نطاق سعري معين.

ماذا سيحدث في اكتتاب أرامكو؟

وعن الاكتتاب الأضخم، الذي سيبدأ غداً الأحد، يقول الجبلي "سيكون هناك نطاق سعري  للشركات والمؤسسات، فالنطاق تستطيع من خلاله الشركات والمؤسسات اختيار السعر الذي تراه مناسبا ووضع أموالها بناء على هذا السعر، إذا تمت التغطية في النطاق السعري (الحد الأعلى من النطاق السعري) لن يحصل المكتتبين بالحد الأدنى على أي أسهم، سوف يستحوذ أصحاب الحد الأعلى على جميع الأسهم، وفي حال لم تتم التغطية من خلال الحدين الأعلى والأدنى سيكون هناك متوسط سعري لكليهما، ولو فرضنا أن الحد الأعلى هو 40 ريالا (10.6 دولار) والحد الأدنى هو 35 ريالا (9.3 دولار) فعند نهاية الاكتتاب وإعطاء كل من يطلبون أسهما بالحدين الأعلى والأدنى سيكون هناك متوسط أي 37.5 ريال (10 دولارات) فمن اكتتب بـ35 ريالا فسيطلب منه إضافة أموال حتى يعطى الكمية التي طلبها أو سوف يعطى على قدر الأموال التي وضعها، أما من اكتتب بـ40 ريالا سوف يعطى خيارين، إما إرجاع 2.5 ريال (0.6 دولار) عن كل سهم إلى حسابه أو إعطائه أسهما إضافية بالقيمة المتبقية، حينها يحصل الجميع على سعر موحد، أما اكتتاب الأفراد فسيكون بالحد الأعلى فقط.

وعند انتهاء اكتتاب الشركات والمؤسسات في 4 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، يقول الجبلي إنه سيكون هناك اكتتاب آخر وهو خاص  بالأفراد، ويعطي للمكتتب على غرار الشركات والمؤسسات في حال تم تحديد سعر (الحد الأدنى أو المتوسط)، ولكن عند تغطية  جميع الأسهم  لمن اكتتبوا بالحد الأعلى من أفراد وشركات ومؤسسات سوف يظل الحد الأعلى هو السعر النهائي والأخير ولن يكون هناك خيارات حينها.

الشركات ذات الموثوقية تعد ترمومتر العالم

وفيما يختص بالأحكام الشرعية حول الاكتتاب، قال عضو هيئة كبار العلماء، الدكتور عبد الله المطلق، إن المشاركة في اكتتاب "أرامكو" حلال وجائز، مضيفاً خلال برنامجه "استوديو الجمعة" أن الشركة ليست بنكا فيها ربا، فهي تنقب وتعمل وتحفر وتبيع.

وفي السياق يقول عضو جمعية الاقتصاد السعودية عبدالعزيز العمري إن شركة أرامكو عملاقة وتاريخها ممتد منذ عقود في صناعة النفط، لذلك النجاح متوقع وبشكل كبير، كون الشركات ذات الموثوقية تعد ترمومتر العالم في هذا الجانب، والإقبال سيكون منقطع النظير من كافة شرائح المجتمع من الداخل و الخارج".

ويضيف العمري، "تم التمهيد للاكتتاب منذ أكثر من عام حسبما أعلن من الجهات الرسمية، وكان الجميع يترقب موعد الطرح، والتأخر في ذلك يعود لأسباب جوهرية في الإعداد والتنظيم لهذا الاكتتاب، والآن مع التطور التقني في جميع المصارف والبنوك سيكون الاكتتاب متوفرا وسهلا للجميع، وأعتقد أنه سيكون نقلة نوعية لجميع الأفراد والجهات المستثمرة لما يمثله من مستقبل استثماري واعد مع شركة تعتبر الأولى والأقوى في هذا المجال على مستوى العالم "، متوقعاً ألا تزيد قيمة السهم على 40 ريالا ولن تقل عن 10 ريالات.

المزيد من اقتصاد