Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هل يلجأ برشلونة لحلم الجمع بين ميسي ورونالدو لاستعادة ريادته العالمية؟

لا يزال النادي الكتالوني يتحسس طريق إعادة بناء فريقه بعد الأزمة المالية الطاحنة

هيمن ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو بشكل شبه مطلق على جوائز الأفضل في كرة القدم طوال السنوات الـ 15 الماضية (رويترز)

تنفس نادي برشلونة الإسباني الصعداء بعد أشهر طويلة من المعاناة على جميع الصعد بخاصة الاقتصادية، حيث كانت ترهقه الديون التي وصلت إلى قرابة 1.4 مليار يورو، وتسببت في رحيل نجمه وهدافه التاريخي ليونيل ميسي، خلال الصيف الماضي.

وبدأت إدارة برشلونة الحالية برئاسة خوان لابورتا في السير بخطى ثابتة نحو تصحيح الأوضاع المالية، التي كانت تحول دون توقيعه مع لاعبين جدد أو إعادة تسجيل بعض لاعبيه الذين انتهت عقودهم ووقعوا عقوداً جديدة.

وجاءت أولى خطوات تدبير برشلونة للمال عبر الإعلان في الـ15 من مارس (آذار) الماضي، عن توقيع عقد رعاية رئيس مع منصة البث الموسيقي "سبوتيفاي" بقيمة إجمالية تصل لنحو 300 مليون يورو لمدة أربع سنوات، مما يعني إنعاش خزانة النادي بنحو 70 مليون يورو سنوياً إضافة لمكافآت الأداء والنتائج في البطولات.

وبدأت الإدارة في بيع مجموعة من اللاعبين غير المرغوب فيهم، مثل فيليب كوتينيو الذي انتقل إلى أستون فيلا الإنجليزي مقابل 20 مليون يورو، مع توفير رواتب اللاعبين المعارين من أندية أخرى مثل أداما تراوري ولوك دي يونغ، والتخلص من راتب عثمان ديمبيلي بعد نهاية عقده هذا الصيف.

وبعد جمعية عمومية استثنائية، جرت منتصف شهر يونيو (حزيران) الماضي، وافقت خلالها الأغلبية على بيع 25 في المئة من حقوق بث مباريات الفريق الأول لكرة القدم بالدوري الإسباني، لمدة 25 سنة، وبيع 49.9 من شركة برشلونة للترخيص والتجارة، فيما سمته الإدارة "الروافع الاقتصادية"، نجح العملاق الكتالوني في بيع عشرة في المئة من حقوق بث المباريات مقابل 207.5 مليون يورو، لشركة "سيكسيث ستريت" الأميركية.

ورفعت قيمة بيع حقوق البث إيرادات برشلونة الإجمالية في العام المالي المنقضي إلى 267 مليون يورو، ليتجنب خسائر كانت متوقعة بقيمة 160 مليون يورو، للعام الثالث على التوالي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسرعان ما أفادت تقارير صحافية كتالونية صادرة من مصادر قريبة من إدارة برشلونة أن النادي قرر استثمار 200 مليون يورو في سوق الانتقالات الصيفية الحالية لتدعيم الفريق الذي يقوده المدير الفني تشابي هيرنانديز، تمهيداً للعودة للمنافسة على البطولات المحلية والقارية في الموسم المقبل، بعد الخروج خالي الوفاض من الموسم المنقضي.

وعلى الرغم من الاهتمام الكبير من برشلونة بالتعاقد مع المهاجم البولندي الدولي روبرت ليفاندوفسكي، من بايرن ميونيخ الألماني، والدخول في جولات مفاوضات مع النادي البافاري الرافض بيع هدافه التاريخي، الذي ينتهي عقده في صيف 2023، فلا يزال برشلونة مقتنعاً بإمكانية إتمام الصفقة التي ستكون الكبرى في حقبة لابورتا الثانية كرئيس لبرشلونة.

ويستهدف برشلونة التعاقد مع عدد من الأسماء الأخرى مثل البرازيلي رافينيا جناح ليدز يونايتد الإنجليزي، وكوندي مدافع إشبيلية الإسباني، وذلك بعد أن أعلن النادي الكتالوني، أمس الاثنين، عن أولى صفقتين مجانيتين، بارتداء المدافع الدنماركي أندرياس كريستنسن ولاعب الوسط الإيفواري فرانك كيسي قميص البلاوغرانا، بعد نهاية فترتهما في تشيلسي الإنجليزي وميلان الإيطالي، على الترتيب.

ولكن يبدو أن خطط إدارة برشلونة لإعادة النادي لموقعه المعتاد بين الكبار سواءً في المنافسة على الألقاب أو عقود الرعاية والإعلان أو نسب حقوق البث، لن تتوقف عند التعاقدات المأمولة هذا الصيف، بل قد تمتد لحلم قديم بالجمع بين اللاعبين الأفضل في العالم خلال السنوات الـ15 الأخيرة، ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو في تشكيل واحد.

ورحل ميسي مضطراً عن برشلونة في أغسطس (آب) من العام الماضي، بسبب الأزمة المالية التي حالت دون تسجيله ضمن قائمة الفريق بعد موافقته على توقيع عقد جديد، وانضم ميسي في صفقة تاريخية إلى باريس سان جيرمان الفرنسي بعقد يمتد حتى صيف 2023، لكنه قدم موسماً غير موفق مع النادي الباريسي وبدا أن نجوميته التي استمرت منذ انطلاقته الأولى في عام 2005 قد خفتت في الدوري الفرنسي.

وفجر برنامج "ال شيرنغيتو دي خوغونيس" الإسباني، مفاجأة كبرى، بالإشارة إلى مكالمة هاتفية بين ميسي وزميله السابق ومدرب برشلونة الحالي تشابي، طلب خلالها الأرجنتيني العودة إلى ملعب كامب نو.

وأفاد تقرير البرنامج أن تشابي رحب بعودة ميسي إلى البارسا، لكنه قال إن الأمر بيد رئيس النادي خوان لابورتا.

ويحمل ميسي الرقم القياسي لعدد الأهداف في تاريخ نادي برشلونة برصيد 672 هدفاً سجلها في 778 مباراة، كما صنع 303 أهداف ليكون أسهم مباشرة في 1081 هدفاً منذ تمت ترقيته إلى الفريق الأول للبارسا في موسم 2005-2006.

وشهدت الساعات الأخيرة حديثاً متزامناً عن رغبة برشلونة في التعاقد مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الساعي للرحيل عن مانشستر يونايتد الإنجليزي، بسبب رغبته في المشاركة ببطولة دوري أبطال أوروبا، والتي يغيب عنها عملاق أولد ترافورد في الموسم المقبل، ولاعتراض رونالدو، البالغ 37 سنة، على بطء إدارة ناديه في إبرام تعاقدات جديدة مميزة.

وذكرت صحيفة "آس" الإسبانية، أن لابورتا اجتمع بخورخي مينديز وكيل رونالدو، للحديث عن عدة أسماء مميزة للاعبين يمكن انضمامهم لبرشلونة وكان من بينهم، قائد المنتخب البرتغالي، المتوج هدافاً لكرة القدم للأندية والمنتخبات.

وعاد رونالدو إلى مانشستر يونايتد، في نهاية أغسطس 2021، قادماً من يوفنتوس الإيطالي، مقابل 15 مليون يورو، بعد رحلة احتراف استمرت 13 سنة، انتقل خلالها من استاد أولد ترافورد إلى ريال مدريد الإسباني في صيف 2009 مقابل رسوم انتقال قياسية بلغت 94 مليون يورو، ثم غادر النادي الملكي في صيف 2018 إلى نادي السيدة العجوز مقابل 117 مليون يورو.

وكانت عودة رونالدو إلى يونايتد بمثابة طوق نجاة للنادي الذي يعاني الإخفاق المستمر خلال السنوات الأخيرة، لكن الواقع المرير لحالة الفريق صدم النجم البرتغالي، على الرغم من تسجيله 24 هدفاً وصناعة ثلاثة في 38 مباراة بكل البطولات خلال الموسم الماضي.

وعلى الرغم من جاذبية الفكرة، لكنها قد تكون خطوة في غاية الصعوبة بالنسبة إلى رونالدو الذي يعد أسطورة الغريم التاريخي لبرشلونة، نادي ريال مدريد، إذ حمل قميصه بين 2009 و2018، وبات هدافه التاريخي في كل المسابقات برصيد 450 هدفاً و131 تمريرة حاسمة في 438 مباراة.

وبينما لا تزال مسألة الجمع بين ميسي ورونالدو في فريق واحدة مجرد فكرة مغرية بعد قرابة 15 سنة من التنافس المحموم بينهما على عرش اللعبة -شهد فوز ميسي بسبع كرات ذهبية لأفضل لاعب في العالم، في مقابل خمسة لرونالدو- فبالتأكيد هي خطوة قادرة على إعادة برشلونة إلى صدارة الأندية الأكثر ربحاً في العالم من التسويق وعقود الرعاية والبث.

المزيد من رياضة