Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

لم تولد إناث خلال 3 أشهر في مقاطعة هندية كبيرة

ملاحقة كل ضالع في ابادة اجنة الفتيات

على الرغم من الحضور القوي للنساء في الحياة العامة في الهند هناك "مجزرة" خفية تطاول الأجنة الإناث (أ.ف.ب)

أطلق قضاة في إحدى مقاطعات شمال الهند تحقيقاً لاشتباههم بحدوث عمليات إجهاض انتقائية بحسب الجنس بعد أن أظهرت الأرقام الرسمية ولادة 216 طفل كلهم من الذكور في 132 قرية خلال الأشهر الثلاثة الماضية.    

وأفادت السلطات في منطقة أوتاركاشي التابعة لولاية أوتارخاند إن معدلات الولادة الرسمية "مقلقة" وتَشي بتفشّي قتل الأجنة الإناث. ومع أنّ الهند منعت الإجهاض الإنتقائي للأجنة الإناث في العام 1994، ما زالت تلك الممارسة منتشرة في بلاد تعتبر الفتيان معيلون للعائلة فيما تنظر إلى الفتيات على أنهن عبء مالي كبير. 

وأظهر آخر تعداد سكاني أجرته الهند في 2011 وجود 943 أنثى لكل 1000 ذكر في تلك البلاد.

وذكر السيد أشيش شوهان قاضي مقاطعة "أوتاراكاشي" إن المعدلات الأخيرة لولادة الفتيات في المنطقة بحسب الأرقام التي جمعتها إدارة الصحة المحلية، "مريبة وتسلّط الضوء على قتل الأجنة الإناث".

وضعت إشارة على القرى الـ132 التي لم تولد فتاة واحدة فيها خلال الأشهر الثلاثة الماضية، كي تُصنّف ضمن "المنطقة الحمراء" ما يعني أن البيانات المحلية ستخضع للتدقيق عن كثب فيما طُلِبَ إلى العاملين في مجال الصحة هناك توخّي اليقظة.

وذكر السيد شوهان في تصريحات نشرتها وكالة "تي أن أن" الإخبارية أن الملاحقة القانونية ستطال كل والدين يشتبه في إجرائهما إجهاضاً انتقائياً للأجنة الإناث.

وذكر عضو اللجنة التشريعية غوبال راوات إنّه "من الصادم ألا تولد فتاة على الإطلاق في 132 قرية من الولاية، ولم نسمع أو نشهد على حادث فيه قتل أجنة إناث في التلال... إلا في ما ندر. لقد أعطيت التوجيهات إلى الدائرة الصحية كي تحقق في السبب الحقيقي وراء تلك الأرقام المخيفة وتعمل جدياً على حلّه".

وأشار إلى إطلاق السلطات "حملة توعية ضخمة" في المنطقة على أمل عكس ذلك المسار. 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وجد تقرير حكومي أصدرته الهند العام الماضي أنّ 63 مليون امرأة تقريباً "مفقودة" من إحصاءات التعداد السكاني بسبب تفضيل الأبناء.

وآنذاك، خلص التقرير إلى القول إنّه "على المجتمع الهندي بأكمله أن يفكّر ملياً في مسألة تفضيل الأبناء على البنات، مع كل ما ينطوي عليه ذلك الميل".

وبصورة عامة، يعتبر المجتمع الذكوري الهندي الإبن معيلاً في المستقبل، وتقع على عاتقه رعاية والديهم عندما يطعنان في السن.

وفي المقابل، تعتبر الفتيات عبئاً مالياً بسبب الضغط المفروض على الأهل من أجل دفع المهر لدى تزويج الفتيات، على الرغم من حظر تلك العادة في 1961.

وجدت الشرطة 19 جنيناً لإناث على مقربة من أحد المستشفيات في العام الماضي في مقاطعة "ماهاراشترا". ووجد أفراد الشرطة الأجنة فيما كانوا يحقّقون في وفاة امرأة إثر خضوعها لعملية إجهاض غير شرعية. 

© The Independent

المزيد من الأخبار