هل تصبح غزة غير صالحة للحياة في 2020 بسبب المياه؟

 إسرائيل تسيطر على 85% من المصادر... و97% غير صالح للاستخدام الآدمي بسبب تلوث الخزان الجوفي

طفلة فلسطينية تملأ وعاء بالماء من خزان مياه في رفح جنوب شرقي غزة (الموقع الرسمي لمنظمة اليونيسف)

كشفت تقارير دوليّة أن غزة تواجه كارثة بيئية متوقّعة عام 2020، إذ سيصبح القطاع منطقة غير صالحة للحياة، بسبب تلوث الخزان الجوفي للمياه.

يقول الوزير مازن غنيم رئيس سلطة المياه الفلسطيني "97% من مياه الخزان غير صالحة للاستخدام الآدمي، وبالتالي ستكون هناك أبعاد إقليمية، وسنبدأ بالبحث عن مكان لمليوني لاجئ في هذه الحالة إذا لم تُتخذ الإجراءات والانتهاء من محطة التحلية المركزية في غزة، باعتبارها الخيار الاستراتيجي لتوفير استدامة مائية بالقطاع".

إسرائيل تسيطر
وأضاف، في تصريحات خاصة على هامش اجتماع المجلس الوزاري العربي للمياه، "أزمة المياه في فلسطين بشكل عام هي الأصعب، وملف حل دائم، إلى جانب القدس واللاجئين والمستوطنات والحدود".

وأوضح غنيم، "إسرائيل تدرك تماماً البعد الاستراتيجي، وأهمية المياه لمستقبل أي دولة، وبالتالي نحن الفلسطينيين نواجه تحديات كبيرة لها علاقة بسيطرة إسرائيل على 85% من مصادر المياه الفلسطينية".

 

وتابع "منذ عام 1995 حتى يومنا هذا لم تطرأ زيادات حقيقية تُذكر على كميات المياه. والأزمة لن تنتهي إلا بانتهاء الاحتلال الإسرائيلي".

الشح المائي
من جانبه قال وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي الدكتور خالد الفاضل في تصريحات خاصة إلى "إندبندنت عربية"، "مجلس وزراء المياه العرب شدد على أن يكون هناك ضمان للمياه الفلسطينية بأراضيها، ودعم كامل من المجلس".

 

وأضاف، "اجتماع الوزاري العربي للمياه يأتي في وقت مهم جداً، فشح المياه وندرتها يطلان برأسيهما، وكذلك زيادة الصرف على مشروعات المياه وتكلفتها، وتصنيف 14 بلداً في قائمة الدول التي تعاني أزمة مياه".

التطوير ضرورة
من جانبه أكد المجلس "أهمية تطوير قطاع المياه في فلسطين، ودعوة الدول والمنظمات العربية المتخصصة للمشاركة الفعّالة بمنتدى فلسطين الدولي الثاني للمياه المزمع عقده في شهر يونيو (حزيران) 2020".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

يذكر أن "الوزاري العربي للمياه" ناقش في دورته الحادية عشرة التي عقدت أمس الخميس بمقر الجامعة العربية برئاسة فلسطين، تطوير مشروعات المياه في الدول العربية، وتأكيد حقوق العراق في أحواض دجلة والفرات، وتطوير المياه بدولة فلسطين.

وفي السياق ذاته ناقش المجلس ممارسات إسرائيل في سرقة المياه العربية بالجولان السوري المحتل والجنوب اللبناني والأراضي الفلسطينية المحتلة، ومقترحاً حول "شبكة خبراء المياه العربية تحت الاحتلال" برئاسة المهندس مازن غنيم رئيس سلطة المياه الفلسطينية، واُتفق على اعتماد الهيكلة العامة لهذه الشبكة.

وتطرق المجلس إلى استغلال الموارد المائية المشتركة في ضوء مسودة المبادئ الاسترشادية لاستغلال هذه الموارد الصادرة عن اجتماعي بيروت والقاهرة، إضافة إلى المبادرة الإقليمية للترابط بين قطاعات المياه والغذاء والطاقة في الدول العربية وأنشطتها.

المزيد من دوليات