Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سكوت باركر أول ضحايا الموسم الجديد في الدوري الإنجليزي

تعرض فريق الكرز لثلاث هزائم كبرى أمام مانشستر سيتي وأرسنال وليفربول على التوالي

سكوت باركر المدير الفني السابق لنادي بورنموث الإنجليزي (الموقع الرسمي للنادي)

أصبح المدرب الإنجليزي سكوت باركر أول ضحايا الموسم الحالي للدوري الإنجليزي الممتاز بعد إقالته من تدريب فريق بورنموث، اليوم الثلاثاء.

وأعلن النادي العائد هذا الموسم إلى الدرجة الممتازة، إقالة باركر (41 سنة) بعد ثلاثة أيام من الخسارة الثقيلة بنتيجة 9-0 من ليفربول في استاد أنفيلد، وهو السقوط الثالث على التوالي لفريق الكرز، الذي بات يحتل المركز الـ17 في جدول الترتيب برصيد ثلاث نقاط.
وقال ماكسيم ديمين مالك النادي في بيان، "أود التعبير عن خالص تقديري لسكوت وفريقه على جهودهم خلال فترة العمل معنا".
"وعلى رغم ذلك فإنه من أجل مواصلة المضي قدماً كفريق وكنادٍ بصفة عامة، ينبغي أن يكون اتفاقنا غير مشروط في استراتيجيتنا لإدارة النادي بطريقة مستدامة".
وأكد بورنموث أنه سيبدأ فوراً عملية البحث عن مدرب جديد، بينما سيتولى غاري أونيل المسؤولية في الوقت الحالي بشكل مؤقت.
ويبدو أن تعليق ديمين يأتي للرد على مقابلة لباركر بعد المباراة في أنفيلد، إذ عادل فريقه الرقم السلبي لأكبر هزيمة في تاريخ الدوري الممتاز.
وقال باركر إنه غير مدهوش من النتيجة، وأكد الحاجة إلى التعاقد مع لاعبين جدد لتدعيم تشكيلة الفريق.
وأضاف باركر حينها، "لست مدهوشاً بالنظر إلى تفوق مستوى المنافس علينا، ولا أبحث عن مبررات، ويحتاج اللاعبون إلى المساعدة، كان التحدي كبيراً، وكان الفارق في المستوى هائلاً".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وشارك بورنموث في خمسة مواسم متتالية بالدوري الممتاز بين 2015-2016 و2019-2020 لكنه هبط إلى الدرجة الأولى لموسمين قبل تحقيق المركز الثاني في الموسم الماضي ليعود مجدداً إلى البريمييرليغ.

واستهل بورنموث الموسم الحالي بالفوز 2-0 على أستون فيلا، لكنه اصطدم بثلاث مباريات كبرى خسرها ضد مانشستر سيتي 4-0 ثم أرسنال 0-3 وأخيراً 9-0 من ليفربول، ليصبح أكثر أندية الدوري تلقياً للأهداف بـ16 هدفاً في مقابل تسجيله هدفين فقط.
وبدأ باركر مسيرته التدريبية عقب اعتزاله اللعب مباشرة في موسم 2017-2018 بتولي القيادة الفنية لفريق توتنهام تحت 18 سنة، ثم انتقل في 2018-2019 لمنصب المدرب المساعد في فولهام قبل أن يحتل منصب الرجل الأول في منتصف الموسم ليكمل 105 مباريات مع النادي اللندني، ثم تولى تدريب بورنموث في صيف 2021.
وقاد باركر بورنموث في 55 مباراة، حقق الفوز في 29 وتعادل 13 وخسر 13، لكنه خسارته الأخيرة على يد ليفربول كانت الضربة القاضية، على الرغم من فوز فريقه على نوريتش سيتي في الدور الثاني من كأس رابطة الأندية الإنجليزية، الثلاثاء الماضي.
وشهد الموسم الماضي من الدوري الإنجليزي لجوء تسعة أندية لتغيير مدربيها على مدار شهور المنافسة، في مقابل تغيير ثمانية أندية لمدربيها في الموسم الذي سبقه 2020-2021.

المزيد من رياضة