واشنطن تفرض عقوبات جديدة على قيادي في حزب الله

مكافأة مالية تصل إلى سبعة ملايين دولار لمَن يدلي بمعلومات عنه

تتّهم الأرجنتين والولايات المتحدة حزب الله بالوقوف وراء تفجير إرهابي استهدف مقرّ جمعية يهودية في بوينس آيرس عام 1994 (أ.ف.ب)

أعلنت الولايات المتحدة الجمعة 19 يوليو (تموز)، فرض عقوبات على أحد قياديي ميليشيات حزب الله، سلمان رؤوف سلمان، المشتبه في تنسيقه هجوماً على مقرّ جمعية يهودية في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس عام 1994، أسفر عن مقتل 85 شخصاً.

وقال وكيل وزارة الخزانة الأميركية لشؤون مكافحة الإرهاب والاستخبارات المالية سيغال ماندلكر "نستهدف سلمان رؤوف سلمان الذي نسّق هجوماً مدمِراً في بوينس آيرس في الأرجنتين، ضدّ أكبر مركز يهودي في أميركا الجنوبية قبل 25 سنة". وأضاف "ستواصل الإدارة استهداف إرهابيي حزب الله الذين ينظّمون عمليات دموية مروّعة ويقتلون المدنيين الأبرياء من دون تمييز باسم هذه المجموعة العنيفة ورؤسائها الإيرانيين".

وعرضت وزارة الخزانة الأميركية مكافأة مالية تصل إلى سبعة ملايين دولار لمَن يدلي بمعلومات عن سلمان، الذي فرضت عليه عقوبات تقتضي تجميد أصوله في الولايات المتحدة جراء عمله لمصلحة حزب الله أو بالوكالة عنه.

وكانت الأرجنتين أعلنت الخميس في الذكرى الـ25 لتفجير بوينس آيرس، تصنيف حزب الله منظمة إرهابية وتجميد أصوله في البلاد. كما تحمّل الأرجنتين ميليشيات حزب الله أيضاً مسؤولية هجوم آخر تعرّضت له السفارة الإسرائيلية في بوينس آيرس عام 1992، أوقع 29 قتيلاً.

ويقول مسؤولون أميركيون وأرجنتينيون إن حزب الله يدير عمليات اقتصادية غير مشروعة في المنطقة الحدودية بين الأرجنتين والبرازيل والباراغواي، لتمويل نشاطاته في أماكن أخرى.

المزيد من دوليات