Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

موسكو تطلب من واشنطن تأكيد مكان مسؤول سابق في الكرملين قيل إنه جاسوس

تحدّثت تقارير إعلامية عن تهريبه إلى الولايات المتحدة عام 2017

أكّد الكرملين أن أوليغ سمولينكوف كان موظفاً لديه لكنه نفى المزاعم القائلة إنه كان على اتصال مباشر مع الرئيس فلاديمير بوتين (أ.ف.ب)

طلبت روسيا من الولايات المتحدة عبر الشرطة الدولية (إنتربول)، تأكيد مكان موظف سابق في الكرملين، ذكرت وسائل إعلام روسية أنه ربّما كان جاسوساً أميركياً، وفق ما أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، الخميس 12 سبتمبر (أيلول). 

وجاء إعلان زاخاروفا عقب تقارير وردت في وسائل إعلام أميركية، وأكّدتها وكالة "رويترز" عبر مصدرين، قالت إن جاسوساً لصالح وكالة الاستخبارات المركزية (سي.آي.إيه) كان داخل الحكومة الروسية وجرى تهريبه إلى الولايات المتحدة عام 2017، بعد مخاوف من فضح أمره، إثر تأكيده دور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المباشر في التدخّل الروسي بالانتخابات الأميركية عام 2016.

وذكرت صحيفة "كومرسانت" اليومية الروسية أن هذا المسؤول قد يكون أوليغ سمولينكوف، الذي تجمعه علاقات وطيدة بمستشار بوتين للشؤون الخارجية يوري أوشاكوف والذي وردت تقارير عن اختفائه مع زوجته وأطفاله الثلاثة أثناء عطلة في الجبل الأسود في يونيو (حزيران) 2017. ورداً على سؤال حول معرفته بسمولينكوف، قال أوشاكوف "لا تعليق".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت زاخاروفا إن بلادها فتحت تحقيقاً جنائياً في اختفائهم، وإنها علمت من وسائل الإعلام أنّ سمولينكوف وأسرته قد يكونون في الولايات المتحدة. وأضافت "بالطبع تحتاج تلك المعلومات إلى التحقّق منها عبر القنوات المناسبة"، واصفة إياها بـ"البروباغندا الأميركية التقليدية".

وفيما أوردت قناة "سي أن أن" الأميركية أن الرجل عمل على تزويد واشنطن بالمعلومات على مدى عقود، وكان له اتصال ببوتين وأعطى الإدارة الأميركية وثائق مهمة صوّرها في مكتب الرئيس الروسي، نفى الكرملين أي اتصال مباشر بين سمولينكوف وبوتين.

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو استنكر من جهته التقارير الإعلامية حول هذه المسألة، قائلاً إنها قد تعرّض حياة أشخاص للخطر.

المزيد من دوليات