Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تبادل الاتهامات بين واشنطن وبكين في شأن سفينة حربية

جيش التحرير الشعبي قال إنه أبعدها والأسطول السابع يعلن تحديه المطالبات البحرية "المفرطة" بأنحاء العالم

سفينة البحرية الأميركية هوبر تدخل ميناء سيدني الأسترالي بمرافقة الشرطة   (رويترز)

تبادلت الصين والولايات المتحدة الاتهامات، في مطلع الأسبوع، في شأن بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه بعد أن قال الجيش الصيني، إنه أبعد سفينة حربية أميركية قالت البحرية الأميركية، إنها كانت تقوم بعملية روتينية لحرية الملاحة.

وجاء في منشور بالحساب الرسمي للقيادة الجنوبية لجيش التحرير الشعبي الصيني على تطبيق "وي تشات" للتواصل الاجتماعي، أمس السبت، أن الجيش الصيني نشر قواته البحرية والجوية "لتتبع ومراقبة وتحذير" المدمرة الأميركية.

وقالت البحرية الأميركية، اليوم الأحد، إن المدمرة هوبر "برهنت على حقوق الملاحة في بحر الصين الجنوبي قرب جزر باراسيل بما يتفق مع القانون الدولي".

وتزعم الصين سيادتها على بحر الصين الجنوبي بأكمله تقريباً، وهو ممر لحركة شحن تجارية سنوية تقدر بأكثر من ثلاثة تريليونات دولار، بما في ذلك الأجزاء التي تطالب بها الفيليبين وفيتنام وإندونيسيا وماليزيا وبروناي. وقالت محكمة التحكيم الدائمة في عام 2016، إن مطالبات الصين ليس لها أي أساس قانوني.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكانت الفيليبين وأستراليا قد بدأتا أولى دورياتهما البحرية والجوية المشتركة في البحر، أمس السبت، بعد أيام من اتهام بكين لمانيلا بتجنيد قوات أجنبية للقيام بدوريات في بحر الصين الجنوبي، في إشارة إلى الدوريات المشتركة للجيشين الفيليبيني والأميركي.

وقالت الصين، إن الحادثة التي وقعت، مطلع الأسبوع، "تثبت أن الولايات المتحدة هي "مسبب الأخطار الأمنية بشكل كامل في بحر الصين الجنوبي".

وقالت اللفتنانت كريستينا وايدمان، نائبة المتحدث باسم الأسطول السابع الأميركي، في بيان عبر البريد الإلكتروني "تتحدى الولايات المتحدة المطالبات البحرية المفرطة في جميع أنحاء العالم بغض النظر عن هوية صاحب المطالبة".

وأضافت أن "المطالبات البحرية غير القانونية والكاسحة في بحر الصين الجنوبي تشكل تهديداً خطراً لحرية البحار".

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قالت وزارة الخارجية الأميركية، إن الولايات المتحدة والصين أجرتا محادثات في شأن أمور بحرية منها بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، وإن الجانب الأميركي أكد مخاوفه إزاء تصرفات الصين "الخطرة وغير القانونية" هناك.

اقرأ المزيد

المزيد من دوليات