Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"هجرة" منصات الحفر بعيدا من بحر الشمال

الرابطة الدولية لمتعاقدي الحفر حضت الحكومتين الاسكتلندية والبريطانية على التعاون في شكل أفضل مع بعضهما بعضاً ومع القطاع

منصات الحفر المتحركة يقال إنها تنتقل إلى مكان آخر في العالم (جين بارلو)

أفادت هيئة قطاعية بأن #منصات_الحفر وغيرها من المعدات "تهاجر" بعيداً من #بحر_الشمال والحقول الأوروبية الأخرى سعياً وراء فرص في أماكن أخرى من العالم.

ودعا فرع بحر الشمال للرابطة الدولية لمتعاقدي الحفر حكومتي #المملكة_المتحدة واسكتلندا وكذلك الشق البحري من القطاع إلى التعاون في شكل أفضل مع بعضها بعضاً.

وشددت الرابطة على وجود حاجة إلى نظرة بعيدة الأجل لتأمين التحول إلى الطاقة النظيفة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضافت أن فرص الحفر التي أُعلِن عنها أخيراً لا تمثل سوى "جزء بسيط" مما هو مطلوب لتلبية الطلب على الطاقة في المملكة المتحدة.

وقال المدير الإقليمي للرابطة الدولية لمتعاقدي الحفر ستيوارت كلو: "لا يزال بحر الشمال مصدراً مهماً لإمدادات الطاقة في المملكة المتحدة، ولا يزال متعاقدو الحفر مستعدين للعمل مع المشغلين والحكومة لضمان عدم تعطل الإمداد.

"وتقود خبرة العاملين من أقصى شمال اسكتلندا إلى جنوب إنجلترا ومعرفتهم وبراعتهم التحول على صعيد الطاقة بطريقة مماثلة لتلك التي بنت بها الأجيال التي سبقتهم قطاع النفط والغاز ليصبح المحرك الاقتصادي المهم الذي بات عليه.

"نحن نشهد بالفعل هجرة منصات الحفر ومعداته إلى مناطق أخرى من العالم ما يقلل بدوره من القدرة على صعيدي الحفر وإعادة تخصيص البنية التحتية في بحر الشمال ومناطق أخرى.

"وتظهر البيانات أن أكثر من 30 منصة متحركة قد هاجرت من آسيا والأميركتين وأوروبا إلى الشرق الأوسط خلال العام الماضي.

"وهذا هو أحد الأسباب الذي يعطي تشجيع الأعمال، وتطوير أشكال الطاقة كلها في شكل مسؤول، ودعم سلسلة الإمداد البحرية في بحر الشمال أهمية قصوى".

وقال رئيس الرابطة الدولية لمتعاقدي الحفر في بحر الشمال دارن ساذرلاند: "تمثل المشاريع التي أُعلِن عنها أخيراً جزءاً صغيراً مما هو مطلوب حقاً لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة في المملكة المتحدة، فضلاً عن تعزيز أمن الطاقة الإقليمي، لكن من المحبط أنها لا تشكل سوى الحد الأدنى من الفرص لمتعاقدي الحفر.

"يدرك قطاع النفط والغاز الحاجة البيئية إلى تغيير الطريقة التي يعمل بها، لكن ذلك يشكل عملية من المرجح أن يستغرق تحقيقها عقوداً وستشمل مجالات القطاع كلها، بما في ذلك متعاقدو الحفر.

"ذلك أن التحول إلى طاقة أنظف يجب أن يجري بسلامة وعقلانية وأمان في ما يتعلق بالاقتصاد الوطني وإمدادات الطاقة الوطنية وحماية الوظائف في أنحاء المملكة المتحدة كلها".

المزيد من البترول والغاز