درة: لا أسعى للبطولات المطلقة... و"بلا دليل" نقطة من أصعب تجارب حياتي

أكدت رفضها أن تتحول لسيدة أعمال لأنها لا تحب البيزنس ولا تقبل أن يأخذها من الفن

الفنانة التونسية درة (الصفحة الرسمية للفنانة على فيسبوك)

شاركت الفنانة درة أخيرا كعضوة في لجنة تحكيم الأفلام القصيرة بمهرجان الجونة، ويعرض لها مسلسلٌ جديدٌ يعد ثاني بطولة مطلقة لها، "اندبندنت عربية"، التقت الفنانة درة في حوار خاص كشفت فيه عن مسلسل "بلا دليل"، وخوفها من البطولة المطلقة وتجربتها في مسلسل "الشارع اللي ورانا" وحقيقة اتجاهها للعمل كسيدة أعمال.

بلا دليل

في البداية تحدثت عن مسلسل بلا دليل، الذي تلعب بطولته إلى جوار  خالد سليم، ويعتبر ثاني بطولة مطلقة لها، "أعتبر هذا المسلسل  من المسلسلات المهمة في حياتي، وهو ينتمي لنوعية أعمال الـ45 حلقة، ويشارك في بطولته خالد سليم وحازم سمير ونيكولا معوض وجمال عبدالناصر وإسلام جمال وعمر الشناوي وأحمد كرارة وإنعام الجريتلي ومها نصار وديانا هاشم وشيرين عرفة، وغيرهم من النجوم. والعمل من تأليف إنجي علاء وإخراج منال الصيفي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أضافت، "في رأيي المسلسل تشويقي، ويحمل الكثير من الغموض، وأعتقد أن الجمهور سيعجب به، لأن به حبكة وسرعة إيقاع وقصة جيدة أراهن عليها، بالإضافة إلى الأبطال والتصوير والإخراج بالطبع، وأجسد في "بلا دليل" شخصية حبيبة، عازفة آلة هارب في الأوبرا وتحمل الكثير من  الألغاز والغموض، وتصارع من أجل ابنتها. وهناك الكثير من الارتباك والعلاقات المتشابكة في هذه الشخصية. ويحمل العمل لغزا حول جريمة قتل تحدث خلال حفلة خاصة لرجل أعمال، ويتم التحقيق مع كل الموجودين بها".

تتابع، "لن أستطيع كشف تفاصيل أكثر من هذا، لأن المسلسل لا مجال لحرق أي تفاصيل منه، ولكن حقيقي هو من الأعمال التي استمتعت بقراءتها وتمثيلها جدا، وأراهن عليه بشده، وأعتبر نفسي محظوظة به".

 

 

مسلسلات تشويقية

وعن إجابتها إذا ما كانت قد أصبحت من عشاق المسلسلات التشويقية أم أنها موضة مضمونة للنجاح؟، ردت "إن العمل الجيد يفرض نفسه سواء كان تشويقيا أو اجتماعيا، ولكن الأعمال التشويقية ذات الإيقاع السريع تجذب الجمهور جدا، وتضمن مشاهدة الحلقة بتركيز، لأن كل حلقة بها لغز وتفاصيل مختلفة فهذه الأعمال ليست مادة للسرد الطويل والإسهاب، بل قوامها الأحداث السريعة والمتلاحقة حتى ينتبه الناس ونضمن تركيزهم طوال الوقت. كما أن رد فعل هذه الأعمال يظهر منذ الحلقة الأولى، ولكن كما يقولون سلاح ذو حدين إذا كانت مكتوبة أو تم تنفيذها بعدم حرفية كاملة ستصبح مادة ضعيفة جدا، وينقلب العمل للضد فورا، فالجمهور ذكي ومتابع جيد لأعمال التشويق في كل العالم، ويقارن بسهولة ويستطيع اكتشاف الأخطاء".

بطولات مطلقة

 "بلا دليل"، هو ثاني بطولة مطلقة لدرة بعد مسلسل "الشارع اللي ورانا" فهل يعنيها بشدة فكرة البطولات المطلقة وتبحث عنها وتسبب لها القلق من المسؤولية الملقاة على عاتقها؟، سؤال أجابت عنه درة بقولها، "أعشق التحدي والمغامرة وأختبر نفسي كثيرا حتى أخرج بأفضل ما لدي من إمكانيات. لم يكن لدي مخاوف كبيرة من البطولات المطلقة لكني أجلتها إلى الوقت المناسب لأنها مسؤولية كبيرة وضخمة، وتثقل الفنان بشدة"، وعلى الرغم من عدم اعترافها الكامل بوجود شيء اسمه بطولة مطلقة كليا، "فالحقيقة أنه لا يوجد ممثل يستطيع أن يحمل مسلسلا بمفرده، فالعمل الفني قائم على الجماعة وله مكونات كثيرة جدا وعناصر لا يمكن الاستغناء عنها إطلاقا".

تابعت "لا أنكر أن البطولة المطلقة كانت في اعتباراتي منذ فترة كبيرة، بهدف أن أقدم عملا له قيمة، وليس لمجرد أن أكون الاسم الأكبر الذي يسوق العمل أو لأي اعتبارات أخرى سطحية، وعلى الرغم من وجود هذه الفكرة في رأسي لم أحاول اقتناص بطولات مطلقة بالبحث عنها أو الجري وراءها، ولم أقبل بطولات مطلقة كثيرة جدا عرضت علي منذ سنوات، لأنها كانت ضعيفة ولن تضيف لي أي شيء. ولأني أدرك جيدا أن التسرع في تحمل بطولة مطلقة ودون المستوى عملية قد تفقد الفنان جمهوره وكل مكتسباته، وتضعه في موقف شديد الحرج ومأزق قد يكون من الصعوبة الخروج منه بسلام، كانت لدي شروط كثيرة قبل قبول البطولة المطلقة وأهمها وجود عمل كبير، ويستحق أن أدخل المغامرة به لأن ما يهمني في البداية والنهاية كممثلة وفي المقام الأول والأخير مضمون الشخصية التي أجسدها، ومدى نجاحها وتفاعلها مع الجمهور".

 

 

روح الفريق

وعلى الرغم من سعادتها بالبطولة المطلقة أكدت درة، "أفضل في معظم الوقت الأعمال التي تعتمد على البطولة الجماعية، وأحب روح الفريق في كل شيء، ومن الرائع أن تكون هناك روح تكامل بين الممثلين وكل ممثل يكمل الآخر".

موسم الشتاء الدرامي

مسلسل بلا دليل يعرض في الموسم الشتوي، الأمر نفسه حدث مع مسلسل "الشارع اللي ورانا"، على الرغم أن النجوم يتنافسون على العرض في موسم رمضان، أوضحت درة تكرار الأمر، وماراثون رمضان الدرامي بقولها، "هناك أعمال تصلح للعرض في رمضان وأعمال أخرى يستحسن عرضها خارج رمضان خصوصا تلك الأعمال التي تزيد على 30 حلقة، ويحتاج موضوعها إلى تركيز كبير".

وأشارت إلى "أحب الموسم الدرامي الشتوي، وأعتبر مسلسل بلا دليل محظوظا، لأنه عرض في هذا الموسم الذي سيمنحه فرصة جيدة للمشاهدة بتركيز بعيدا عن زحام رمضان"، وأضافت "أن العمل الجيد ينجح في أي موسم، ولم يعد هناك ما يسمى مواسم ناجحة، وأخرى غير ذلك لأن الجمهور يتابع طوال العام مسلسلات على كافة القنوات العربية والمصرية وحتى على مواقع المسلسلات الالكترونية".

علامات مهمة

تحدثت أيضا عن أهم الأعمال التي تعتبرها علامة في تاريخها الفني أخيرا وقالت، "إن مسلسل الشارع اللي ورانا يعتبر من أهم هذه الأعمال التي أخرجت قدراتي التمثيلية والتف الناس حوله، وأحبوه وشجعوها هي وكل أبطال العمل".

أضافت "هناك أعمال أخرى مهمة في مسيرتي على مدار السنين الطويلة التي احترفت فيها الفن، إذ قدم لها كل دور فرصة وخطوة للاقتراب من الطريق الذي حلمت به واجتهدت من أجل التقدم عليه بخطى واثقة".

مشاركة في مهرجانات

 تحدثت درة عن تجربتها الأخيرة كعضوة في  لجنة  تحكيم الأفلام القصيرة بمهرجان الجونة، وهل تحب أن تكون مُحكّمة، قالت، "كنت سعيدة جدا عندما أبلغت بهذا الاختيار على الرغم أنها ليست المرة الاولى التي أشارك في لجان تحكيم بمهرجانات، لكن مهرجان الجونة من المهرجانات الكبيرة والمميزة جدا بالنسبة لي". وأشارت إلى "بالفعل أحب أن أكون محكمة أو أنتمي إلى لجنة تحكيم لأنها تضعها في تجربة دقيقة بين رؤية أفلام كثيرة وكيفية الحكم عليها بشكل مهني وإنساني وهذا يثري خبراتي الفنية والحياتية جدا".

مجال البيزنس

انتشر أخيرا أن درة بحكم اهتماماتها بالموضة والأناقة ستقوم بالعمل بمجال البيزنس في هذا المجال، وردت، "بحكم عملي كفنانة واهتمامي الدائم بفساتيني وإطلالاتي في الأعمال الفنية والأحداث والمهرجانات أهتم بالموضة جدا، وأحب أن أكون بقدر الإمكان على قدر من التناسب مع أحدث الصيحات العالمية كما أني بطبيعتي أحب الملابس والماكياج واهتمامات المرأة الطبيعية، لكن ليس حقيقيا أني سأتجه لمجال البيزنس في هذا الموضوع على الرغم أن الكثيرين طلبوا مني ذلك، وعُرضت علي مشروعات كثيرة تخص الموضة والجمال والملابس لدرجة أنه اقترح علي أن أقدم خط إنتاج باسمي، وأن أصنع ماركة تحمل اسم درة، لكني رفضت تماما، وأركز في فني فقط، فأنا لست سيدة أعمال ولا أهوى مجال البيزنس. أنا فقط فنانة وعملي أهم شيء لدي".

المزيد من فنون وأضواء