الأرجنتين تصنف حزب الله إرهابيا وتجمد أصوله

قرار أوّل من نوعه في أميركا اللاتينية

تحمّل الأرجنتين حزب الله مسؤولية اعتداءين إرهابيين وقعا فيها عامي 1992 و1994 (أ.ف.ب)

أمرت السلطات الأرجنتينية بتجميد أصول ميليشيا حزب الله في البلاد، الخميس 18 يوليو (تموز)، وصنّفتها منظمةً إرهابية، في الذكرى الـ 25 لتفجير استهدف مركزاً للجالية اليهودية في بوينس آيرس، موقعاً 85 قتيلاً. وتلقي الأرجنتين اللوم في الهجوم على إيران وحزب الله، اللّذين ينفيان مسؤوليتهما عنه.

وتزامن الإعلان الأرجنتيني مع زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى البلاد لإحياء ذكرى الهجوم الإرهابي. كما تحمّل الأرجنتين حزب الله مسؤولية هجوم تعرّضت له السفارة الإسرائيلية في بوينس آيرس عام 1992، أوقع 29 قتيلاً.

وأصدرت وحدة الاستخبارات المالية الأرجنتينية قرار تجميد أصول حزب الله وأعضائه غداة إعلان البلاد عن لائحة جديدة لكيانات وأشخاص مرتبطين بالإرهاب. وأوردت الوحدة في بيان "ما زال حزب الله يمثّل تهديداً لأمن وسلامة النظام الاقتصادي والمالي في جمهورية الأرجنتين". ويُعدّ القرار الأرجنتيني الأوّل من نوعه في أميركا اللاتينية.

ويقول مسؤولون أميركيون وأرجنتينيون إن حزب الله يدير عمليات اقتصادية غير مشروعة في المنطقة الحدودية بين الأرجنتين والبرازيل والباراغواي، لتمويل نشاطاته في أماكن أخرى.

ويرى مدير مشروع الأرجنتين في مركز ويلسون في واشنطن بنجامين غيدان أن انضمام الأرجنتين إلى الولايات المتحدة في تصنيف حزب الله إرهابياً يشكّل فوزاً للرئيس الأميركي دونالد ترمب، وقد يسهم في الضغط على البرازيل والباراغواي لاتباع المسار ذاته.

وحتى اليوم، لم يمثُل أحد أمام المحاكم الأرجنتينية في قضيتي تفجير مركز الجالية اليهودية والسفارة الإسرائيلية، فيما شهدت التحقيقات في القضية الأولى تقدّماً بسيطاً.

المزيد من دوليات