الحياة المسرحية تعود إلى السعودية بقراءة سورة الفاتحة

اللجنة المنظمة: تذاكر أول 9 عروض للمسرحية قد نفذت بشكل كامل

يبدو أن السعودية ماضية في إحياء الفنون بأنواعها كلها وليس الغنائية فحسب، كما يظن البعض. فقد أعادت بالأمس الحياة إلى المسرح بعد غياب دام لأكثر من ثلاثة عقود، ما دفع أبطال المسرحية إلى افتتاحها بقراءة آية قرآنية  بطريقة لم تعهدها المسارح من قبل.

وشهد مسرح القاعة الزرقاء في أكبر الجامعات النسائية بالسعودية، الأربعاء 23 أكتوبر ( تشرين الثاني )، العرض المسرحي الأول لمسرحية "الذيب في القليب"، وهي من بطولة الفنان السعودي ناصر القصبي، ووفق المنظمين، فإن تذاكر أول 9 عروض للمسرحية قد نفذت بشكل كامل.

وافتتح فنانو المسرحية العرض بطريقة أثارت الجدل على وسائل التواصل في السعودية، بعدما تداول رواد تويتر مقطع فيديو للفنان السعودي حبيب الحبيب، أحد المشاركين في المسرحية، وهو يتلو سورة الفاتحة، وخلفه، يردد الفنانون الآية، إيذاناً منهم بعودة الحياة إلى المسرح بعد غياب قسري بسبب تسلط السلطة الدينية في العقود الماضية، قبل أن تتغير رؤى وتوجهات البلاد نحو عام 2030 والخطط التي تستهدف تحسين جودة الحياة في السعودية بعد إنشاء هيئة الترفيه التي يرأسها تركي آل الشيخ.

سورة الفاتحة

الحبيب الذي غاب عن المسرح أيضاً لعقود طويلة، أكد أنه عائد بشغف وحماسة كبيرة، قائلاً "لدينا 60 عرضاً لهذه المسرحية، 20 منها في الرياض والبقية ستكون في مناطق أخرى من السعودية".

وبحسب الفنانة ريماس منصور التي تشارك القصبي دور البطولة، فإنّ الحضور النسائي يُعدّ الأول منذ عقود طويلة من المنع. وتمّنت المنصور أن تقدم عملاً مسرحياً يوازي كل هذا الغياب.

أما بطل المسرحية الفنان ناصر القصبي، فأوضح أنّ المسرحية  تتناول التحولات المجتمعية التي يشهدها المجتمع السعودي "عبر حكاية بسيطة" بطابع كوميدي. وعن غيابه، قال "أنا غبت لثلاثين عاماً، بينما هناك فنانون آخرون لم تطأ أقدامهم خشبة المسرح أبداً".

وتباينت ردود الفعل على تويتر، الوسيلة الأكثر استخداماً في السعودية، حول المسرحية التي تأتي ضمن فعاليات موسم الرياض وستُعرض لمدة شهر بدءًا من 23 أكتوبر (تشرين الأول) حتى 23 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

محمد، وهو مغرد سعودي قال "وأخيراً وأنا في أواخر العقد الرابع من عمري، تمكّنت كأي إنسان في أي مكان في العالم من حضور مسرحية في عاصمتنا الحبيبة من دون الحاجة إلى السفر".

فيما علّق آخر منتقداً اختيار الفنانين، قائلاً "أعتقد في فنانين بالسعودية أفضل من مسرحية الذيب، لأن لياقتهم المسرحية أقوى مجرد راي. ولا شك كعنصر خبرة مثل ناصر ووجوده بالمسرح يعطي دعم للحركة المسرحية".

فيما كتب مغرد آخر أطلق على نفسه اسم "فخم باشا": "المؤلف خلف الحربي وبطولة ناصر القصبي، المسرحية عبارة عن متشدد مهبلين بأهله، يعني باختصار جلد للمطاوعة، يعني ما في جديد يا خلف أنت وناصر هذا اللي تعرفونه من الانتقاد والحرية".

أما أبو متعب الذي أرفق فيديو لأبطال المسرحية وهم يرددون سورة الفاتحة، علّق ضاحكا " تشعر كأنهم سيلعبون في كأس العالم".

https://twitter.com/abumetabSA/status/1187246489317322752

المزيد من منوعات