Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مذكرات قبض بحق مسؤولين عراقيين سابقين في قضية "سرقة القرن"

أوامر بحجز الأموال المنقولة وغير المنقولة للمتهمين بتسهيل الاستيلاء على 2.5 مليار دولار من الأمانات الضريبية

رغم أن الفساد متفش في كل مؤسسات الدولة بالعراق إلا أن المحاكمات التي تحصل قليلة (أ ف ب)

أصدر القضاء العراقي اليوم السبت أوامر بالقبض على أربعة مسؤولين سابقين بينهم وزير مال سابق ومقربون من رئيس الوزراء السابق لاتهامهم بـ"تسهيل" الاستيلاء على 2.5 مليار دولار من الأمانات الضريبية.

والمسؤولون الأربعة الذين تستهدفهم مذكرات بالقبض عليهم وبحجز أموالهم كانوا جزءاً من فريق رئيس الوزراء السابق مصطفى الكاظمي، وهؤلاء موجودون في الخارج استناداً إلى مسؤول في هيئة النزاهة الاتحادية اشترط عدم كشف اسمه بسبب حساسية الموضوع.

أثارت القضية التي كشفت منتصف أكتوبر (تشرين الأول) وتورط بها مسؤولون سابقون كبار ورجال أعمال سخطاً شديداً في العراق الغني بالنفط والذي يستشري فيه الفساد.

وتورد وثيقة من الهيئة العامة للضرائب أنه تم دفع 2.5 مليار دولار بين سبتمبر (أيلول) 2021 وأغسطس (آب) 2022 من طريق 247 صكاً صرفتها خمس شركات، ثم سُحبت الأموال نقداً من حسابات هذه الشركات التي يخضع أصحابها لأوامر توقيف.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأعلنت هيئة النزاهة الاتحادية السبت في بيان "صدور أوامر قبض وتحر بحق عدد من كبار المسؤولين في الحكومة السابقة بتهمة تسهيل الاستيلاء على مبالغ الأمانات الضريبية".

وأوضحت أن أوامر القبض والتحري صدرت بحق كل من "وزير المالية ومدير مكتب رئيس مجلس الوزراء والسكرتير الشخصي لرئيس مجلس الوزراء والمستشار الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء في الحكومة السابقة".

ولم يأت البيان على ذكر أسماء هؤلاء، لكن الأمر يتعلق بالوزير السابق علي علاوي، ورائد جوحي مدير مكتب رئيس الوزراء السابق، والسكرتير الخاص أحمد نجاتي، والمستشار مشرق عباس حسب المسؤول الذي تحدث شرط عدم كشف هويته.

وذكر البيان أن الأوامر الصادرة "جاءت على خلفية تهمة تسهيل الاستيلاء على مبالغ الأمانات الضريبية"، لافتاً إلى "صدور أوامر بحجز أموالهم المنقولة وغير المنقولة".

وغالباً ما تعلن الحكومة العراقية الجديدة عن تطورات متعلقة بقضية سرقة أموال الضرائب التي تسمى "سرقة القرن" فيما جعلت من أولوياتها مكافحة الفساد.

وعلى رغم أن الفساد متفش في كل مؤسسات الدولة في العراق، إلا أن المحاكمات التي تحصل في هذه القضايا قليلة، وإن حصلت فهي تستهدف مسؤولين صغاراً.

اقرأ المزيد

المزيد من الأخبار