Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نيوم السعودية تكشف عن مزيد من ملامحها

الأمير محمد بن سلمان كشف عن تصاميم مدينة "ذا لاين" التي تقدم نهجاً جديداً في تصميم المدن المرتكز على مفهوم انعدام الجاذبية

تعكس تصاميم "ذا لاين" بيئة خالية من الشوارع والسيارات والانبعاثات (واس)

"أعلى من إمباير ستيت وبرج إيفل وتتسع لنحو تسعة ملايين نسمة"... تلك هي "ذا لاين" المدينة الحضرية القادمة من المستقبل التي لا تعرف الانبعاثات ولا السيارات، وكشف النقاب عنها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان رئيس مجلس إدارة "نيوم". 

وفي إطار رؤية 2030 الطموحة كشف الأمير محمد بن سلمان، الإثنين 25 يوليو (تموز)، عن تصاميم مدينة المستقبل "ذا لاين" في "نيوم" التي تتمحور حول الإنسان وتمثل نموذجاً عالمياً رائداً يحقق الاستدامة ومثالية العيش بالتناغم مع الطبيعة.

بيئة خالية من الانبعاثات 

تعكس تصاميم "ذا لاين" بيئة خالية من الشوارع والسيارات والانبعاثات، وتسهم في المحافظة على 95 في المئة من أراضي "نيوم" الطبيعية، وتعتمد على الطاقة المتجددة بنسبة 100 في المئة، لجعل صحة الإنسان ورفاهيته أولوية مطلقة بدلاً من أولوية النقل والبنية التحتية كما في المدن التقليدية.

ومن أهم مواصفات مدينة "ذا لاين" أن عرضها يبلغ 200 متر فقط على امتداد 170 كيلومتراً، بارتفاع يبلغ 500 متر فوق سطح البحر. وستُبنى المدينة على مساحة لا تتجاوز 34 كيلومتراً مربعاً، وستتسع لنحو تسعة ملايين نسمة، وهو أمر غير مسبوق تماماً في مدن بهذا الحجم، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس".

وحسب المشروع، تتيح "ذا لاين" لجميع السكان إمكانية الوصول إلى جميع المرافق والخدمات في غضون خمس دقائق، إضافة إلى وجود قطار فائق السرعة يصل بين طرفي المدينة خلال 20 دقيقة.

 

البناء إلى الأعلى

وقال الأمير محمد بن سلمان، "عند إطلاقنا ذا لاين، وعدنا بإعادة تعريف مفهوم التنمية الحضرية من خلال تطوير مجتمعات يكون الإنسان محورها الرئيس، واليوم ذا لاين تحقق مثالية العيش وتعالج التحديات الملحة التي تواجه البشرية. هذه التصاميم الاستثنائية توضح الهيكل الداخلي للمدينة متعددة الطبقات وتعالج إشكالات المدن الأفقية التقليدية المنبسطة، محققة بذلك التناغم التام بين التنمية الحضرية والحفاظ على الطبيعة بكل مواردها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأضاف، "لا يمكننا تجاهل أزمة البيئة وكذلك أزمة طريقة الحياة اللتين تواجهان مدن العالم، لذا نسعى في نيوم أن نكون في طليعة من يقدمون حلولاً جديدة ومبتكرة. ونحن اليوم عازمون على تنفيذ فكرة البناء إلى الأعلى من خلال فريق عمل تقوده نيوم، إضافة إلى مجموعة من ألمع العقول في الهندسة المعمارية والبناء على مستوى العالم".

"انعدام الجاذبية"

وتابع ولي العهد، "مشروع نيوم أحد المشاريع المهمة في رؤية 2030، وتعد ذا لاين تأكيداً لالتزامنا الراسخ تقديم مشروع إلى العالم أجمع"، مشدداً على أن "نيوم هي مكان للحالمين بغد أفضل، وفيها سيضع الجميع بصمتهم الابتكارية والإبداعية".

وتقدم "ذا لاين" نهجاً جديداً لتصميم المدن الذي يركز على مفهوم "انعدام الجاذبية"، حيث يعني ذلك توزيع وبناء مكونات المدينة على شكل طبقات عمودية ما يتيح للناس إمكانية التحرك في الاتجاهات الثلاثة (إلى الأعلى وإلى الأسفل وكذلك بشكل أفقي في كل جانب). وعلى عكس مفهوم المباني الشاهقة، تُسهل هذه الفكرة عملية التنقل بين مواقع الاحتياجات اليومية، من أماكن عمل ومدارس وحدائق ومنازل في غضون خمس دقائق.

الاندماج مع الطبيعة

وتغطي جانبي المدينة الخارجيين أسطح زجاجية وهي عبارة عن مرايا عاكسة تمنحها طابعاً فريداً، وتسمح لتفاصيلها بالاندماج مع الطبيعة. في حين جرى تصميم المساحات الداخلية بطرق مبتكرة، لخلق تجارب غير عادية ولحظات لا تنسى، من خلال فريق من المعماريين والمهندسين المشهورين عالمياً الذين يعملون مع فريق "نيوم" بشكل مستمر.

وستعمل "نيوم" على تصميم المدينة بأكملها رقمياً مع استخدام أحدث تقنيات البناء وعمليات التصنيع.

وكان ولي العهد السعودي قد أطلق في يناير (كانون الثاني) 2021 الفكرة والرؤية الأولية للمدينة التي تعيد تعريف مفهوم التنمية الحضرية وما يجب أن تكون عليه مدن المستقبل.

وسبق وأن أعلن الأمير محمد بن سلمان عن إطلاق "أكساجون" مدينة الصناعات المتقدمة، و"تروجينا" الوجهة السياحية التي تقدم أول تجربة للتزلج على الثلج في الهواء الطلق في الخليج العربي. إلى جانب إطلاق شركتين تابعتين لـ"نيوم" وهما شركة "إنوا" التي تعنى بالابتكارات وصناعات الطاقة والمياه والهيدروجين، وشركة نيوم التقنية الرقمية.

"نيوم" العابرة للقارات

"ذا لاين" هي جزء من نيوم المدينة العابرة للقارات، وهو مشروع أطلقه ولي العهد السعودي في 24 أكتوبر (تشرين الأول) 2017 ويقع في أقصى شمال غرب السعودية، ويمتد لمسافة تصل لـ460 كم على ساحل البحر الأحمر. 

ويأتي المشروع ضمن إطار التطلعات الطموحة لرؤية 2030 بتحويل المملكة إلى نموذج عالمي رائد في مختلف جوانب الحياة، من خلال التركيز على استجلاب سلاسل القيمة في الصناعات والتقنية داخل المشروع وسيتم الانتهاء من المرحلة الأولى لـ"نيوم" بحلول عام 2025.

كما تم منذ إطلاق المشروع، الذي من المتوقع أن يسهم بالناتج المحلي السعودي في 2030 بنحو 100 مليار دولار، الإعلان عن مدن جديدة وبنية تحتية كاملة للمنطقة تشمل ميناء وشبكة مطارات ومناطق صناعية ومراكز للإبداع لدعم الفنون ومراكز للابتكار تدعم قطاع الأعمال، إضافة إلى تطوير القطاعات الاقتصادية المستهدفة.

المزيد من تقارير