Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بايدن: القوى التي تقف خلف هجوم الكابيتول لا تزال تنشط اليوم

شدد على وجوب "كسب المعركة من أجل روح أميركا"

عرضت لجنة تحقيق برلمانية خلاصاتها الأولى حول هجوم الكابيتول (أ ف ب)

اعتبر الرئيس الأميركي جو بايدن الجمعة أن القوى التي تقف خلف الهجوم على مقر الكابيتول في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021 "لا تزال تنشط اليوم".

وقال بايدن من لوس أنجليس غداة كشف أولى خلاصات تحقيق برلماني وصف هجوم أنصار الرئيس السابق دونالد ترمب على مقر الكونغرس بأنه "ذروة محاولة انقلابية"، "من المهم أن يفهم الأميركيون حقيقة ما حصل، وأن يفهموا أن القوى نفسها التي تقف خلف ما جرى يوم السادس من يناير لا تزال تنشط اليوم".

وأضاف أن "ديمقراطيتنا على المحك. علينا أن نحمي ديمقراطيتنا".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتابع بايدن "عليَّ الإقرار بأنني لم أعتقد أنه سيكون تحدياً مباشراً إلى هذا الحد"، مشدداً على وجوب "كسب المعركة من أجل روح أميركا".

وقال أيضاً "يمكننا أن نتحالف، ديمقراطيين وجمهوريين، لمنع أي كان من أن يذبح ديمقراطيتنا".

ومساء الخميس، عرضت لجنة تحقيق برلمانية تعرضت لانتقادات شديدة من غالبية الحزب الجمهوري، خلاصاتها الأولى حول هجوم الكابيتول في جلسة بثت شبكات تلفزيونية عدة وقائعها مباشرة، باستثناء قناة "فوكس نيوز".

واعتبر أعضاء اللجنة، وهم سبعة ديمقراطيين وجمهوريان، أن هجوم الكابيتول شكل "ذروة محاولة انقلابية" كان دونالد ترمب "في صلبها".

المزيد من الأخبار