Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأسواق الدولية تحتفي بتخفيف الصين قيود مكافحة كورونا

الأسهم الأوروبية ترتفع والمؤشر الياباني يسجل أكبر زيادة يومية منذ شهر والدولار يتراجع

تراجع الدولار مع تصاعد المخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد في الولايات المتحدة (أ ف ب)

رحبت الأسواق الدولية بخطوات الصين نحو تخفيف قيود مكافحة جائحة كورونا، إذ صعدت الأسهم الأوروبية، الجمعة التاسع من ديسمبر (كانون الأول)، مع ارتفاع أسهم قطاعي الصناعة والمال بفعل التفاؤل المرتبط بتخفيف القيود، بينما قفز "سهم كريدي سويس" بعد أنباء عن زيادة رأس المال.

وزاد المؤشر "ستوكس 600" الأوروبي 0.2 في المئة، ويتجه على ما يبدو صوب تسجيل زيادة بعد خسارة لخمسة أيام متتالية لأسباب أهمها مخاوف من ركود عالمي بسبب رفع البنوك المركزية أسعار الفائدة على نحو حاد.

وكانت أسهم شركات الصناعة ومنها "إيرباص" الداعم الأكبر للمؤشر "ستوكس 600"، في حين صعد مؤشر قطاع الخدمات المالية بعد تعافي سهم "كريدي سويس" في أعقاب تراجع قياسي في الأسبوع الماضي.

وقفز سهم "كريدي سويس" ثلاثة في المئة بعد ترحيب البنك المتعثر بإحراز تقدم مهم في خطة تحويله يوم الخميس بجمع 2.24 مليار فرنك سويسري (2.39 مليار دولار) كجزء من سيولة بقيمة أربعة مليارات فرنك.

في تلك الأثناء، قفزت الأسهم اليابانية وقادت أسهم الشركات المرتبطة بالرقائق وغيرها من الأسهم القيادية المكاسب بعد ارتفاع وول ستريت عند الإغلاق خلال ليل الخميس، وبدعم من تنامي آمال انتعاش النمو الاقتصادي العالمي في أعقاب تخفيف الصين القيود.

وأغلق المؤشر"نيكي" مرتفعاً 1.18 في المئة عند 27901.01 نقطة مسجلاً أكبر زيادة يومية منذ 11 نوفمبر (تشرين الثاني)، وارتفع خلال الأسبوع 0.44 في المئة.

في غضون ذلك، صعد المؤشر "توبكس" الأوسع نطاقاً 1.03 في المئة إلى 1961.56 نقطة، وسجل زيادة خلال الأسبوع بنسبة 0.39 في المئة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وحقق سهم "أدفانتست" المرتبطة بصناعة الرقائق أفضل أداء على المؤشر "نيكي" وقفز 5.78 في المئة، بينما زاد سهم منافستها "طوكيو إلكترون" 2.93 في المئة وصعد سهم مجموعة "سوفت بنك" الاستثمارية 1.2 في المئة، وصعد سهم "تي دي كيه" المصنعة للمكونات الإلكترونية 3.43 في المئة.

وارتفع سهم "شيسيدو" لمستحضرات التجميل، وهو أحد الأسهم التي من المرجح أن تستفيد من تعافي إنفاق المستهلكين في الصين، 3.24 في المئة، وزاد بأكثر من 6.5 في المئة خلال الأسبوع، كما صعد سهم "توشيبا" 4.4 في المئة.

وحول أسواق العملات الدولية، تراجع الدولار الجمعة مع تصاعد المخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد في الولايات المتحدة، وسط توخي التجار الحذر قبل سلسلة اجتماعات للبنوك المركزية الأسبوع المقبل، حيث يحتل "الاحتياطي الفيدرالي" مركز الصدارة.

ومقابل الدولار، ارتفع اليورو بنسبة 0.5 في المئة تقريباً خلال ليل الخميس، وقد اتجه نحو أعلى مستوى له في ستة أشهر بداية الأسبوع.

 وكان آخر ارتفاع لليورو بنسبة 0.23 في المئة عند 1.0579 دولار، وهو يسير على الطريق الصحيح لتحقيق مكاسب للأسبوع الثالث على التوالي.

في غضون ذلك، مدد الدولار خسائره أمام الين، منخفضاً بـ0.67 في المئة عند 135.77 ين، وبالوتيرة نفسها، حقق الجنيه الاسترليني مكاسب طفيفة خلال ليل الخميس، وارتفع بنسبة 0.23 في المئة إلى 1.22695 دولار، وهو ليس ببعيد عن أعلى مستوى له في ستة أشهر سجله يوم الاثنين عند 1.2345 دولار.

وارتفع الدولار الأسترالي بنسبة 0.4 في المئة إلى 0.6797 دولار، بينما صعد الدولار النيوزيلندي بنسبة 0.42 في المئة إلى 0.6407 دولار.