Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رياضي بريطاني في طريقه ليصبح أول رائد فضاء معوق في أوروبا

وقع الاختيار على العداء الحاصل على الميدالية البرونزية لينضم إلى هيئة التدريب التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية

ماكفل فقد ساقه اليمنى في حادثة دراجة نارية عندما كان في الـ19 من عمره (غيتي)

بطل بريطاني بارالمبي [الرياضيون ذوو الإعاقات المختلفة] قد يصبح قريباً أول رائد فضاء معوق في أوروبا.

العداء جون ماكفل، الحائز على الميدالية البرونزية في سباق 100 متر T42 [سباقات المضمار والقفز فقط، وهي مخصصة للرياضيين الذين يعانون بتر قدم واحدة فوق الركبة] في أولمبياد بكين 2008، كان قد اختير لينضم إلى فريق تدريب رواد الفضاء التابع لوكالة الفضاء الأوروبية (ESA).

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ماكفل، ذو الـ 41 سنة، قال إن البرنامج كان "فرصة ملهمة ومبهجة" مثنياً على وكالة الفضاء الأوروبية لتوسيع نطاق بحثها وضمها لمرشحين معوقين.

وعن السبب الذي دفعه إلى التقدم يقول العداء: "شعرت بالحاجة إلى المحاولة في مساعدة وكالة الفضاء الأوروبية للإجابة عن هذا التساؤل: ’هل يمكننا جعل شخص لديه إعاقة جسدية يقوم بعمل هادف في الفضاء؟’".

ماكفل، الآتي من مقاطعة سري Surrey، والذي فقد ساقه اليمنى في حادث دراجة نارية عندما كان في الـ19 من عمره، تم اختياره من بين أكثر من 22.500 متقدم وستنضم إليه عالمة الفلك البريطانية روزماري كوغان. وهي من بين ستة رواد فضاء محترفين انضموا إلى القوى العاملة في وكالة الفضاء الأوروبية كأعضاء دائمين.

في غضون ذلك، ستصبح ميغان كريستيان التي ولدت في المملكة المتحدة ودرست في أستراليا، عضواً في احتياطيي رواد الفضاء التابع لوكالة الفضاء الأوروبية.

وقد تم تصوير الثلاثة معاً [ماكفل – كوغان – كريستيان] في حفل إعلان دفعة وكالة الفضاء الأوروبية لعام 2022 في "غراند باليه إفيمير" Grand Palais Ephemere في باريس.

 

الدكتور بول بات، الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء البريطانية أشار إلى أن "هذا يوم بالغ الأهمية لوكالة الفضاء البريطانية، وقطاع الفضاء لدينا، وللبلد ككل. من خلال استثمارنا في وكالة الفضاء الأوروبية، تلعب المملكة المتحدة دوراً رائداً في استكشاف الفضاء وتتعاون مع الشركاء الدوليين لاستخدام الأفضلية الفريدة التي يقدمها الفضاء لإفادة الحياة على الأرض".

وأضاف الدكتور بات: "للفضاء  قوة إلهام مذهلة وأنا متأكد من أن روزماري وجون وميغان سيصبحون أبطالاً لعدد من الشباب وسيلهمونهم للتطلع بعيداً في طموحاتهم".


وختم الدكتور بات بالقول: "من المهم أيضاً أن نتذكر أن وراء كل رائد فضاء، هناك فريق متخصص من الأشخاص، بما في ذلك في المملكة المتحدة، يعملون وراء الكواليس لتحقيق المستحيل".

الجدير بالذكر أن ألفي شخص كانوا تقدموا للمشاركة هذا العام من المملكة المتحدة، وهو ثالث أكبر رقم للمشاركات الوطنية  بعد فرنسا (7087) وألمانيا (3695).

تم اختيار 17 من رواد الفضاء المحتملين هذا العام ضمن البرنامج الذي أطلقته وكالة الفضاء الأوروبية للمرة الأولى عام 2008، والتي استطاع حينها تيم بيك أن يصبح أول رائد فضاء بريطاني من فريق وكالة الفضاء الأوروبية.

© The Independent

المزيد من فضاء