Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هكذا تعرف أنك في مرحلة ما قبل السكري

خلال الأعوام الـ 15 الماضية تضاعفت أعداد حالات السكري من النوع الثاني، ولكن في يدنا أن نمنع نصفها أو نؤخر حدوثها، ويتحدث عدد من الخبراء عن المؤشرات التي تبين لك ما إذا كنت عرضة لهذا الخطر وعن الخطوات اللازمة التي تستطيع اتخاذها الآن

في بريطانيا 13.5 مليون شخص يعانون داء السكري وفق "الجمعية الخيرية لداء السكري في المملكة المتحدة" (غيتي)

أحياناً عندما يكون البروفيسور روي تايلور في مقهى لتقديم القهوة ينتظر دوره للحصول على كوب من القهوة السادة، يلقي نظرة على المكان من حوله ويقول "ألاحظ كمية الكعك أو المافين التي تحوي القطعة الواحدة منها 300 أو 400 سعرة حرارية، كذلك يحوي بعض المشروبات على المقدار نفسه تقريباً من السعرات الحرارية، ولكن لا بد من أن نفهم حقيقة الوضع"، يقول تايلور، وهو بروفيسور فخري في الطب والتمثيل الغذائي في "جامعة نيوكاسل" البريطانية، ومؤلف كتاب "دليلك البسيط لعكس مسار السكري من النوع الثاني".

لا بد من ذلك فعلاً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ووفق تقديرات "ديابيتس يو كي" أو "الجمعية الخيرية لداء السكري في المملكة المتحدة"Diabetes UK  فإن أكثر من 5 ملايين شخص في المملكة المتحدة مصابون بالسكري في معدل غير مسبوق. لقد تضاعفت حالات السكري من النوع الثاني خلال الـ 15 عاماً الماضية.

ثمانية في المئة من المصابين بالسكري يعانون النوع الأول منه، ولأسباب غير معروفة. ولكن السكري من النوع الثاني يعزى بصورة كبيرة إلى النظام الغذائي ونمط العيش، علماً أنه يمثل نحو 90 في المئة من الحالات.

وإضافة إلى النوعين المذكورين نشير إلى ما يسمى مقدمات السكري أو المرحلة ما قبل السكري، والتي غالباً ما تشكل تمهيداً للنوع الثاني من السكري.

وتشير تقديرات خلصت إليها "الجمعية الخيرية لداء السكري في المملكة المتحدة" إلى أن 13.5 مليون شخص في المملكة المتحدة يواجهون حالياً مرحلة ما قبل السكري، من ثم فإنهم أكثر عرضة للإصابة بالسكري من النوع الثاني بمقدار 10 إلى 15 مرة، وإذا حدث هذا فإن واحداً من كل 10 بالغين سيصاب بالسكري من النوع الثاني خلال عقد من الزمن، وإذا ترك السكري من النوع الثاني من دون علاج فإنه يؤدي إلى مشكلات صحية في العينين والقدمين ونوبات قلبية وسكتات دماغية وتلف في الكلى والأعصاب، ولا عجب في أن "هيئة الخدمات الصحية الوطنية" ("إن أتش أس" NHS) تنفق حالياً 10 مليارات جنيه استرليني سنوياً، أي 10 في المئة من موازنتها بأكملها على داء السكري.

ولكن ما هي مرحلة ما قبل السكري؟ وكيف تعرف أنك تواجهها؟

يقول رئيس قسم الرعاية في "الجمعية الخيرية لداء السكري في المملكة المتحدة" دوغلاس توينيفور "إذا كنت تواجه مرحلة ما قبل السكري فإن نسبة السكر في دمك تكون أعلى من المعتاد، ولكنها ليست مرتفعة بما يكفي لتشخيص إصابتك بالسكري من النوع الثاني، ولكن يؤشر ذلك إلى أنك مهدد بخطر كبير للإصابة به، وربما تسمع أيضاً أنه يسمى "السكري الحدودي" أو ارتفاع السكر في الدم غير السكري.

حقق البروفيسور تايلور عدداً أكبر من الإنجازات في مجال السكري مقارنة مع غيره من أمراض، وفي عام 2011 نشر دراسة رائدة أحدثت ثورة في علاج السكري من النوع الثاني، إذ حوله من داء غير قابل للشفاء إلى داء في المستطاع التغلب عليه أو تخفيف حدته من طريق فقدان الوزن، وخلال إحدى دراساته التي نشرت في مجلة "لانسيت للسكري والغدد الصماء" Lancet Diabetes & Endocrinology أظهر 46 في المئة من مرضى النوع الثاني من السكري بهدأة من الداء [أي أن مستويات السكر في الدم (الغلوكوز في الدم) كانت أقل من نطاق مرض السكري ولا تحتاج إلى أي دواء] بعد مرور عام واحد.

في الشهر الماضي كشفت وزيرة الثقافة البريطانية السابقة نادين دوريس أن طبيبها العام أخبرها أنها دخلت مرحلة ما قبل السكري عام 2022، وكانت تبلغ من العمر 65 سنة، وقالت إن حالتها مردها على الأرجح اتباع نظام غذائي يعتمد على تناول وجبات من المتجر أو من الكافتيريا بسبب انشغالها في وظيفتها، وللحؤول دون إصابتها بالسكري من النوع الثاني طلب منها طبيبها العام أن تتخلص من 6.35 كيلوغرامات على أقل تقدير من وزنها، وتبدأ في ممارسة الرياضة، وقد فعلت ذلك.

ولكن ممثل هوليوود توم هانكس لم يلتفت إلى تحذير طبيبه من أنه يواجه مرحلة ما قبل السكري إلى أن أصيب بالنوع الثاني من الداء، وبعد تشخيص حالته قال في إحدى المقابلات "أنا فرد من جيل الكسالى الأميركي الذي واصل على أسلوب حياته المعتاد من دون مبالاة، والآن نجد أنفسنا مصابين بمرض ما".

ولكنه نجح منذ ذلك الحين في إبقاء مستوى السكر في الدم عند المعدل الطبيعي من طريق ممارسة التمارين الرياضية لمدة ساعة يومياً (بما في ذلك الخروج للمشي مع كلبه) واتباع نظام غذائي (يقول: "أراقب ما آكله إلى حد الملل").

وتذكر "الجمعية الخيرية لداء السكري في المملكة المتحدة" أنه مع الدعم المناسب وتغيير نمط الحياة يمكن الحؤول دون حدوث أو تأخير ما يصل إلى 50 في المئة من إصابات السكري من النوع الثاني.

ولا تتسبب مرحلة ما قبل السكري بأي أعراض ويتطلب تشخيصها الخضوع لفحص دم معين بغية التحقق من مستويات "الهيموغلوبين أي 1 سي" (HbA1c)، وهو متوسط مستوى السكر في دمك، فإذا تراوح مستوى "الهيموغلوبين أي 1 سي" بين 6 و6.4 في المئة فذلك يعني أنه أعلى من الطبيعي وأنك معرض لخطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري، وتشمل الأعراض الباكرة للأخير كثرة التبول وخصوصاً في ساعات الليل، والشعور بالعطش والتعب والحكة في المنطقة التناسلية أو مرض القلاع، واستغراق الجروح وقتاً أطول للشفاء، وضبابية أو تشوش في النظر.

يقول البروفيسور تايلور إنك ستخضع بطلب من الأطباء العامين للفحوص الطبية اللازمة التي تكشف ما إذا كان يتهددك خطر معين، ضارباً المثل بـ"النساء اللاتي أصبن بالسكري أثناء الحمل، المعروف باسم سكري الحمل، أو الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي طويل من حالات داء السكري أو من يعانون السمنة، وكذلك إثنيات جنوب آسيا أو الشرق الأقصى أكثر عرضة لهذا الخطر أيضاً.

"لا نعرف السبب تحديداً ولكن يعتقد أنها حلقة تاريخية من نقص الغذاء، مما يعني أن الأشخاص الذين نجحوا أكثر في تخزين الطعام بقوا على قيد الحياة وأنجبوا الأطفال. إنها نظرية "النمط الجيني المقتصد"، كما تُعرف، [تنص على أن الأفراد الذين يمكنهم بسهولة تخزين سعرات حرارية إضافية سيتمتعون بميزة تطورية أثناء المجاعات وبالتالي فإن الأشخاص الذين يعانون السمنة المفرطة وزيادة الوزن لديهم هذا "الجين المقتصد"]. ومن الناحية النظرية كانت أمراً جيداً".

شخص الإطباء إصابة مالا والاس التي تبلغ من 48 سنة بالسكري في أبريل (نيسان) 2021، وتقول في هذا الشأن "تتحدر عائلتنا من جنوب آسيا لذا كنت على علم بأخطارالإصابة بالسكري من النوع الثاني وخضعت لفحص دم لدى الطبيب العام، ثم وصلتني رسالة نصية تقول ’أنت تواجهين مرحلة ما قبل السكري ولقد أحلناك إلى برنامج الوقاية من السكري‘ وكان الخجل الشعور الأول الذي انتابني مع أنني حاولت أن أنظر إلى هذه الحقيقة على أنها دعوة إيجابية إلى إجراء تغيير".

أُدرجت والاس ضمن برنامج "الوقاية من داء السكري" الذي تقدمه "هيئة الخدمات الصحية الوطنية" ("أن إتش أس" NHS) ومدته 10 أشهر، وقد حصلت على استشارة غذائية وبدأت تذهب إلى النادي الرياضي وتتناول كميات أقل من الطعام، وبعدما انتهت من الدورة التدريبية أخبرها طبيبها العام أنها أصبحت بعيدة من مرحلة ما قبل السكري، وتقول "ما زال عليّ أن أتوخى الحذر الشديد".

وعن نظرية "النمط الجيني المقتصد" يقول البروفيسور تايلور إنها تشكل آلية بقاء قوية، "فعندما يكون الغذاء وفيراً يكون الأمر كارثياً".

و"في عالم اليوم صار الطعام على الشكل التالي: نتناول جميعاً وجبة دسمة قليلاً وبعضنا أكثر من بعضنا الآخر"، يقول البروفيسور توينيفور مضيفاً أن "أفضل مؤشر على ذلك زيادة الوزن في مرحلة البلوغ بحلول سن 21 سنة نكون قد انتهينا من مرحلة النمو ولم نكتسب أية عضلات أو عظام أو أجزاء دماغية إضافية، ومن ثم فإن أي زيادة في الوزن تكون عبارة عن زيادة في الدهون، وعندما نكون في منتصف العمر نجد أن مظهرنا لا يختلف تقريباً عن شكل أصدقائنا الذين بلغوا مرحلة منتصف العمر، ونفترض أننا طبيعيون بيد أن معيارك للوزن الصحي لا بد من أن يكون تلك الصورة لك في مطلع العشرينيات من عمرك.

كذلك نحن إزاء عادات اجتماعية متغيرة "نركب القطارات وفي يدنا قهوة تحوي 200 سعرة حرارية ونتناول الوجبات الخفيفة طوال الوقت، ولقد سدت صناعة المواد الغذائية كل فجوة جوع لدينا، أضف إلى ذلك أن الأطعمة المصنعة مليئة بالسكر. إنه الطعام في كل مكان"، يضيف البروفيسور توينيفور.

يقول توينيفور أن "أوزمبيك" Ozempic الذي تناولته الأخبار أخيراً، دواء للسكري من النوع الثاني موصوف للسيطرة على مستويات السكر في الدم. إنه عبارة عن حقنة يأخذها المريض مرة واحدة أسبوعياً وتساعد مرضى النوع الثاني من السكري في إنقاص الوزن من طريق الحد من الشهية لديهم وإبطاء حركة الطعام في الأمعاء كي يشعروا بالشبع لفترة أطول".

ويقول البروفيسور تايلور إن معدلات الإصابة بحالة ما قبل السكري ستواصل ارتفاعها ما لم تتخذ الخطوات المناسبة، لا سيما في أوساط جيل الشباب.

وفي رأيه "أنها كارثة حقيقية تتكشف وتتمثل في أن الأطفال صاروا أثقل وزناً مما ينبغي، وكسبوا كيلوغرامات زائدة أكثر من أي وقت مضى، وفي أنهم يطئون مرحلة البلوغ وقد أصبحت أوزانهم ثقيلة جداً بالفعل بالنسبة إلى أجسامهم، والإصابة بالسكري في عمر 25 سنة أكثر خطورة بأشواط من مواجهته في عمر 50 سنة".

ونشر البروفيسور تايلور أخيراً دراسة وجدت أن لدى كل منا عتبة الدهون الخاصة به، "وعندما نتجاوزها ويصبح أثقل مما يستطيع جسمنا تحمله، نكون أكثر عرضة للإصابة بالسكري حتى لو كان "مؤشر كتلة الجسم" لدينا (اختصاراً BMI) [وهو عبارة عن وزن الشخص بالكيلوغرام مقسوماً على مربع طوله بالمتر، ويستعمل كمقياس لتحديد ارتفاع دهون الجسم] لدينا طبيعي".

إذاً ماذا يسعنا أن نفعل بغية الحد من خطر الوصول إلى مرحلة ما قبل السكري أو منع تحولها إلى النوع الثاني؟

يقول دوغلاس توينفور "إن التحرك بشكل أكبر خطوة بالغة الأهمية، ولا يعني ذلك أن عليك ممارسة نوع جديد من التمارين الرياضية أو التسجل في ناد رياضي، بل في مقدورك إجراء تغييرات صغيرة كي تصبح أكثر نشاطاً كل يوم، وكذلك يرتبط التدخين بزيادة خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني".

ولكن أخيراً والأهم من كل ما سبق، بحسب ما يقول البروفيسور تايلور، أن الحل الحقيقي يكمن في الحفاظ على وزن صحي في مرحلة البلوغ وخسارة الكيلوغرامات الزائدة إذا كنت بحاجة إلى ذلك، وافتح ألبوم الصور وأخرج مجدداً صورتك عندما كنت في العشرينيات من العمر وضع أمامك هدف الوصول إلى وزن مماثل لوزنك آنذاك، أو في الأقل وزناً قريباً منه."

"الجمعية الخيرية لداء السكري في المملكة المتحدة" توفر الأداة المجانية عبر الإنترنت "اعرف مخاطرك" على الموقع الإلكتروني www.riskscore.diabetes.org.uk

© The Independent

اقرأ المزيد

المزيد من صحة