Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ترمب يصف التحقيق البرلماني في اقتحام مبنى الكونغرس بـ"المهزلة القضائية"

تحقق "لجنة 6 يناير" لتحديد ما إذا كان الرئيس السابق خطط لتنفيذ محاولة انقلابية

من المقرر أن تعقد اللجنة 4 جلسات أخرى بحلول 23 يونيو الحالي (رويترز)

هاجم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الاثنين، بشدة، اللجنة النيابية التي تحقق في الهجوم الذي شنّه حشد من أنصاره على مبنى الكابيتول مطلع العام الماضي، واصفاً أعمالها بـ"المهزلة القضائية"، وذلك في بيان من 12 صفحة كرر فيه مزاعمه الواهية بأن خسارته انتخابات 2020 كانت نتيجة عمليات تزوير.

وكتب ترمب في بيانه، أن "هذه المهزلة (...) محاولة وقحة لصرف انتباه الجمهور عن الحقيقة (...)، وهي أن الأميركيين جاءوا بأعداد غفيرة إلى واشنطن في 6 يناير (كانون الثاني) 2021 لمحاسبة ممثليهم عن المؤشرات الواضحة على حصول نشاط إجرامي خلال الانتخابات"، في اتهام لا ينفك الملياردير الجمهوري يكرره على الرغم من الأدلة الدامغة التي تثبت عكس ذلك.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتتألف "لجنة 6 يناير" التي تتولى التحقيق في الهجوم على مقر الكونغرس من سبعة نواب من الأكثرية الديمقراطية ونائبين من الأقلية الجمهورية.

وتحقق اللجنة منذ نحو سنة لتحديد ما إذا كان الرئيس السابق خطط بالفعل لتنفيذ "محاولة انقلابية" من خلال الهجوم الذي شنه حشد من أنصاره على مقر السلطة التشريعية في البلاد لمنع الكونغرس من إعلان فوز خصمه الديمقراطي جو بايدن بالرئاسة.

وخلال جلستين علنيتين عقدتهما، حاول أعضاء اللجنة أن يثبتوا أن ترمب كان في صميم هذه "المحاولة الانقلابية" من خلال "تشجيعه" أنصاره على اقتحام الكابيتول، وأنه واصل تكرار "أكاذيبه" حتى بعد أن أبلغه أقرب مستشاريه بعدم صحة اتهامات التزوير.

ومن المقرر أن تعقد اللجنة أربع جلسات أخرى بحلول 23 يونيو (حزيران) الحالي.
 

المزيد من الأخبار